الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإنجليزي الممتاز

تحليل | مفتاح فوز اليونايتد ومفتاح فوز تشيلسي

4:20 م غرينتش+2 23‏/2‏/2018
Antonio Conte, Jose Mourinho
نقطتان حاسمتان في تلك القمة ..

كتب | محمود عبد الرحمن | فيس بوك | تويتر

بعدما حسم مانشستر سيتي «نظريًا» لقب الدوري الإنجليزي الممتاز، أصبح الصراع على أشده على مركز الوصافة، وهو ما يُزيد من أهمية قمة مانشستر يونايتد وتشيلسي يوم الأحد المقبل.

العنوان الأبرز إلى جانب تجاذبات المبارات، المواجهة الضروس خارج الخطوط بين جوزيه مورينيو وأنطونيو كونتي، لا سيما بعد الحرب الكلامية بينهما في المرحلة الأخيرة.

المدربان يمتلكان في حوزتهما الأسلحة المناسبة لافتكاك الانتصار، لكن هناك سلاحان حاسمان نستعرضهما في هذا التحليل.

  • Eden Hazard Chelsea

    #1 سلاح مانشستر يونايتد | عزل هازارد مرة أخرى

    عندما عاد جوزيه مورينيو إلى ملعب ستامفورد بريدج الموسم الماضي للمرة الأولى، عانى الأمرين من  إيدين هازارد ورفاقه الذين نالوا من شباك اليونايتد برباعية بيضاء، وعندما التقيا مرة أخرى على نفس الملعب في ربع نهائي كأس إنجلترا حقق تشيلسي الفوز بنتيجة 1/0.

    في المباراة الثالثة بين الفريقين الموسم الماضي في الشهر الأخير من الموسم، عرف مورينيو من أين تؤكل كتف تشيلسي، ببساطة (عزل وتحييد إيدين هازارد).

    أندير هيريرا هو من تكفل برقابة هازارد وبالفعل جعل الليلة أشبه بالكابوس عليه، وكانت المباراة هي الأول في الموسم التي لم ينجح فيها هازارد في لم الكرة ولو مرة واحدة في منطقة جزاء الخصم، ودون محاولة واحدة على المرمى، وخسر الكرة في 19 مناسبة.

    هازارد هذا الموسم هو السلاح الأخطر لتشيلسي وقد سجل 6 أهداف وصنع هدفين في آخر 7 مباريات للفريق، وطريق فوز اليونايتد يأتي عبر تكبيله مرة أخرى.

    ومع إصابة أندير هيريرا، فإن كل المؤشرات تذهب نحو لاعب الوسط الشاب سكوت مكتوميناي الذي نال ثقة مورينيو مؤخرًا، وقد أشاد به المدرب البرتغالي ووصفه بالرائع بعد مباراة إشبيلية الأخيرة في دوري أبطال أوروبا.

    ومنح مورينيو لاعب الأكاديمية الصاعد مشابه لما قام به هيريرا مع هازارد وهذه المرة برقابة صانع ألعاب إشبيلية إيفر بانيجا، لكن على الرغم من إشادة مورينيو به فإن الإحصائيات تؤكد أن بانيجا كان قادرًا بشكل كبير على صناعة الفرص لزملائه.

    ربما سيكون على مورينيو التفكير في منح مهمة رقابة أحد أخطر لاعبي البريميرليج للاعب صغير قليل الخبرة!

  • Ashley Young

    #2 سلاح تشيلسي | المساحات خلف أشلي يونج

    إن كان لليونايتد نقاط ضعف، فنقطة الأضعف الأبرز تكمن في ضعف أشلي يونج دفاعيًا عندما يلعب كظهير أيسر وسوء تمركزه بسبب افتقاره لمهام هذا المركز.

    تفاقمت نقطة الضعف هذه بعد قدوم أليكسيس سانشيز، فالأخير من النادر أن يعود لمساندة يونج دفاعيًا.

    هذا الأمر ربما يستغله تشيلسي وأنطونيو كونتي الذي يأمل أن يستغل المساحات التي يتركها يونج تمامًا كما فعل إشبيلبة، فـ11 تمريرة مفتاحية للفريق الأندلسي من أصل 22 جاءت من خلال الجبهة اليسرى لليونايتد مقابل تمريرتين فقط على الجانب الآخر.

    الفريق الأندلسي نجح مرارًا وتكرارًا في ضرب ظهر أشلي يونج، وفعل ذلك 5 مرات في الدقائق الـ20 الأخيرة.

    إن نجح موسيس بدعم بيدرو وهازارد في استغلال تلك النقطة، ربما تُعلي كلمة «البلوز».