هدية الموسم لأتلتيكو مدريد وفالفيردي الغريب أبرز ملاحظات برشلونة ولاس بالماس

التعليقات()
Getty
الفارق بين بلوجرانا وأتلتيكو مدريد بات 5 نقاط فقط قبل لقاء الفريقين في الجولة القادمة

شادي نبيل    فيسبوك      تويتر

فرض لاس بالماس تعادل صعب على برشلونة بالجولة 26 من لا ليجا ليشعل الفريق المنافسة على صدارة الدوري قبل 12 مباراة من خط النهاية.

وتقلص الفارق بين بلوجرانا وأتلتيكو مدريد إلى 5 نقاط فقط قبل لقاء الجولة 27 حين يستضيف برشلونة في كامب نو عصر الأحد القادم الوصيف مع مدربه دييجو سيميوني.

وقدم لاس بالماس هدية الموسم لسيميوني ولاعبيه وجعل العودة على المنافسة من جديد في يديهم.

ونقدم خلال السطور التالية أبرز الملاحظات خلال اللقاء الذي يتحمل مسئوليته فالفيردي المدير الفني لبرشلونة.

  1. Getty

    #1 كيف فكرت يا فالفيردي وانت تجهز للمباراة؟

    توقع الجميع ان يبدأ فالفيردي لقاء اليوم بالتشكيلة التي منحت الفريق واحداً من أفضل نتائجه بالموسم الحالي خلال لقاء الجولة الماضية في مواجهة جيرونا بل قدم أداء جيدا أقنع الجميع بقوة الرباعي الهجومي الجديد.

    لكن المدير الفني فاجأ الجميع بجلوس كوتينيو وديمبلي وراكيتيتش على مقاعد البدلاء وتواجد أليكس فيدال وباولينيو من البداية إلى جانب لوكاس دينيه بديل ألبا الغائب بسبب الإيقاف وكالعادة ظهر المدافع الأيسر بصورة أقل من المتوسط وكان نقطة ضعف الفريق.

    تدارك الوضع في الشوط الثاني لكن بقي السؤال في ماذا كنت تفكر يا فالفيردي خاصة وأن ديمبلي وكوتينيو لا يحتاجون للراحة مثل ميسي وسواريز على سبيل المثال.

  2. Getty Images

    #2 رباعي وسط ملعب في أسوأ مبارياته

    قدم الرباعي فيدال وبوسيكيتش وباولينيو وإنيستا شوط أول أقل من المتوسط وظهروا جميعا في أسوأ حالاتهم الفنية.

    فقد الفريق السيطرة على وسط الملعب ولم يقوموا بالأدوار المعروفة عنهم وظهر ميسي وحيدا ولا يجد الدعم من الأطراف في الحالات الهجومية ما جعله يحاول الاعتماد على مهاراته في الاختراق ونجح في الحصول على المخالفة التي تمكن من تحويلها لهدف.

    وعلى غير العادة في مباريات برشلونة لم تكن نسبة الاستحواذ في صالح برسا بفارق كبير لكن النسبة كانت قريبة بين الفريقين، 56% لصالح برشلونة في مقابل 44% لصالح أصحاب الأرض.

    لكن مع نزول راكيتيتش وكوتينيو أرتفعت النسبة لتصل نحو 60% لكن الفريق تمكن من التواجد في منتصف ملعب لاس بالماس أغلب فترات الشوط وهو ما كان سيحدث حال تواجدهم منذ البداية.

  3. Alfredo Estrella

    #3 باكو خيميز ومباراة أكثر من رائعة

    المدير الفني الإسباني لفريق لاس بالماس قاد الفريق بجدارة خلال المباراة وجهز لاعبوه بصورة جيدة فنيا وذهنيا لمواجهة المتصدر.

    أعتمد خيميز على خطة 1-3-2-4 ولم يندفع للضغط العالي على دفاعات برشلونة بل كان الضغط من وسط الملعب أو بعده بمسافة قليلة حتى لا يعاني في المناطق الخلفية حال خروج برشلونة بالكرة بصورة سليمة وهو الشيء المعتاد منهم.

    الحالة التي كان عليها لاعبو وسط بلوجرانا ساعدت لاس بالماس في عدم المعاناة كثيرا خاصة في الشوط الأول وتحمل الرباعي الدفاعي حمل الضغط البرشلوني في الدقائق الأخيرة من اللقاء وأستحق الفريق نقطة التعادل.

  4. Getty Images

    #4 هدية الموسم يا سيميوني ستقتنصها ام ....

    أقصى ما كان يحلم به دييجو سيميوني المدير الفني لأتلتيكو مدريد ان يصل لمباراة برشلونة والفارق بينهما 7 نقاط فقط وليس أكثر لكن لاس بالماس قدم هدية الموسم له بالتعادل وتقليص الفارق إلى 5 نقاط فقط.

    أتلتيكو يقدم مستوى جيد في مبارياته الماضية ونجح في تحقيق الفوز خلال الخمس مباريات الأخيرة ما يجعله في أفضل أحواله الفنية خلال الفترة الحالية ويجعل لقاء الأحد مثير.

    الفوز في المباراة القادمة سيشعل المنافسة على لقب الدوري خاصة أن برشلونة سيواجه لقاءات من العيار الثقيل في الأمتار الأخيرة من المسابقة ما يجعله عرضة لفقد المزيد من النقاط.

    هل يقبل سيميوني الهدية أم يحولها لفالفيردي؟

  5. GettyImages

    #5 مجرد خيط رفيع بين موسم رائع وآخر للنسيان

    ينتظر عشاق برشلونة شهر مايو القادم والفريق حقق الثلاث بطولات التي ينافس عليها خلال الموسم ولما لا وميسي ورفقائه يسيرون في الطريق الصحيح حتى الآن بصدارة الدوري والوصول لنهائي كأس الملك والاقتراب من الصعود للدور ربع النهائي من دوري الأبطال.

    لكن بين تحقيق موسم عظيم وخسارة كل شيء خيطاً رفيعاً لا يقتنع أي مشجع برشلوني أن يتخطاه فالفيردي المدير الفني، ما حدث في تعادل اليوم سيجعل المدرب حظر في كل لقاء من فقدان أي نقطة أو إحراز أي هدف يمنعه من حلم الثلاثية.

    عدم البدء بالتشكيلة الأساسية المتوقعة كانت السبب الرئيسي في النتيجة خاصة ان الجميع كان يرغب بمشاهدة الرباعي الناري وهو يسحق لاس بالماس كما فعل أمام جيرونا لكنه رفض ذلك والسبب لا يعلمه سوى فالفيردي