الأخبار النتائج المباشرة

تقرير مباراة البرازيل v الإكوادور، 1‏/9‏/2017

ن م
2 - 0
BRA
ECU
باولينيو (69)
فيليب كوتينيو (76)
Arena do Grêmio
بالصور | كوتينيو يتلالأ برقم روماريو، وباولينيو يرد على عشاق برشلونة
7:33 ص غرينتش+2 1‏/9‏/2017
Coutinho Willian Brazil Ecuador Eliminatorias 2018 31082017
ليلة صاخبة في بورتو أليجري..وهدية جديدة للتانجو من السامبا...


بقلم | محمود ماهر | فيسبوك | تويتر

عزز المنتخب البرازيلي، صباح اليوم الجمعة، تصدره لمجموعة أميركا اللاتينية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2018، بفوزه المُستحق على المنتخب الإكوادوري بهدفين دون رد، ليرفع رصيد نقاطه لـ 36 نقطة بفارق 11 نقطة عن المنتخب الكولومبي صاحب المركز الثاني.

وانتظرت البرازيل إلى ما بعد انتصاف الوقت الأصلي للقاء بتسع دقائق للاحتفال بالهدف الأول الذي أحرزه لاعب برشلونة الجديد “باولينيو” بمتابعة ممتازة لعرضية صانع ألعاب تشيلسي “ويليان”.

وتقدم باولينيو من أجل تأدية الدور الهجومي أثناء تنفيذ وليان لركلة ركنية من الجهة اليمنى، تسلمها بقدمه اليمنى ثم مهدها لنفسه وسددها في الزاوية اليسرى للمرمى، مستفيدًا من انعدام الرقابة عليه وتركيز الثنائي “آربوليدا وأكيلير” على ماركينيوس ونيمار وجابرييل جسيوس.

وبهذا الهدف رد باولينيو على انتقادات عشاق برشلونة الذين رفضوا الترحيب به بعد انضمامه من نادي جوانزو الصيني هذا الصيف نظير 40 مليون يورو، لدرجة وصلت إلى غياب الجماهير عن مراسم تقديمه وتجاهل شراء قميصه من متاجر النادي اعتراضًا على سياسة مجلس الإدارة برأسة بارتيميو.

وأظهر لاعب وسط ليفربول “فيليب كوتينيو” القريب من الإلتحاق بباولينيو في برشلونة خلال اليوم الأخير من سوق الانتقالات الإسبانية، مستوى مُذهل بعد مشاركته بدلاً من ريناتو أجوستو لاعب وسط نادي بكين جوان الصيني في الدقيقة 58.

وحرص كوتينيو بالقميص رقم 11 على التعاون مع نيمار وجيسيوس للتوغل والاختراق المستمر من عمق الدفاع الإكوادوري خلال الدقائق التي لعبها، وبرهن على مدى أحقيته في ارتداء قميص أسطورة برشلونة “روماريو” الذي قاد راقصي السامبا للتتويج بكأس العالم 1994.

وتَوج كوتينيو مستواه المتميز بتسجيل هدف قتل المباراة في الدقيقة 76 بعدما راوغ ثلاثة لاعبين في منتصف الملعب قبل الاختراق من العمق والقيام بعملية ثنائية سريعة مع مهاجم مانشستر سيتي “جابريل جيسيوس”، ليصبح وجهًا إلى وجه الحارس الإكوادوري الذي سقط على الفور لعدم قدرته على تحديد زاوية تسديد لاعب إنترنزونالي السابق!.

وشهدت المباراة مشاركة قائد مانشستر يونايتد “لويس أنطونيو فالنسيا” لكن ليس في مركزه الحالي مع ناديه كظهير أيمن بل في مركزه المفضل كجناح متقدم، ومن لخفه تواجده فيلاسكو ونوبوا.

وفشلت الإكوادور في الاستفادة من تعادل الأرجنتين مع أوروجواي في هذه الجولة من أجل العودة إلى مضمار المنافسين على الترشح إلى مونديال روسيا.

وتسببت خسارة الفريق اليوم على ملعب “آرينا دو جريميو” بمدينة بورتو أليجري في التراجع إلى المركز الثامن برصيد 20 نقطة بفارق ثلاث نقاط عن الأرجنتين الخامسة وبفارق ثلاث نقاط أيضًا عن تشيلي الرابعة.

ويحتاج المنتخب الإكوادوري الذي يدربه الأرجنتيني “كوينتيروس” للفوز على أرضه أمام بيرو يوم الخامس من سبتمبر الجاري من أجل قتل آمال بيرو التي تحتل المركز السادس في الجدول برصيد 21 نقطة، ولاستعادة الآمال في السفر إلى بلاد الدببة الصيف المقبل قبل جولتين من نهاية التصفيات مطلع شهر أكتوبر المقبل.