الشباب يفرض التعادل السلبي على النصر في قمة الدوري السعودي
عبد الرزاق حمدالله النصر الشباب الدوري السعودي للمحترفين
Twitter
فشل النصر في الوصول لانتصاره الثالث في الدوري السعودي بعدما خضع لتعادل سلبي أمام الشباب

كتب | تامر أبو سيدو | فيس بوك | تويتر

نجح الشباب في العودة بنقطة التعادل السلبي من مباراته أمام النصر في الجولة الثالثة من الدوري السعودي.

وأقيم اللقاء على استاد الملك فهد الدولي ولم يرتق للمستوى الفني المأمول من الفريقين خاصة النصر الذي حاول الوصول لانتصاره الثالث في البطولة لكن دون جدوى.

فيديو | شاهد تحية جمهور النصر لمحمد السهلاوي خلال مباراة الشباب

وجاء الشوط الأول من اللقاء دون المستوى المطلوب والمتوقع من الفريقين، إذ حفل بالأخطاء الفردية في التمرير وغابت التحركات الإيجابية دون كرة، كما غلب عليه الطابع التكتيكي خاصة من جانب الشباب الذي فرض أسلوبه الدفاعي على أرض الملعب.

وكان واضحًا أن الشباب يلعب بأسلوب الدفاع الإيجابي، أي بتنظيم دفاعي محكم في نصف ملعبه يزداد صعوبة كلما تقدمنا نحو مرماه، ومحاولة المباغتة بالهجمات المرتدة السريعة.

ولم يستطع النصر تخطي الجدار الدفاعي للشباب سوى بتسديدة رأسية من مايكون لكن فاروق بن مصطفى أجاد التعامل معها، فيما سدد الشباب 3 مرات على مرمى براد جونز لكن الحارس الأسترالي نجح في التعامل مع تلك التسديدات.

عبد الرزاق حمدالله النصر الشباب الدوري السعودي للمحترفين

ولعب الوافد الجديد ألفريد ندياي دورًا مهمًا في غياب مخالب النصر الهجومية بسيطرته شبه التامة على جوليانو صانع ألعاب النصر وأحد أخطر مفاتيحه الهجومية، فيما لم يظهر الثنائي عبد الرزاق حمدلله ونور الدين أمرابط بمستواهما المعهود لينتهي الشوط بالتعادل السلبي.

وبدأ الشباب الشوط الثاني بجرأة واندفاع هجومي وكاد أن يُسجل هدفه الأول في محاولتين سريعتين بعد 3 دقائق فقط من انطلاق الصافرة، لكن براد جونز تصدى لتسديدة عبد المجيد الصليهم من كرة ثابتة، فيما سدد كريستيان جوانكا الكرة لخارج المرمى بعدما انفرد بالحارس الأسترالي.

ورد النصر عند الدقيقة الـ54 بتسديدة ممتازة من نور الدين أمرابط لكن بن مصطفى تألق في التصدي لها ليمنع بطل الدوري السعودي من التقدم بهدفه الأول.

هدأ نسق المباراة بوضوح في الدقائق التالية خاصة مع استحواذ النصر السلبي على اللعب وعدم قدرته تطوير أدائه للجدية والخطورة المطلوبة على مرمى الشباب، فيما غابت هجمات الليوث المرتدة خاصة مع الإرهاق الذي أصاب أسبريا والأدوار الدفاعية المكلف بها جوانكا وصوماليا.

وكاد حمدالله أن يخطف هدف التعادل في الدقائق الأخيرة بتسديدة جيدة لكن بن مصطفى تألق مجددًا وتصدى لها لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي المرضي نسبيًا للشباب والمخيب للنصر.

التعليقات ()