ضربة مالكوم تمنح البرازيل ذهبية أولمبياد طوكيو على حساب إسبانيا
Brazil Spain Olympics
Getty
منتخب البرازيل يفوز على إسبانيا بنتيجة 2-1 في نهائي كرة القدم لدورة الألعاب الأولمبية.

حقق منتخب البرازيل الميدالية الذهبية في منافسات كرة القدم ضمن دورة الألعاب الأولمبية "طوكيو 2020" بعد الفوز على منتخب إسبانيا بهدفين مقابل هدف وحيد، بعد التمديد لأوقات إضافية.

وانتهى الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل بنتيجة 1-1 ليلجأ الفريقان إلى الأشواط الإضافية، التي ابتسمت للبرازيليين بعدما تمكنوا من تسجيل الهدف الثاني الذي منحهم الذهبية الثانية في كرة القدم على التوالي في الأولمبياد، بعد ريو 2016.

بداية هادئة وركلة جزاء مهدرة  

البداية كانت هادئة من جانب الفريقين، وغابت الخطورة من الجانبين خلال دقائقها الأولى، إلا أن التهديد الأول كان لصالح منتخب إسبانيا في الدقيقة 16 عن طريق ميكيل أويارزابال الذي مرر كرة نحو داني أولمو، لكن الأخير لم يتمكن من العبور من مدافع البرازيل.

وعاد الفريقان إلى الحذر، وغابت الهجمات الخطيرة، حتى سقط ماتيوس كونيا في منطقة الجزاء بعد تدخل إسباني عنيف، لكن الحكم أشار باستئناف اللعب قبل أن يقرر العودة إلى تقنية حكم الفيديو المساعد "فار" ويمنح "السيليساو" ركلة جزاء.

وانبرى ريتشارليسون لاعب إيفرتون الإنجليزي لتسديد ركلة الجزاء لصالح منتخب البرازيل في الدقيقة 38، لكنه سددها برعونة كبيرة فوق العارضة ليحرم فريقه من فرصة كبيرة للتقدم في النتيجة.

وبينما ظن الجميع أن شوط المباراة الأول سينتهي بالتعادل السلبي، ظهر ماتيوس كونيا في الصورة، مسجلًا هدف البرازيل الأول في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع، بعد تمريرة من داني ألفيش، قابلها كونها بتسديدة في الزاوية الأرضية اليمنى لمرمى أوناي سيمون.

Malcom brazil spain olympic

بداية الشوط الثاني كانت برازيلية بامتياز في محاولة لتعزيز النتيجة، وفي الدقيقة 52 كاد ريتشارليسون يضيف الهدف الثاني بعدما تلقى تمريرة داخل المنطقة وسدد كرة قوية، لكن سيمون قام برد فعل مذهل جعل التسديدة ترتطم بالقائم.

وبينما كان المنتخب البرازيلي أكثر سيطرة، تمكن منتخب إسبانيا من خطف هدف التعادل في الدقيقة 61 عن طريق ميكيل أويارزابال، بعد تمريرة عرضية ذكية، قابلها بمتابعة رائعة في المرمى البرازيلي.

وبعد دقائق طويلة من الحذر من الجانبين، كاد أوسكار خيل يسجل الهدف الثاني لصالح منتخب إسبانيا في الدقيقة 86 بعد تسديدة مذهلة ارتطمت في العارضة.

وفي الدقيقة 89 سدد بريان خيل تسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء، كادت تمنح إسبانيا هدف الفوز بالميدالية الذهبية الأولمبية، لكن كرته ارتطمت في العارضة هو الآخر.

سيطرة برازيلية

الشوط الإضافي الأول شهد سيطرة برازيلية بامتياز، خاصة بعد إقحام مالكوم بدلًا من ماتيوس كونيا، حيث قاد مالكوم الكثير من الهجمات الخطيرة التي هددت مرمى أوناي سيمون.

وسدد مالكوم كرة قوية في الدقيقة 96 من الجانب الأيسر لمنطقة جزاء إسبانيا، تصدى لها الدفاع ببراعة وحولها إلى ركنية لم يستفد منها المنتخب البرازيلي.

وتواصل الضغط البرازيلي لكن دون جدوى لينتهي الشوط الأول الإضافي على نفس النتيجة.

وخلال الشوط الإضافي الثاني، بدأ منتخب إسبانيا السيطرة على الكرة، وحاول تهديد مرمى سانتوس، لكن دون خطورة تذكر.

وشهدت الدقيقة 109 هدف البرازيل الثاني، الذي سجله مالكوم بعد هجمة مرتدة مذهلة وصلت فيها الكرة إلى مالكوم الذي مر من خيسوس فاييخو، وسدد كرة حاول أوناي سيمون التصدي لها، لكن ارتطمت في قدمه وتوجهت إلى المرمى.

وشهدت الدقائق التالية لهدف مالكوم محاولات إسبانية لكن دون أي خطورة على مرمى البرازيل، في المقابل قرر لاعبو "السيليساو" السيطرة على الكرة، حتى صافرة النهاية.