الأخبار النتائج المباشرة
دوري أبطال أوروبا

مشاريع من الصفر.. توتنهام وأياكس ليسا الوحيدين

3:00 م غرينتش+2 10‏/5‏/2019
Daley Blind Lucas Moura Dele Alli Ajax Tottenham
لأن الجهد لا يزال يكافأ في تلك اللعبة..

أحمد أباظة    فيسبوك      تويتر

نصف نهائي أوروبي انتظرنا به يوفنتوس ومانشستر سيتي فوجدنا أياكس وتوتنهام هوتسبر، وصل الأخير منه إلى نهائي المسابقة لأول مرة في تاريخه بقيادة ماوريسيو بوتشيتينو الذي كان القدر لطيفاً معه للمرة الأولى تقريباً.

على الناحية الأخرى أياكس المكافح ذو التاريخ الأوروبي الكبير يكفيه فخراً ما حققه بمجموعة من الشباب ومدرب واعد ضد عملاقين مثل ريال مدريد ويوفنتوس على التوالي، الفشل في التأهل للنهائي لا يعني الفشل ككل، ولكن هل كان وصولهما إلى هنا أصلاً وليد الصدفة والتوفيق؟

  • 2019-05-08-pochettino

    #1 توتنهام هوتسبر

    بالقطع لا، بوتشيتينو يعمل منذ صيف 2014 على بناء الفريق الذي نعتبر لاعبيه من أهم لاعبي العالم الآن، بعضهم لم يكن له اسماً من الأساس، بنى النادي ملعبه الجديد بفضل العوائد المادية التي جلبها في طريقه، ووصل إلى ذروة الحصاد الأوروبي دون أن ينفق جنيهاً واحداً طوال الصيف ولا حتى الشتاء، كأول مدرب في تاريخ البريميرليج يملك سوقاً صفرياً كهذا.

    الآن توتنهام وصل نصف نهائي دوري الأبطال لأول مرة منذ خسارته أمام بنفيكا عام 1962، ووضع قدمه في النهائي الأول بتاريخه، من أصل 5 مشاركات للنادي بالمسابقة الكبرى، 3 منهم في جعبة بوتشيتينو بالفعل، بلا أي مبالغة، هذا الرجل قد صنع التاريخ هنا، نتاجاً لعمل دؤوب متواصل بأقل الإمكانات المتاحة.

    بوتشيتينو في الطريق إلى هنا حقق أفضل سلسلة لا هزيمة (12 مباراة متتالية في جميع المسابقات) منذ موسم 1960-1961، وأفضل نسبة فوز بين جميع مدربي سبرز منذ فرانك بريتيل (1898-1899) أي منذ ما يفوق القرن بالفعل، حصد أعلى عدد من النقاط في تاريخ النادي مع البريميرليج (86 نقطة)، وحقق أعلى فارق أهداف لفريق لا يفوز باللقب (+60).

  • Lasse Schone Ajax 05082019

    #2 أياكس

    قصة أياكس أكثر قدماً بالتأكيد، ولكن الحصاد الحقيقي الأخير كان عام 1995. لطالما أنجبت تلك المدرسة الكثير من الموهوبين في عالم الكرة سواء لاعبين أو مدربين، ولكنها لم تملك جيلاً مثل هذا منذ قرابة ربع قرن، حين قاد لويس فان خال مجموعة فان دير سار وديفيدز وريكارد وكلويفرت وسيدورف إلى اجتياح أوروبا صغاراً.

    على عكس توتنهام، لم يكن هذا المشروع مرتبطاً باسم مدرب محدد، صحيح أن الذروة ستسجل باسم إريك تين هاج، ولكن الإنجاز الأول لهذا الجيل كان بلوغ نهائي الدوري الأوروبي الذي خسره أمام مانشستر يونايتد في 2017، بقيادة بيتر بوش الذي انتقل لاحقاً لتدريب بوروسيا دورتموند.

  • Borussia Dortmund

    #3 بوروسيا دورتموند

    على ذكر دورتموند، الفريق الألماني على وشك خسارة لقب البوندسليجا، حيث يقف وراء بايرن بـ4 نقاط قبل آخر جولتين، ولكن يحسب له ولمدربه الحالي لوسيان فافر وصول هذا الفريق إلى حيث يقف الآن، وإليكم مجموعة الصفقات التي قام بها هذا النادي:

    ديالو قلب الدفاع الشاب قادماً من ماينتس، هاربين من جحيم مقاعد احتياط الكبار مثل أشرف حكيمي وباكو ألكاسير، بالإضافة لتدعيمات حاسمة في خط الوسط مثل فيتسل وديلاني، إضافة إلى جناح شاب آخر هو ماريوس وولف قادماً من أينتراخت فرانكفورت. أكبر اسم بينهم جميعاً هو فيتسل العائد لتوه من الدوري الصيني.

    في النهاية لم يكن هذا المشروع بالبروز الكافي، كونه لن يتوج باللقب أولاً، وكونه راح ضحية المشروع الأول في دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا، رغم أنه حاول بكل ما لديه، كان الفوز من نصيب البوتش ورجاله في النهاية، ولكن الكل يعرف جيداً متى بدأ كل هذا، مع يورجن كلوب قائد ثورة ليفربول الحالية، حين حقق هنا لقب البوندسليجا مرتين وبلغ نهائي دوري أبطال أوروبا بفريق لم يكلفه سوى 35 مليون يورو في بادئ الأمر.

  • Lazio Atalanta Wallace Zapata

    #4 أتالانتا

    وإلى إيطاليا، حيث نتناول فريقاً لا يملك نجماً أكبر من جوسيب إيلتيشيتش، ولكنه يملك الفكر الكروي والتنظيم الجماعي والروح القتالية لبلوغ أعلى المستويات الممكنة، تحت قيادة جيان بييرو جاسبيريني، رجل لم يحصد سوى اللعنات حين قاد إنتر ميلان، ولكنه الآن ينتزع اعتراف الجميع..

    أتالانتا الذي صعق يوفنتوس بطل الكأس لآخر 4 نسخ وأقصاه من ربع النهائي بثلاثية نظيفة، يحتل المركز الرابع في الوقت الراهن وقد نراه في دوري أبطال أوروبا في الموسم القادم، كما قد نراه بطلاً لكأس إيطاليا إن كتب له الفوز على لاتسيو.

    كل ذلك ليس وليد الصدفة أو انتفاضة موسم بدوره، فالفريق أنهى الموسم الماضي في المركز السابع، كخطوة أولى لقائمة تواصل التدرج وتحقيق النجاحات في إيطاليا، لتُعيد للأذهان جانباً من جنة كرة القدم التي ينتظر كل محبيها عودتها إلى سابق عهدها.

  • Getafe Girona LaLiga

    #5 خيتافي

    أخيراً في إسبانيا، وسواء أعجبتنا طريقة لعبهم أم لا، خيتافي يحتل المركز الرابع وهذه هي الحقيقة الوحيدة الثابتة هنا، فريق مثل هذا بلا اسم، كل دوره أن يتلقى السداسيات من برشلونة أو ريال مدريد، بات الآن على وشك الالتحاق بالركب الأوروبي.

    قائمة أبرز ما تملكه كأسماء هم لاعبين مثل سوريا وكريستوفورو وفولكييه وأراماباري وماكسيموفيتش، أبرز تدعيماته الشتوية كان ماثيو فلاميني، وهو بالمناسبة أكبر اسم في هذا الفريق، لك أن تتخيل.

    في سبتمبر 2016 تولى بيبي بوردالاس قيادة هذا الفريق الهابط إلى الدرجة الثانية لتوه، فعاد به إلى الليجا وحقق المركز الثامن في الموسم التالي مباشرةً، بفارق 3 نقاط فقط عن منطقة التأهل للدوري الأوروبي، والآن يقف على بعد أمتار من دوري الأبطال، بفارق 3 نقاط عن فالنسيا قبل نهاية الموسم بجولتين.