تقرير | متى يرفع ريال مدريد الراية البيضاء في الدوري الإسباني؟

التعليقات()
Getty

صدر ليو ميسي كل أنواع الضغط والإزعاج لريال مدريد وجماهيره، باستعراض "قوته المُفرطة" أمام إشبيلية في قمة السبت، التي حسمها برشلونة في قلب "رامون سانشيز بيزخوان" بنتيجة 4-2، ليتسع الفارق بين البرسا والريال لـ12 نقطة، قبل أن يحل سانتياجو سولاري ورجاله ضيوفًا على ملعب "سيوتات دي فالنسيا"، لمواجهة ليفانتي في ختام سهرة أحد الجولة الـ25 لليجا.

 

هل استسلم الريال؟


Santiago Solari Real Madrid 2018-19

حتى صباح يوم عملية "ليفانتي". يُمكن القول بأن فرص النادي الملكي ما زالت قائمة، لكن بشروط كثيرة، أولها. العودة من مدينة البرتقال بالثلاث نقاط، على الأقل لإعادة فارق التسع نقاط مرة أخرى، قبل استضافة العدو المتصدر على ملعب "سانتياجو بيرنابيو" يوم السبت القادم في كلاسيكو الأسبوع الـ26.


الفصول الباردة


Real Madrid Girona Bale 02172019

يحتاج لاعبو النادي الملكي إظهار رغبة حقيقية للاستمرار في دائرة المنافسة على اللقب الذي لم يفز به الفريق سوى 6 مرات فقط في القرن الجديد، وهذا يتطلب تجنب الفصول الباردة، على غرار ما حدث في ليلة الانتكاسة أمام الشقيق الأصغر لأعداء كاتلونيا جيرونا، وقبلها السقوط أمام الأنصار أمام سوسييداد، وغيرها من المباريات السهلة جدًا، التي فرط فيها الفريق.
 


التشبث بالأمل


Casemiro Real Madrid Girona LaLiga

واحدة من أهم الأشياء التي يحتاجها الميرينجي في المرحلة القادمة، هي التشبث بالأمل وتفادي ضياع نقطة واحدة فيما تبقى من الموسم، ولتكن البداية بالرد على ما فعله ليو أمس، بافتراس ليفانتي ثم البلو جرنا في مباراتي الأربعاء –إياب ربع نهائي الكأس-وكلاسيكو السبت، منها سيُثبت أصدقاء سيرخيو راموس، أن ما حدث أمام جيرونا مُجرد ظرف طارئ، وكذا الأداء الباهت أمام أياكس، كان حالة شاذة.


مواجهات فاصلة


MESSI VARANE BARCELONA REAL MADRID COPA DEL REY

بالإضافة للمباراتين المُقبلتين على مستوى الليجا، فهناك أكثر من مواجهة تندرج تحت مُسمى "مفصلية"، سيخوضها أبطال أوروبا في آخر 3 سنوات، في الأسابيع القادمة، ونتائجها ستكون فارقة في مشوار الريال نحو الاستمرار في المنافسة على اللقب من عدمها، منها على سبيل المثال زيارة "الميستايا"، الذي خرج منه سالمًا –بالنقاط الثلاث- مرة واحدة في آخر 4 زيارات، حتى على أرضه، سيخوض مواجهات مُعقدة أمام بلباو وفياريال في الأسبوعين الـ33 والـ36، بجانب موقعة "أنويتا"، ضد ريال سوسييداد، الذي قهر الجماهير المدريدية بثنائية ويليان دي سيلفا وروبن باردو، وضياع أي نقطة في هذه الاختبارات الصعبة، ستُعّجل باحتفاظ برشلونة بلقبه المُفضل منذ حقبة التسعينات.


متى سيرفع الراية البيضاء


2019-02-13-solari

اليوم. إذا لم يَعد من ليفانتي بالثلاث نقاط، سيكون قد أهدى اللقب بشكل عملي لبرشلونة، لكن لنكون منصفين، ففي الغالب سيكون كلاسيكو السبت، هو منعرج الطريق بالنسبة لسولاري وكتيبته، مؤكد أي نتيجة غير عرقلة ليو ميسي، لن تصب في مصلحة الريال، بعيدًا عن أنها مباراة بست نقاط، فنجوم الريال، يفهمون جيدًا أن وصول الفارق مع العدو الأزلي لـ12 نقطة قبل انتهاء الموسم بـ11 مباراة، يعني أن الأمور قد حُسمت بالنسبة للبرسا بنسبة تزيد عن 90%، إلا إذا تنازل حامل اللقب عن لقبه بسهولة في آخر أسابيع.

غير أن الهزيمة في الكلاسيكو، كافية لتحطيم معنويات اللاعبين، ما يعني. أنه لا بديل أمام اللاعبين سوى تحقيق العلامة الكاملة في كل المباريات القادمة، وهذا لن يتحقق إلا بالتعامل مع كل مباراة على أنها نهائي كأس، بعد وصول الفارق لـ12 نقطة قبل سهرة اليوم.