بعد كارثة هذا الموسم .. أسوأ مواسم ريال مدريد على الإطلاق

التعليقات()
Getty Images

حدث ما لم يخطر على بال أكثر المتشائمين من قبل مشجعي ريال مدريد في بداية هذا الموسم، أن تكون النهاية كارثية بكل ما تحمله الكلمة من معنى، سواء على مستوى فارق النقاط مع العدو البطل برشلونة، أو على مستوى عدد مرات الهزيمة، ليتحول موسم 2018 -2019، لواحد من أسوأ مواسم النادي على مر العصور، والأسوأ بلا جدال في القرن الجديد.

وانحنى فريق المدرب زين الدين زيدان أمام ريال بيتيس بهدفين نظيفين، كرابع هزيمة للمدرب الفرنسي بعد توليه الدفة الفنية في الولاية الثانية خلفا للأرجنتيني سانتياجو سولاري، لينهي الفريق موسم الليجا في المركز الثالث للعام الثالث على التوالي، خلف البرسا والأتليتي، متأخرا عن أصدقاء ليو ميسي بـ18 نقطة، وقد تزيد لـ21 نقطة، حال استفرد الكتلان بإيبار مساء اليوم في اللقاء الختامي للموسم.

وبعد هذه الكارثة .. دعونا نستعرض معكم أسوأ مواسم اللوس بلانكوس التي تعرض خلالها لكم صادم من الهزائم.

  1. Getty

    موسم 2012-2013

    كان يُصنف على أنه الموسم الأسوأ للنادي في هذا العقد، كون الميرينجي تجرع من مرارة الهزيمة 11 مرة في مختلف المسابقات في 66 مباراة، أي معدل هزائم بنسبة 18.3% في إجمالي المباريات، منهم 5 على مستوى الليجا، مع ذلك، لم ينه الموسم في المركز الثالث، بل ختمه في الوصافة بفارق 15 نقطة عن البرسا، وذلك في آخر موسم لجوزيه مورينيو في "البيرنابيو".

  2. Getty Images

    2014-2015

    في الموسم التالي لإنجاز "لا ديسما"، تحت قيادة المخضرم الإيطالي كارلو أنشيلوتي، تعرض للفريق لـ10 هزائم في مختلف المسابقات في 49 مباراة، منهم 6 في الدوري، مع ذلك ختم المسابقة المحلية بفارق نقطتين فقط عن الفريق الكاتلوني، لكن في نهاية المطاف، قام الرئيس بطرد أنشيلوتي، لأن نسبة الهزيمة زادت عن 16% من إجمالي المباريات.

  3. Getty

    2007-2008

    رغم أن الريال هو من حسم لقب الليجا، بفارق ثماني نقاط عن الوصيف آنذاك فياريال، إلا أنه بصم على رقم للنسيان فيما يخص عدد مرات الهزيمة، بالخسارة في 14 مباراة من أصل 52، أي بنسبة 26.9% من إجمالي المباريات، وهو رقم كان محبطا بالنسبة للجماهير.

  4. Getty

    2003-2004

    أيضا مساعد السير أليكس فيرجسون الأسبق، البرتغالي كارلوس كيروش، كان له نصيب في الأرقام السلبية، عندما تولى القيادة خلفا للأيقونة فيثنتي ديل بوسكي، ليقود الفريق في 59 مباراة، تعرض خلالها لـ14 هزيمة، بنسبة 23% هزائم في كل المباريات.

     

  5. Getty

    2000-2001

    من مواسم الـ14 هزيمة أيضا، لكنه كان تحت قيادة ديل بوسكي، وفي 57 مباراة، أي نسبة هزيمة وصلت لنحو 24.6% في كل المباريات.

  6. Getty Images

    1999-2000

    يتذكر عشاق النادي الملكي هذا الموسم أكثر من غيره من المواسم، كيف لا وموسم الفريق كان على وشك الانهيار، لولا تعيين ديل بوسكي بدلا من توشاك، الذي هبط بالفريق لمنتصف الجدول، وجعله على بعد نقاط تعد على أصابع اليد الواحدة عن مراكز الهبوط، ومع ذلك، فعل ديل بوسكي المعجزة، بتحقيق كأس دوري الأبطال، لكن في المقابل، خرج الفريق من الموسم ب14 هزيمة في 65 مباراة، أي نسبة 21%.

  7. Getty

    2008 -2009

    قبل خسارة ريال بيتيس اليوم، كان يُعد ذلك الموسم الأسوأ للريال في الألفية الجديدة، بهزيمة الفريق 16 مرة في 50 مباراة، بمعدل مخيف وصل لنحو 32% هزائم في كل المباريات، وحدث ذلك بسبب التخبط بعد إقالة المدرب شوستر وتعيين خوان دي راموس، في واحد من المواسم الصفرية التاريخية.

  8. Getty Images

    2001-2002

    في موسم التتويج بكأس دوري أبطال أوروبا التاسعة على حساب باير ليفركوزن، كان الفريق يعاني الأمرين على مستوى الليجا، بتعرضه للهزيمة في 10 مباريات، جعلته يفقد الأمل مبكرا في منافسة فالنسيا على اللقب، لينقذ موسمه في النهاية بخطف الكأس ذات الأذنين، لكن هذا لم يوقف الرقم السلبي المحفور في الأذهان، بالسقوط في 16 مباراة من أصل 66 مباراة، في واحد من أسوأ المواسم على مر التاريخ من حيث عدد مرات الهزيمة.

  9. Getty

    1998-1999

    أقل ما يقال عنه، ثالث أكثر المواسم التي تعرض فيها الريال للهزيمة، 17 مرة في 54 مباراة، بنسبة وصلت 31.4 % هزائم في كل المباريات.

  10. Imago

    1994-1995

    كان ثاني أكثر المواسم التي تعرض فيها الفريق للهزيمة، بتسجيل 18 خسارة طوال الموسم.

  11. Getty Images

    2018-2019

    الآن .. عادل ريال مدريد رقمه الكارثي في منتصف التسعينات، بالهزيمة في 18 مباراة على مدار الموسم، وذلك بعد الهزيمة أمام ريال بيتيس

  12. Goalthailand

    1984-1985

    الموسم الأسوأ على الإطلاق، خرج منه الريال بـ19 هزيمة، وهو ما لم يحدث إلا في هذه المرة، وكان من الممكن تحطيمه هذا الموسم، لولا الاكتفاء بـ18.