البريميرليج | تشيلسي يقبض على اللقب بثلاثية ثأرية في البورو
Getty Images
نقطة واحدة تفصل البلوز عن اللقب

تقرير | عادل منصور | فيس بوك | تويتر


عمليًا، حسم تشيلسي لقب البريميرليج بنسبة تزيد عن 95%، بعد فوزه الكاسح على ميدلسبره بثلاثية نظيفة، في اللقاء الختامي للأسبوع الـ35 للدوري الإنجليزي الممتاز، الذي جرى في آخر ساعات الاثنين على ملعب ستامفورد بريدج.

 بهذا الفوز، يكون فريق البلوز قد ضرب عصفورين بحجر واحد، الأول بتوسيع الفارق مع أقرب الملاحقين "توتنهام"، لسبع نقاط قبل انتهاء البطولة بثلاث جولات، أما الثاني، فهو الثأر من البورو، الذي تسبب قبل 30 عامًا، في هبوط ممثل غرب لندن لدوري القسم الثاني.

كما كان متوقع، بدأ اللقاء بضغط هائل من قبل أصحاب الأرض، كاد يُسفر عن هدف من أول فرصة، تلك التي صنعها المُحنك الإسباني "سيسك فابريجاس"، بتمريرة عبقرية لمواطنه "ماركوس ألونسو"، ليُقابل الكرة بتسديدة من لمسة واحدة على الطائر، إلا أن الحارس براد جوزان، اعترض الكرة بقدمه، على طريقة حراس لعبة كرة اليد، لتضرب في القائم الأيسر بغرابة.

مرة أخرى ظهر سيسك في الأضواء، بتمريرة بينية لماركوس ألونسو، الذي هرب بالكرة داخل منطقة الجزاء، وفي الأخير أرسل عرضية، لم تجد من يودعها في الشباك، قبل أن يحصل هازارد على ركلة حرة مباشرة من على حدود منطقة الجزاء، انبرى لها البرازيلي دافيد لويز، لكنه سددها فوق العارضة.

استمر الحصار الأزرق إلى جاءت الانفراجة الأولى، عند الدقيقة 23 بهدية من فابريجاس، لزميله في المنتخب "دييجو كوستا"، على إثرها انفرد الأخير بالحارس في منطقة الست ياردات، ليضع الكرة بسهولة في الشباك، بعدها بعشر دقائق فقط، سجل ماركوس ألونسو ثاني الأهداف، بنفس الكيفية، وأيضًا بتمريرة حاسمة من المُبدع فابريجاس.


كما بدأ الشوط الأول بكرة ارتدت من القائم الأيمن، تكرر نفس السيناريو، مع بيدرو، الذي أطلق قذيفة لا تُصد، ارتدت من العارضة، بعدها ظل رجال كونتي يبحثون عن رصاصة الرحمة الثالثة، التي جاءت في منتصف الشوط.

وأحرز تشيلسي هدفه الثالث، عن طريق هجمة شرسة، انتهت بلمسة من سيسك لماتيتش المتواجد داخل منطقة الجزاء، الذي هيأ الكرة لنفسه، ثم أطلق رصاصة كادت تُمزق الشباك، لينتهي اللقاء بفوز تشيلسي بثلاثة أهداف نظيفة، وهي النتيجة التي ضمنت هبوط ميدلسبره لدوري تشامبيون شيب، ليثأر تشيلسي من عار الهبوط قبل 30 عامًا على يد نفس الفريق.

التعليقات ()