برشلونة العائد من جديد وإنيستا الذي سيفتقده الفريق ضمن أبرز ملاحظات التتويج على حساب إشبيلية

التعليقات()
Getty Images
الفريق ظهر بشكل مغاير عن لقاءاته السابقة.

شادي نبيل    فيسبوك      تويتر

ظهر برشلونة بصورة مغايرة في لقاء نهائي كأس ملك إسبانيا في مواجهة إشبيلية والذي أنتهى بفوز بلوجرانا بخماسية نظيفة.

وقدم الفريق الكتالوني أداء لم يشاهده محبي وعشاق الفريق منذ فترة طويلة واعتمد فالفيردي اليوم على التشكيلة الأساسية للفريق دون أي تغيير مفاجئ.

وحقق الفريق الفوز بكل سهولة ودون أدنى مقاومة من جانب مونتيلا المدير الفني للفريق الأندلسي ولاعبيه.

وتحمل السطور التالية أبرز ملاحظات الفوز الكاسح لبرشلونة وتتويجه باللقب.

  1. Getty IMages

    #1 برشلونة عاد من جديد والسر في الضغط

    بالرغم من سعادة جميع متابعي وعشاق برشلونة بالفوز والتتويج باللقب لكن السبب الأكبر يكمن فيما ظهر عليه الفريق اليوم وليس الفوز فقط.

    الفريق ظهر بشخصيته المعروفة من حيث الضغط على الخصم وعدم ترك المساحات لهم من اجل التحضير وتمرير الكرات حتى مناطق خطورة بلوجرانا.

    الضغط العالي وسرعة استعادة الكرة هو ما كام يتقص الفريق خلال المباريات السابقة وهو ما كلف برشلونة الخروج من دوري الأبطال بتلك الصورة امام روما.

    ويريد العديد من تلك الجماهير بالحديث إلى فالفيردي، لماذا لم ينفذ هذا في الأولمبيكو يا رجل؟؟!!

     

  2. Getty Images

    #2 إنيستا وكفى...

    شهد اللقاء النهائي الأخير للرسام مع برشلونة بعد قرب رحيله مع نهاية الموسم الحالي أداء راقي من إنيستا كعادته لكنه لم بظهر بمثل ذلك المستوى في اللقاءات الأخيرة.

    الرسام صال وجال في الملعب وكأنه في الموسم الأول له مع برشلونة وليس في آخر أيامه وسجل هدف فريقه الرابع بعد تمريرات مشتركة بينه وبين ميسي.

    وداعية تليق بقائد الفريق بعد كل ما حققه مع ناديه من بطولات وانجازات ولولا البطاقة الصفراء التي حصل عليها بالشوط الثاني من المباراة لكان الوداع أفضل.

     

     

  3. Getty Images

    #3 إشبيلية الأوروبي مختلف تماما عن المحلي

    يبدو أن مونتيلا ولاعبيه يعيشون الموسم الحالي على وقع إقصاء مانشستر يونايتد من دوري الأبطال ولا يحتاجون إلى أي شيء آخر خلال الموسم الحالي.

    الفريق على المستوى المحلي وبعد ما قدمه خلال لقاء برشلونة الأخير بالدوري والتعادل 2-2 بعد مشاركة ميسي ولا يظهر بالمستوى المعروف عنه.

    لقاء اليوم يبدو وكان الفريق الأندلسي لم يكن يتوقع إمكانية قيام برشلونة من محنته والعودة لأدائه المعتاد ولم يقم بأي ردة فعل طوال اللقاء سوى في مناسبتين ولكن دون جدوى.

    الفريق في المركز السابع حاليا بالدوري وبعيد بفارق 7 نقاط عن آخر المراكز المؤهلة للملحق الأوروبي ويبدو ان العودة مرة أخرى للدوري الأوروبي بطولته المفضلة بات قريبا.

     

  4. Getty Images

    #4 كوتينيو في وجود ميسي.. غير

    ظهر كوتينيو اليوم بصورة مغايرة عن اللقاء الأخير بالدوري الإسباني أمام سيلتا فيجو وصنع هدفاً وسجل آخر.

    البرازيلي الدولي مازال في حاجة للمزيد من الوقت والثقة ليظهر بالصورة التي كان عليها مع ليفربول قبل الرحيل.

    لكن وجود ميسي في التشكيلة بجوار كوتينيو يعطيه الراحة في الأداء ويلعب وكأن الضغوطات كلها على كاهل الأرجنتيني.

    ركلة جزاء اليوم أكبر دليل على رغبة البرغوث الأرجنتيني في منح زميله الثقة للدخول في أجواء المثلث المنتظر ميسي – كوتينيو – سواريز.