مبابي وبوجبا وأومتيتي - ماذا لو لعب الأفارقة بنجومهم المجنسين في الكان؟

التعليقات()
Imago
اختلاف كبير في البطولة المنتظر إقامتها بمصر هذا الشهر

بقلم    علي سمير      تابعوه على تويتر

تشهد السنوات الأخيرة، صعوداً ملحوظاً للمواهب الأفريقية، والتي اكتسحت الملاعب الأوروبية وبالتحديد في الدوريات الخمس الكبرى.

بطولة كأس الأمم الإفريقية تنطلق هذا الشهر، وهي مليئة بكم كبير من المواهب صاحبة المكانة العالية في أوروبا.

محمد صلاح ورياض محرز وساديو ماني وحكيم زياش، أسماء عملاقة تزين كان 2019 على الأراضي المصرية.

ومع ذلك هناك مواهب أخرى لن تظهر، بعدما حصلت على جنسيات أخرى، أبعدتها عن تمثيل منتخبات القارة السمراء..

  1. Getty

    السنغال


    بجانب ساديو ماني واسماعيلا سار وكاليدو كوليبالي وكيتا بالدي، فهناك أسماء أخرى سنغالية لن تظهر بالكان.

    أبرزها فيرلاند ميندي نجم ليون الفرنسي والمنضم حديثاً إلى ريال مدريد، حيث فضل اللعب لمنتخب فرنسا.

    يفتقد أيضاً أسود التيرانجا لجابريل سو لاعب وسط يانج بويز، الذي فضل اللعب لصالح منتخب سويسرا.

     

  2. Getty Images

    الكاميرون

     

    فريق المدرب كلارينس سيدورف يدخل البطولة بأسماء شابة معظمها غير لامع، كان من الممكن أن يزداد فريقه قوة بإضافة بعض المجنسين.

    النجم الأبرز على الإطلاق هو الفرنسيي ذو الأصول الكاميرونية كيليان مبابي نسبة لوالده،  بريل إمبولو نجم شالكة الذي يلعب بسويسرا.

    دفاع الأسود أيضاً كان يمكن إضافة نجم برشلونة صامويل أومتيتي صاحب الأصول الكاميرونية، لكنه فضل اللعب لفرنسا والحصول على كأس العالم رفقة مبابي.

     

  3. Getty Images

    الكونغو "عملاق إفريقيا"


    يلعب منتخب الكونغو الديمقراطية الذي يتواجد مع مصر في المجموعة الأولى، بمجموعة من اللاعبين المغمورين باستثناء آرثور ماسواكو مدافع وست هام وتشانسيل مبيمبا لاعب بورتو.

    الموقف كان سيختلف تماماً، لو دخلت الكونغو البطولة بنجومها المجنسين والذين يتركز معظمهم في المنتخب البلجيكي.

    فينسنت كومباني، يوري تيلمانس، روميلو لوكاكو، ميتشي باتشواي، كريستيان بينتيكي جميعهم يحملون الأصول الكونغولية.

    ويضاف لهم الثنائي الفرنسي ستيف مانداندا وتانجوي ندومبيلي، ودينيس زكريا لاعب وسط منتخب سويسرا.

  4. getty Images

    نيجيريا


    يستمر النسور في إخراج أبرز المواهب اللامعة بشكل مستمر، حيث لديها في الوقت الحالي جيل يستطيع إقتناص اللقب.

    قوة نيجيريا كانت ستزداد بشكل أكبر، لو تواجد بها ديفيد ألابا نجم بايرن ميونيخ الذي يمثل منتخب النمسا.

    ديلي ألي صانع ألعاب توتنهام ذو الأصول النيجيرية، وكذلك مانويل أكانجي مدافع بوروسيا دورتموند.

     

  5. Getty Images

    الجزائر

    يواجه الفرنسي كريم بنزيمة أزمة كبيرة فيما يخص المشاركة مع منتخب بلاده، نظراً للإصرار المستمر من ديديه ديشان على استبعاده.

    نجم ريال مدريد كان سيقدم إضافة كبيرة للمنتخب الجزائري بلده الأصلي، لو لم يختار تمثيل الديوك ببداية مسيرته.

    فرنسي آخر وهو كيليان مبابي، كان بإمكانه اللعب بالجزائر بلد والدته قبل وقوع اختياره على الديوك.

  6. Laurence Griffiths/Getty

    كينيا

    منقذ ليفربول وصاحب الفضل الكبير في الفوز بدوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، ديفوك أوريجي، كان يمكنه صناعة الفارق مع المنتخب الكيني لكنه يلعب لبلجيكا.
  7. المغرب

    يمتلك المنتخب المغربي كتيبة مليئة بالنجوم في الكان، يتزعمها حكيم زياش وغيره من المواهب التي تجعل أسود الأطلسي من أقوى المرشحين.

    الثنائي مروان فيلايني وناصر الشاذلي، اختارا اللعب لبلجيكا منذ سن مبكر، ولا يبدو أن المغرب ستتأثر فنياً بشكل كبير بعدم تواجدهما.

  8. Getty Images

    تونس

    مثل المغرب تماماً، تعتبر تونس من البلاد التي تستطيع الحفاظ على أبرز نجومها، ومع ذلك لن يمثلها وسام بن يدر نجم إشبيليه لاختياره تمثيل المنتخب الفرنسي.

    الثنائي حاتم بن عرفة وسامي خضيرة، كان يمكنهما المشاركة مع تونس لولا اختيار الأول لفرنسا والثاني لألمانيا.

  9. Getty Images

    مالي

    النجم الأهم صاحب الأصول المالية في الوقت الحالية، هو الفرنسي نجولو كانتي نجم تشيلسي، وجوده كان كفيلاً باعتبار بلده الأصلي ضمن المرشحين.

    موسى ديمبيلي مهاجم ليون الفرنسي، وكذلك موسى ديمبيلي الذي يحمل نفس الإسم ويلعب لنادي جوانجزو بالدوري الصيني.

    وأخيراً موسى سيسوكو نجم وسط توتنهام، والحاصل على جائزة لاعب الموسم بالنادي الإنجليزي.

  10. Getty Images

    أنجولا

    تمتلك أيضاً أنجولا بعض المواهب التي فضلت اللعب لبلاد أخرى، ومنهم بلايس ماتويدي نجم وسط يوفنتوس الذي يلعب بفرنسا.

    وكذلك ويليام كارفاليو لاعب وسط ريال بيتيس، وأحد أعضاء المنتخب البرتغالي الحاصل مؤخراً على بطولة دوري الأمم الأوروبية.

  11. Getty

    غانا

    تعتبر غانا من أقوى المنتخبات في إفريقيا، وربما ازدادت حظوظها بتواجد ماريو بالوتيلي، المهاجم الإيطالي ذو الأصول الغانية.

    وعلى مستوى الدفاع فيأتي جيروم بواتنج نجم بايرن ميونيخ، والمستبعد مؤخراً من منتخب ألمانيا بناء على رغبة المدرب يواكيم لوف.

  12. Getty Images

    كوت ديفوار

    المنتخب الإيفواري يعتبر أيضاً من عمالقة القارة، ولن يتواجد به سيرجي جنابري وجوناثان تاه، ثنائي المنتخب الألماني الذي فضل اللعب للمانشافت.
  13. Getty Images

    غينيا بيساو

    تعد غينيا بيساو من البلاد الأقل حظاً، حيث لا تدخل البطولة بعناصر قوية وأسماء لامعة في أوروبا.

    بول بوجبا وحده كان يستطيع تغيير هذه الصورة، لكنه يلعب للمنتخب الفرنسي، وكذلك دانيلو بيريرا نجم وسط البرتغال وبورتو.

    الهولندي برونو مارتينز إندي أيضاً يحمل الأصول الغينية، لكنه سبق وأن اختار الطواحين.

  14. Getty

    بوروندي

    تطمح بوروندي في تحقيق أي مفاجأة خلال الظهور النادي لها بالكان، الأمر الذي كان يبدو وارداً بشكل اكبر لو تواجد به ثيلو كيهرير نجم باريس سان جيرمان صاحب الجنسية الألمانية.
  15. Getty Images

    موريتانيا

    لا تمتلك موريتانيا العديد من المواهب، وتدخل الكان بحظوظ ضعيفة تميل للتمثيل المشرف أكثر من أي شيء آخر.

    عثمان ديمبيلي نجم برشلونة الإسباني، كان يمكنه تغيير ذلك قليلاً، حيث ينحدر من أب مالي وأم مورتانية سنغالية.

    النجم الفرنسي كان يمكنه تمثيل 3 منتخبات إفريقية بالكان ولكنه تجاهلهم جميعاً.