مونديال الأندية | الشناوي يمنح الأهلي البرونزية الثانية في تاريخه على حساب بالميراس
al ahly - Palmeiras - wc 2020 - Hamdi Fathi
ركلات الترجيح ابتسمت للشياطين الحمر بعد تألق الحارس الشناوي

توج الأهلي المصري بالميدالية البرونزية والمركز الثالث في كأس العالم للأندية قطر 2020، بعدما تغلب على بالميراس البرازيلي في ركلات الترجيح، إذ انتهى الوقت الأصلي بالتعادل السلبي دون أهداف، على ملعب المدينة التعليمية بالعاصمة القطرية "الدوحة".

الشوط الأول جاء مملًا من جانب الفريقين في أول 20 دقيقة، إذ فضل كلاهما تبادل الكرات في وسط الملعب بشكل آمن مع عدم وجود فرصة حقيقية للوصول للمرمى.

مع مرور سبع دقائق من عمر المباراة، مرر المغربي بدر بانون؛ مدافع الشياطين الحمر، تمريرة طولية رائعة خلف مدافعي الفريق البرازيلي، إلى المنطلق طاهر محمد طاهر، لكن حارس مرمى بالميراس ويفيرتون، تقدم عن مرماه وأمسك كرته بثبات قبل أن تصل إلى طاهر.

وفي الدقيقة 21، مرت الكرة بشكل خاطئ من بانون إلى مهاجم بالميراس، الذي مررها بينية رائعة، إلى زميله القادم من الخلف، لكن محمد الشناوي؛ حارس مرمى المارد الأحمر، أمسك الكرة قبل الأخيرة بنجاح.

وجاءت أخطر فرص الشوط الأول للأهلي في الدقيقة 27، بعدما ضغط المهاجم والتر بواليا على المدافع فليبي ميلو، واستخلص الكرة منه أمام منطقة الجزاء، ثم مررها إلى عمرو السولية، الذي مر إلى داخل منطقة الجزاء، ومرر  عرضية أرضية، لكنها مرت من أمام المرمى، في ظل عدم لحاق بواليا بها.

وبعد تبادل للكرات بشكل رائع بين أقدام لاعبي القلعة الحمراء في الدقيقة 31، أرسل أيمن أشرف؛ الظهير الأيسر، عرضية إلى داخل منطقة الجزاء، استلمها بواليا بشكل رائع، لكنه سدد بجوار القائم.

ورد بالميراس في الدقيقة 33، بعدما نُفذت ضربة ركنية، بعرضية إلى داخل منطقة الجزاء، هُيأت برأسية إلى روني الخالي تمامًا من الرقابة، ليسددها قوية، لكنها إلى خارج المرمى.

وتواصل الضغط المتبادل بين الفريقين، إذ سنحت فرصة خطيرة أخرى لبطل إفريقيا، بعدما أرسل محمد مجدي "أفشة" من الجهة اليمنى عرضية إلى بواليا المتواجد داخل منطقة الجزاء، لكن حارس بالميراس أمسك الكرة ببراعة قبل تسديدة مهاجم الأحمر.

al ahly - Palmeiras - wc 2020 - Hamdi Fathi

وكاد بالميراس أن يخرج متقدمًا في الشوط الأول وتحديدًا بالدقيقة 40، لولا تألق الحارس الشناوي، إذ أرسل فييجا عرضية هوائية من الجهة اليسرى لوسط الملعب، استقبلها روني برأسية، لكن الشناوي وضع أطراف أصابعه بها، لتخرج إلى ضربة ركنية.

في وسط تقدم لاعبي الأهلي وغفلة وسط الملعب، نظم بالميراس هجمة مرتدة خطيرة مع بداية الشوط الثاني، انتهت بالوصول إلى روني، الذي سدد، لكن المدافع ياسر إبراهيم، ببراعة ألقى بنفسه أمام الكرة، لتخرج إلى ضربة ركنية.

حكم المباراة ألغى هدفًا للأهلي في الدقيقة 6، بعدما أرسل محمد هاني عرضية من الجهة اليمنى، حولها عمرو السولية بخلفية مزدوجة في اتجاه المرمى، لكن الحارس تصدى له، ثم وصلت الكرة للذي نزل بديلًا جونيور أجايي، ليضعها في الشباك بنجاح، لكن السولية كان متسللًا.

فرصة خطيرة سنحت لبطل ليبرتادوريس في الدقيقة 80، بعدما سدد باتريك تسديدة قوية من الجهة اليسرى لمنطقة الجزاء، لكنها مرت بسلام بجوار القائم، لينتهي الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل السلبي دون أهداف، ويلجأ الفريقان لركلات الترجيح.

ركلات الترجيح منحت البرونزية للشياطين الحمر بعدما فازوا بنتيجة 3--2 للمرة الثانية في تاريخهم.