10 مواهب في الدوري المصري قادرة على التوهج في السعودية

التعليقات()
Social Media

بقلم | عادل منصور | فيس بوك | تويتر


تضاعف بشكل ملحوظ انتقال اللاعبين المصريين أو بالأحرى نجوم الدوري المصري إلى الدوري السعودي في الآونة الأخيرة، وصلت لحد الانفجار في يناير الماضي، بانتقال دفعة من الأهلي لأندية دوري المحترفين، كأحمد الشيخ، صالح جمعة، حسين السيد بخلاف الكتيبة المتواجد هناك منذ بداية الموسم المنقضي.

وفي تقريرنا هذا، سنستعرض معكم أبرز 10 لاعبين لديهم مقاومات اللعب في الدوري السعودي الموسم القادم مع فتح الميركاتو الصيفي، ولنكون أكثر واقعية، سنستثني لاعبو النادي الأهلي، بعد الأزمة العنيفة بين مجلس إدارته والرئيس الشرفي السابق تركي آل الشيخ، التي على ما يبدو لن تنتهي بسهولة.

  1. social media

    #1 محمد عواد

    حارس مرمى النادي الإسماعيلي، ولا أحد متابع للدوري المصري يشك أنه كان الحارس الأفضل على مدار الموسم الماضي، وهو الآن يُعاني من أزمة نفسية، بسبب استبعاده من قائمة منتخب بلاده المشارك في نهائيات كأس العالم، أضف إلى ذلك أنه ليس من الصعب أبدًا إقناع ناديه ببيعه أو إعارته، إن لم يكن لحاجة الاسماعيلي للمال، سيكون لإرضاء الحارس، الذي سيُحاول بكل الطرق إيجاد طريقة لتأمين مكانه في حراسة الفراعنة بعد كأس العالم، وهذه فرصة لأندية مثل النصر أو الشباب
  2. Egypt

    #2 أيمن حفني

    صحيح هو تقدم في السن، إلا أنه يستطيع على الأقل استنساخ تجربة زميله الزملكاوي شيكابالا مع أحد الفرق المتوسطة الفيصلي أو الفتح أو التعاون أو أي فريق آخر، للاستفادة من خبرته ومهارته الاستثنائية، حيث يُعتبر من أفضل المراوغين وصناع اللعب في مصر في السنوات القليلة الماضية، لكن مشكلته أنه ظُلم مع كثرة المدربين الذين تعاقبوا على تدريب الزمالك في آخر عامين بالذات.
  3. Egypt

    #3 جون أنطوي

    لا خلاف أبدًا على أن تجربته الأولى في المملكة لم تكن ناجحة مع الشباب، بتسجيل 4 أهداف في 11 مباراة، وتم الاستغناء عنه لشكوك حول معاناته من مشاكل صحية أو إصابة مُزمنة، بعدها لم يُقنع مع الأهلي، إلى أن أُعير إلى مصر المقاصة، ليستعيد مستواه الذي كان عليه في الاسماعيلي، وهذا إن دل على شيء، فيدل على أنه من النوع الذي لا يُجيد مع الفرق التي تلعب تحت ضغط كبير، والآن وبعد زيادة عدد الأجانب في الدوري السعودي، من الممكن أن يلتقطه القادسية أو الاتفاق، نادٍ لا يلعب تحت ضغط جماهيري كبير، ربما يُعيد استنساخ تجربة ابن قارته ديمبا با، الذي رُفض في ستوك سيتي عام 2011 لعدم تجاوزه الفحص الطبي، ليتوهج بعد ذلك مع وست هام، نيوكاسل وتشيلسي.
  4. #4 أحمد سامي

    يحتاج الأهلي السعودي لقلب دفاع بجانب هوساوي، وبالنظر إلى إمكانيات أحمد سامي، سنجدها مناسبة للمجانين، فهو قلب دفاع شاب ويُجيد التعامل مع الكرات العرضية، ويقوم بأدواره الهجومية وكأنه رأس حربة في الكرات الثابتة، وهذا كان من الأسباب التي جعلت الأهلي المصري يُحاول ضمه، لولا مغالاة إدارة النادي الفيومي في شروطها المادية.
  5. #5 مؤيد العجان

    مشكلته الوحيدة الآن أنه يحتاج فترة ليعود مرة أخرى للملاعب بعد خضوعه لعملية جراحية في الركبة، لكن إذا وجد نادٍ يحتضنه في أول موسم له بعد عودته من الإصابة ولو على سبيل الإعارة، قد يسير على نهج النجوم الذين قهروا الإصابة وعادوا أقوى بعدها، ومؤيد لاعب دولي سوري ولن يواجه مشاكل كبيرة إذا انتقل إلى النصر أو الشباب أو الاتحاد أو حتى الأهلي ليجمع شمله بالجلاد عمر السومة.
  6. #6 جدو الصغير

    طاقة متفجرة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، فقط يُعاني من تجاهل الإعلام ووجوده في نادي غير جماهيري كسموحة، ولا ننسى أنه اكتسب خبرة لا بأس بها في فترة وجوده مع الأهلي القاهري، وهو يلعب كجناح مهاجم على الطرفين، ويُجيد التسديد من خارج منطقة الجزاء، وقد يكون حلا للأندية التي قررت الاستغناء عن الأجانب كالنصر والأهلي والاتحاد.
  7. goal egypt

    #7 محمد هلال

    بالنسبة للمدافع محمد هلال، فهو أحد أبرز المواهب الدفاعية الصاعدة في الدوري المحلي آخر موسمين، وسبق له أن خاض مع ليرس البلجيكي التابع لإدارة ناديه الحالي وادي دجلة، وهو سيكون صفقة جيدة جدًا للفرق المتوسطة أو التي هدفها البقاء في الدوري.
  8. #8 إسلام عيسى

    لاعب من طينة الموهوبين أصحاب القامات القصيرة، في موقف لاعب ضد لاعب، من الصعب جدًا افتكاك الكرة منه، ويلعب بشكل جيد على الأطراف وفي العمق، ويتمتع بالذكاء والمرونة التكتيكية اخل الملعب، وبالأخص في الثلث الأخير.
  9. #9 محمود علاء

    من أبرز المدافعين المتاحين على الساحة في الوقت الحالي، ومنذ انتقاله من وادي دجلة إلى الزمالك، يُقدم مستويات جيدة، وهو اسم قد يكون جيدًا للأهلي مثل أحمد سامي، إذا كانت الإدارة تبحث عن قلب دفاع بمواصفات خاصة، أو الهلال أو أي أحد الكبار.
  10. #10 محمد حمدي

    الظهير الأيسر المستقبلي للمنتخب المصري، وأحد أبناء أكاديمية النادي الأهلي، الذين تسعى الإدارة لإعادتهم، على طريقة حسين السيد، هشام محمد، محارب وآخرون، لكن الصفقة لم تتم بسبب الاختلاف مع إدارة النادي البورسعيدي حول رسوم التحويل، وهي فرصة لكل كبار دوري النجوم في مسماه الجديد، للاستفادة من خدمات ظهير أيسر عصري بمعنى الكلمة.