أولسان هيونداي يهزم برسبوليس ويُتوج بطلًا لدوري أبطال آسيا
Junior Negrao Ulsan Hyundai Persepolis AFC Champions League finals 19.12.2020
Getty Images
الفريق الكوري الجنوبي تأهل لبطولة كأس العالم للأندية

تُوج أولسان هيونداي الكوري الجنوبي بطلًا لبطولة دوري أبطال آسيا 2020 بعد انتصاره في المباراة النهائية على برسبوليس الإيراني بهدفين مقابل هدف واحد، ليحجز مقعده في بطولة كأس العالم للأندية التي ستقام في الدوحة خلال فبراير القادم.

أولسان كان قد وصل النهائي عن مسار غرب آسيا، فيما خطف الفريق الإيراني بطاقة النهائي الثانية بعد تخطيه النصر السعودي بركلات الجزاء الترجيحية في أغسطس الماضي.

اقرأ أيضًا |  ثلاثي النصر ضمن التشكيل المثالي لدوري أبطال آسيا 2020

وقد خاض برسبوليس المباراة بعد رفض الاتحاد الآسيوي ومن ثم المحكمة الدولية الرياضية احتجاج النصر على أهلية بعض لاعبيه الذين خاضوا مباراة نصف النهائي.

المباراة التي أقيمت على ستاد الجنوب في قطر في وجود أكثر قليلًا من 8 آلاف مشجع جاءت جميلة ومثيرة للغاية بين الطرفين خاصة في شوطها الثاني، ورغم سيطرة أولسان على أحداث الشوط الأول وتعدد محاولاته الهجومية إلا أن برسبولي كان من استطاع افتتاح التسجيل عند الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول بهدف مهدي عبدي من هجمة مرتدة سريعة.

الفريق الكوري الجنوبي، وفيما ظن الجميع أنه سيغادر الشوط الأول متأخرًا، استطاع الوصول لهدف التعادل عبر مهاجمه جونيور نيجراو بعد لحظات قليلة من هدف برسبوليس، لينتهي الشوط بالتعادل 1-1.

وبعد 10 دقائق من بداية الشوط الثاني ارتكب أحد مدافعي برسبوليس هفوة ساذجة جدًا بلمس الكرة بيده داخل منطقة الجزاء ليحتسب الحكم ركلة جزاء لصالح أولسان سددها نيجراو بنجاح ليُسجل الهدف الثاني للفريق الكوري الجنوبي.

برسبوليس ضغط بقوة في النصف ساعة الأخير من المباراة وتعددت محاولاته الهجومية بحثًا عن هدف التعادل، وقد سنحت له عدة فرص جيدة للغاية إلا أن عدم التوفيق أحيانًا وتألق المدافعين وحارس مرمى أولسان أحيانًا أخرى حال دون ذلك لينتهي اللقاء بخسارته 2-1 وتتويج منافسه باللقب.

يُشار إلى أن الاتحاد الآسيوي كان قد استبعد حامل اللقب "  الهلال السعودي " من البطولة وشطب جميع نتائجه في دور المجموعات، ذلك بعد إلغاء مباراته أمام شباب الأهلي دبي لعدم تقديمه قائمة توافق النصاب القانوني، حيث منعته الإصابات بفيروس كورونا والتي تجاوزت الـ30 مصابًا (لاعبين وعناصر أجهزة فنية وإدارية وطبية) من دخول اللقاء بأكثر من 11 لاعبًا بينهم ثلاثة حراس مرمى.