الأخبار النتائج المباشرة
كأس مصر

الفائزون والخاسرون من رحيل لاسارتي عن الأهلي

7:26 م غرينتش+2 18‏/8‏/2019
لاسارتي
النادي المصري أعلن إقالة المدرب بعد الخسارة أمام بيراميدز

كتب | تامر أبو سيدو | فيس بوك | تويتر

أعلن مجلس إدارة النادي الأهلي المصري بقيادة محمود الخطيب إقالة مارتن لاسارتي المدير الفني للفريق الأول بعد الخسارة أمام بيراميدز والخروج من دور الـ16 من كأس مصر.

ويأتي قرار التخلي مع المدرب منسجمًا مع التوجه العام لجماهير الأهلي التي طالبت منذ فترة طويلة بإقالة المدرب الأوروجواياني لضعف الأداء والنتائج خاصة في المباريات الكبيرة.

تُرى من هم الفائزون والخاسرون من هذا القرار؟ نستعرض معًا ... 

  • جمهور الأهلي

    فائز | جمهور الأهلي

    أثبت جمهور الأهلي صحة رأيه حين طالب منذ فترة طويلة بإقالة مارتن لاسارتي، خاصة بعد السقوط بخماسية مذلة أمام صن داونز الجنوب أفريقي في دوري أبطال أفريقيا.

    الجمهور كان يرى أن لاسارتي سيء في إدارة المباريات الكبيرة والسيطرة على اللاعبين وإخراج أفضل ما لديهم، وقد اتضح فيما بعد أن تلك الرؤية كانت سليمة وغائبة عن مجلس إدارة الأهلي، والذي اعترف بها اليوم باتخاذه قرارًا بالتخلي عن المدرب.

  • صلاح محسن

    فائز | صلاح محسن

    لم يحصل صلاح محسن على الفرصة الحقيقية والعادلة مع الأهلي تحت قيادة لاسارتي، هذا رغم سوء أداء وغياب أهداف المهاجم الأساسي وليد أزارو!

    تغيير المدرب سيكون في صالح اللاعب القادم من إنبي في صفقة أثارت الكثير من الجدل بسبب قيمتها المالية التي تجاوزت الـ35 مليون جنيهًا مصريًا، لكن هل يكون محسن عند حسن الظن؟ هذا ما سنراه في الأسابيع القادمة.

  • محمود متولي

    فائز | الوافدون الجدد

    تعاقد الأهلي هذا الصيف مع الثلاثي محمود متولي ومحمد مجدي قفشة وأليو ديانج، ورغم لعب مباراتين بعد تلك الصفقات إلا أن لا أحد منهم حصل على فرصة اللعب باستثناء دقائق قليلة للقادم من بيراميدز.

    لاسارتي كان بالتأكيد سيُفضل الحفاظ على تشكيله الأساسي ويبدأ تدريجيًا الاعتماد على اللاعبين الجدد، لكن المدرب الجديد سيبدأ من الصفر وبالتالي ستكون فرص الجميع متساوية دون أفضلية القدامى على الجدد.

  • محمود الخطيب

    خاسر | محمود الخطيب

    جولة أخرى خاسرة لمجلس إدارة الأهلي وخاصة رئيسه محمود الخطيب، ذلك بعنادهم الجميع والإصرار على الحفاظ على لاسارتي في منصبه رغم المطالب الجماهيرية والإعلامية بإقالته.

    أخطاء لاسارتي وعدم استحقاقه تدريب الأهلي كان واضحًا جدًا، وقد طلب الجميع إقالته قبل انطلاق كأس الأمم الأفريقية ومنح المدرب الجديد فرصة خوض معسكر الإعداد في إسبانيا، لكن الخطيب عاند ورفض وأصر على استمرار الأوروجواياني في منصبه والنتيجة استمرار الأداء السيء والنتائج المتواضعة في المباريات الكبيرة والصعبة، واليوم جاء قرار الإقالة بمثابة اعتراف من الخطيب بخطئه.

  • الأهلي - الاتحاد السكندري - أزارو

    خاسر | وليد أزارو

    أداء سيء وفرص ضائعة وحماس غائب وغياب في مباريات حاسمة وانتقادات جماهيرية غاضبة .. كل هذا ومازال أزارو هو مهاجم الأهلي الأساسي تحت قيادة لاسارتي!

    على الأرجح أن شهر العسل انتهى اليوم بقرار إقالة المدرب، وعلى أزارو أن يعمل جاهدًا ويُسجل كثيرًا ليضمن تواجده في التشكيل الأساسي لبطل القرن في أفريقيا، الأغلب أن المباراة القادمة ستشهد تواجد عنصر آخر سواء كان صلاح محسن أو مروان محسن وسيجد المغربي نفسه جالسًا على مقاعد البدلاء ... سيناريو لم يكن ليحدث لو استمر لاسارتي في منصبه، لذا أزارو أحد الخاسرين.

  • أيمن أشرف

    خاسر | أيمن أشرف

    تعرض الأهلي لأزمة دفاعية كبيرة بسبب الإصابات، ولذا استعان المدرب بالظهير الأيسر أيمن أشرف للعب في قلب الدفاع وقد تحمل المسؤولية ويُحسب له هذا، لكن الأمر زاد عن حده فانقلب ضده!

    لاسارتي حافظ على تواجد أيمن أشرف في الدفاع رغم عودة ربيعة والتعاقد مع ياسر إبراهيم ومحمود متولي، حافظ عليه رغم كل السلبيات الواضحة في أدائه الدفاعي سواء الضغط أو الرقابة الفردية أو المواجهات المباشرة مع أصحاب السرعة والمهارة، ورغم كل الأخطاء التي ارتكبها وكلفت الفريق أهدافًا ونقاطًا صعبة.

    أشرف على الأرجح لن يلعب في الدفاع ثانية، وبالتأكيد لن يكون الظهير الأيسر الأساسي في وجود علي معلول، ولذا هو غالبًا خسر مقعده الأساسي في الأهلي بالتخلي عن لاسارتي.

  • الزمالك - نهضة بركان

    خاسر | الزمالك

    الزمالك هو المنافس الأبرز للأهلي على لقب الدوري المصري الموسم القادم، دون إهمال بيراميدز بالطبع لكن مع تراجع فرصه بعد أحداث الصيف الجاري، ولذا هو أحد الخاسرين من رحيل لاسارتي.

    لماذا؟ لأن استمرار المدرب كان سيضمن استمرار الأداء السيء والنتائج المهزوزة للأهلي مما يصب في صالح الفريق الأبيض بالطبع، لكن رحيل لاسارتي خلص الأهلي من مشكلة هائلة، خاصة أن قرار إقالته كان سيكون صعبًا وسط الموسم ولو حدث سيُحدث هزة كبيرة بالفريق.

    الآن لدى المدرب الجديد فرصة جيدة لإعداد الفريق للموسم الجديد من الدوري المصري، وهو ما قد يُحسن من الأداء والنتائج وهو بالطبع ضد مصالح الزمالك.