الأخبار النتائج المباشرة
دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين

حصاد الدوري السعودي | تراشق وأقلية فالتة وصفقة مؤثرة - أبرز ظواهر الموسم

4:00 م غرينتش+2 18‏/5‏/2019
كأس الدوري السعودي
بعد أن علق الجميع حذائه بالأمس في فترة راحة بعد المعركة، دعونا نلقي الضوء على أبرز الظواهر التي فرضت نفسها طوال الموسم..


زهيرة عادل    فيسبوك      تويتر

مر الموسم الاستثنائي من الدوري السعودي للمحترفين، كان استثنائيًا في اسمه "دوري كأس الأمير محمد بن سلمان" وفي كأسه، وكذلك في الظواهره.

النصر حسم اللقب في الجولة الأخيرة، التي أسدل عليها الستار في 16 من مايو الجاري، بفوز أمام الباطن، ليتفوق على غريمه الهلال بفارق نقطة وحيدة هي ما منحه اللقب الغائب.

النصر والهلال - كيف لعبت سياسة التعاقدات في حسم الدوري السعودي؟

لم يكن الموسم عاديًا في كثير من الأمور، مما منحه بريقًا خاصًا، تصدر به الدوريات العربية من المتعة والقوة والتنظيم.

وبعد أن علق الجميع حذائه بالأمس في فترة راحة بعد المعركة، دعونا نلقي الضوء على أبرز الظواهر التي فرضت نفسها طوال الموسم..

  • عبد الرزاق حمد الله - النصر

    #1 عودة الغائب

    لم تكن عودة النصر للمنافسة على اللقب ومن ثم الظفر به أمرًا سهلًا، خاصة بعد غياب استمر ثلاث سنوات كان يخرج بها مبكرًا من الصراع.

    العالمي آخر مرة حصد بها لقب الدوري بموسم 2014-2015، متفوقًا وقتها بأربع نقاط عن الأهلي، صاحب الوصافة.

    منذ ذلك الحين، غاب العالمي عن الصراع، ففي الموسم التالي احتل المركز الثامن بـ32 نقطة، ثم الثالث بـ52 نقطة، ثم الثالث بـ44 نقطة.

    عودة العالمي حاوطتها العديد من العوامل، منها الصفقات القوية في الميركاتو الصيفي الماضي وعلى رأسها المغربيين نور الدين أمرابط وعبد الرزاق حمد الله، بجانب الاستقرار الفني الذي غاب عن كبار الفرق هذا الموسم، حيث لم يغير النصر مدربه سوى مرة وحيدة الموسم الجاري برحيل كارينيو ثم تولى روي فيتوريا المسؤولية وهو من قاد الفريق للعودة لمنصات التتويج.

  • جيوفينكو - جوميس

    #2 الأجانب يسيطرون

    في يونيو من العام الماضي، أصدر الاتحاد السعودي لكرة القدم بدعم من تركي آل الشيخ؛ الهيئة العامة للرياضة آنذاك، قرارًا بزيادة عدد الأجانب في كل فريق إلى ثمانية لاعبين، مع السماح بمشاركة سبعة وبقاء لاعب واحد على مقاعد البدلاء.

    القرار انعكس تأثيره بشكل واضح في الدوري، بسيطرة الأجانب على العديد من الأرقام الفردية، حتى أن الخمسة الأوائل في قائمة هدافي الموسم الجاري أجانب، وهم: المغربي عبد الرزاق حمد الله 35 هدفًا (النصر)، الكاميرون ليندر تاوامبا 21 هدفًا (التعاون)، الفرنسي بافيتيمبي جوميس 21 هدفًا (الهلال)، الكاب فيردي دجانيني تافاريس 20 هدفًا (الأهلي)، السوري عمر السومة 19 هدفًا (الأهلي).

  • الاتحاد

    #3 لا لهبوط العميد

    موسم استثنائي، لم يكن يتوقع أكثر المتشائمين أن يمر به الاتحاد، حتى وأن عانى الموسم الماضي من بعض الأزمات، لكنه لم يكن في مخيلة أحد أن يصارع الموسم المنقضي شبح الهبوط.

    منذ صعود العميد إلى دوري المحترفين موسم 1995-1996، لم يهبط بعدها إلى الدرجة الأولى، حتى أنه نجح في الحفاظ على اللقب ثلاثة أعوام متتالية بعد صعوده بموسمين فقط وتحديدًا منذ موسم 1998-1999 وحتى 2000-2001.

    لم يستفق النمور إلا بعودة مدربهم السابق التشيلي لويس سييرا، والذي نجح قبل جولة واحدة من النهاية أن يعبر إلى بر الأمان بالعميد بضمان البقاء رسميًا في دوري المحترفين.

  • زوران ماميتش

    #4 أقلية من فلتت

    إذا رغبنا في وضع عناوين عريضة لوصف الموسم، فبالتأكيد لا بد أن يكون منها "الإقالات والاستقالات"..

    20 مدربًا على مدار الموسم رحلوا، في ظاهرة كانت سائدة، مجرد خسارة مباراتين كانتا كفيلتين بدفع مجالس الإدارة لفسخ تعاقد المدرب.

  • تقنية الفيديو في الدوري السعودي

    #5 الفيديو حاضر بقوة

    بعد أن تم تجربة تقنية الفيديو في بعض مباريات الموسم الماضي، تم اعتماده رسميًا الموسم المنقضي، ليقول كلمته في العديد من المباريات، ربما لا تخلو مباراة دون استخدامه.

    كان أول كلمة قالها الفيديو هي إلغاء هدف للنصر بالجولة الأولى أمام أحد، سجله محمد السهلاوي، لكن تأكد حكم اللقاء من الرجوع للفيديو بوجود تسلل على اللاعب، فقرر إلغائه.

  • سعود آل سويلم

    #6 تراشق رؤساء الأندية

    الاستفزازات والتراشقات كانت حاضرة كذلك، ليس فقط على المستوى الجماهيري، لكنها ظاهرة انتقلت إلى رؤساء الأندية.

    جاءت أبرز التراشقات التي حدثت بين الثلاثي سعود آل سويلم؛ رئيس النصر، ومحمد بن فيصل؛ رئيس الهلال، وخالد البلطان؛ رئيس الشباب، والتي عوقبوا على إثرها بغرامات ما بين 110 ألف ريال وحتى 600 ألف ريال.

  • عبد الله العويشير

    #7 من ساهم في إضاعة اللقب على الهلال

    تعادلان على التوالي، أمام أحد ثم الوحدة، أضاعا على الهلال أربع نقاط ثمينة جعلته يفقد لقب الدوري.

    من مسببات فقد الزعيم للقب، الثنائي عبد الله العويشير؛ حارس مرمى أحد، ومحمد القرني؛ لاعب الوحدة. الثنائي احتج ضد مشاركتهما الهلال بداعي أنهما انضما لفرقهم كلاعبين هاويين في غير فترة القيد،  خاصة العويشير..

    العويشير قدم مباراة تاريخية أمام الهلال، وكان سببًا أساسيًا في خروجها بالتعادل السلبي دون أهداف بعدما تألق بشكل كبير ووقف صامدًا رغم الطوفان الأزرق.

    ورفضت لجنة الانضباط والأخلاق الاحتجاجات التي تقدم بها الهلال، وحتى وبعد لجوئه للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، لكن كان الرد لا يفيد بأن فيفا رأيها استشاري فقط في مثل هذه القضايا والكلمة الأخيرة للاتحاد السعودي.

  • فهد المولد

    #8 المنشطات تضرب

    مع اقتراب الموسم على نهايته، استيقظت الجماهير السعودية على مفاجأة بإيجاد عينة إيجابية في كشف المنشطات الذي خضع له فهد المولد؛ لاعب الاتحاد، في نصف نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين.

    المولد لم يكن وحده، إنما لحق به أيضًا فيصل مسرحي؛ حارس مرمى الفيصلي، لكن الأخير صدر في حقه عقوبة بالإيقاف لمدة عام كامل، بينما سيخضع لاعب العميد للتحقيقات أولًا.

    جاء إيقاف حارس القادسية لتناوله مادة هيجينامين المحظورة رياضيًا، ورغم أن القرار قابل للاستئناف إلا أنه رفض للخضوع لفحص عينة ثانية حتى لا تتم معاقبته بإيقاف لفترة أطول حال ثبوت إيجابيتها هي الأخرى.

  • جوميز

    #9 احتفالية الأسد

    الاحتفال الأشهر في الملاعب السعودية حاليًا سواء بدرجاتها المحترفة أو الهاوية، وحتى انتقل إلى ملاعب الألعاب الأخرى "احتفال الأسد".

    الفرنسي بافيتيمبي جوميس؛ مهاجم الهلال، هو من نشر هذه الاحتفالية، في كل مرة يسجل هدفًا يركس على ركبتيه ثم يشير بيده كالأسد.

    وجاءت لقطة طريفة في الجولة الـ21 من الدوري، خلال مواجهة الهلال والاتحاد، بعدما سجل جوميس الهدف الأول ثم ذهب باتجاه جمهور الزعيم ليحتفل على طريقة الأسد، ليثير رعب أحد الأطفال حاملي الكرات، والذي يدعى فيصل الغامدي، وأرجع الطفل السبب إلى أنه كان يظن أنه مصاب بالصرع، لكنه غير رأيه بعدما أهدى له الفرنسي قميصه عقب المباراة.

  • جماهير الاتحاد

    #10 كسر رقم قياسي

    مثلما كان الموسم استثنائيًا في عديد الجوانب، وضع الجمهور كذلك بصمته ورسم لوحة فنية رائعة، منحت الدوري طعمًا آخر، كاسرًا رقم قياسي ظل صامدًا لسنوات.

    في إبريل الماضي، أعلنت رابطة الدوري السعودي كسر الرقم المسجل بموسم 2014-2015، والذي حضر وقتها مليون و664 ألف مشجع، لكن الموسم المنقضي حضر مليون و677 ألف و908 مشجع، وهو الحضور الجماهيري الأعلى في تاريخ الدوري السعودي.