5 أرقام مرعبة للمنتخب السعودي من دوري المحترفين

التعليقات()
هل يتراجع المنتخب نتيجة ما يحدث في الدوري؟

كتب | تامر أبو سيدو | فيس بوك | تويتر


قرر الاتحاد السعودي خلال يونيو الماضي زيادة عدد المحترفين الأجانب لكل نادٍ من أندية دوري المحترفين إلى 8 بدلًا من 7، وهو قرار لصالح المسابقة بالطبع كونه يرفع من المستوى الفني خاصة مع قوة الأسماء المنتدبة من طرف الأندية السعودية، لكن هل هو لصالح المنتخب السعودي؟

بالعودة لأوبتا ومتابعة بعض أرقام وإحصائيات اللاعبين خلال ما انقضى من الموسم الجاري، نجد أرقامًا مرعبة خاصة باللاعبين السعوديين والأجانب وهو ما قد يُهدد بتراجع مستوى الأخضر وربما يُشكل خطرًا على مستقبله فيما يخص التأهل لكأس العالم القادم.

نستعرض معًا أبرز تلك الأرقام ...

  1. الهدافون

    يتصدر بافيتيمبي جوميز قائمة هدافي الدوري السعودي، ويُنافسه عمر السومة ودجانيني تافاريز.

    لا مشكلة في أن يتصدر أجنبي قائمة هدافي البطولة، فهذا يحدث في العديد من البطولات، لكن أن تخلوا قائمة الـ5 الأوائل من أي لاعب سعودي! بل إن أول لاعب سعودي في القائمة يحتل المركز السابع وهو محمد الصيعري بأهدافه الـ10.

    هذا العدد الهائل من نجوم الهجوم الأجانب في الدوري السعودي لا يترك مجالًا للهدافين السعوديين للحصول على الوقت والفرص الكاملة للظهور، وهو ما قد يُهدد المنتخب جديًا، إذ قد يرى نفسه دون مهاجم قوي وهداف يستطيع الاعتماد عليه.

  2. صانعوا الأهداف

    رقم آخر مرعب للمنتخب الأخضر خاص بعدد التمريرات الحاسمة، وهنا نجد أن قائمة الـ10 الأوائل لصناع الأهداف في البطولة لا تضم سوى لاعب واحد هو نجم الهلال محمد البريك صاحب الـ5 تمريرات حاسمة، ولا يتفوق عليه في القائمة سوى لويزينيو وجوميز بـ7 تمريرات حاسمة ثم عبد الرزاق حمدلله بـ6 تمريرات.

    وبالنظر لكون البريك ظهير أيمن، نلاحظ غياب تام للاعبي الوسط المهاجم والأجنحة السعودية في تلك القائمة، رغم وجود أكثر من لاعب سعودي مميز هنا مثل هتان باهبري وفهد المولد وسالم الدوسري.

  3. صناع الفرص

    الرقم الثالث خاص بصناعة الفرص في دوري المحترفين، ويتصدر القائمة أليمان لاعب الاتفاق بـ61 فرصة يليه فيلانوفا الاتحاد بـ56 فرصة ثم جوليانو النصر بـ51 فرصة، ونستمر بالبحث عن لاعب سعودي حتى نصل للمركز العاشر ويتواجد به إبراهيم الزبيدي برصيد 33 فرصة خلال 18 مباراة من البطولة، والأسوأ أن اللاعب السعودي التالي في القائمة هو سلطان السوادي بـ25 فرصة ويتواجد في المركز الـ18!

    باعتقادي ليس علينا الاندهاش كثيرًا من هذا الرقم إذا ما علمنا مثلًا أن ماميتش عليه أن يختار بين جوميز وكاريلو وإدواردو وجيوفينكو لقيادة هجوم الفريق أمام الاتحاد في الكلاسيكو غدًا الخميس! هذا الأمر خطير للغاية لأنه سيقتل الإبداع عند اللاعب السعودي.

    والأمر يزداد خطورة إن نظرنا بشكل عام للأرقام الثلاثة معًا، سنجد أن المنظومة الهجومية لـ70% من أندية الدوري السعودي ولـ95% من كبار البطولة تخلو من اللاعبين السعوديين مما يُهدد بقوة المنظومة الهجومية للمنتخب، لأن أفضل تطوير وتحسين لقدرات اللاعبين هو المشاركة في المباريات، صحيح أن الاحتكاك بالأجانب أصحاب الجودة مهم وعامل يُساعد على التطوير لكن التدريبات لا تكفي أبدًا!.

  4. Twitter

    أفضل المراوغين

    كنا قد استعرضنا سابقًا قائمة أفضل المراوغين في الدوري السعودي، ولم نجد جديد هنا! إذ خلت قائمة الـ10 الأوائل من أي لاعب سعودي كذلك!

    أفضل مراوغ سعودي كان توفيق بوحيمد لاعب الفيحاء برصيد 28 مراوغة ناجحة، ويتصدر القائمة زميله دانيلو أسبريا برصيد 64 مراوغة ناجحة.

    الغريب والمزعج للغاية أن حتى قائمة أكثر من حاول المراوغة في البطولة لا تتضمن إلا لاعبين سعوديين في أول 15 اسمًا، الأول هو حمدان الشمراني لاعب الفيصلي وحل عاشرًا برصيد 55 محاولة نجح في 23 منهم، والثاني هو سالم الدوسري نجم الهلال وحاول في 44 مرة نجح في 25 منهم، وقد جاء في المركز الـ15!

    السؤال الذي يجب أن يُطرح بقوة، لماذا لا يُحاول اللاعب السعودي المراوغة؟ هل يفتقد الجرأة والشجاعة أم يخاف فقدان الكرة وبالتالي يختار الحل الأسهل وهو التمرير لزميل أجنبي!

  5. التدخلات الدفاعية الناجحة

    كل ما سبق من أرقام خاص بالمنظومة الهجومية، لكن الرقم الجديد خاص بالأداء الدفاعي للاعبين وتحديدًا التدخلات الدفاعية الناجحة .. وهنا نجد رقم مرعب جديد!

    إذ لا تتضمن قائمة الأكثر قيامًا بالتدخلات الدفاعية الناجحة إلا 4 أسماء سعودية بين أول 15 اسمًا! وهم حمدان الشمراني وعبد الله الشماخ ومداالله العليان وسلطان الغنام، والأول بينهم يتواجد في المركز السادس في القائمة.

    هذا يعني أن الخطر قادم تجاه المنظومة الدفاعية كذلك وربما لو تم زيادة عدد الأجانب أكثر لوجدنا الاتجاه نحو أصحاب المهام الدفاعية يزداد من الأندية السعودية، إذ التركيز حاليًا أكبر على أصحاب الأدوار الهجومية سواء في الوسط أو الهجوم.