الرابع سجله أوريجي | لحظات أحيت مسيرة لاعبين

التعليقات()
Getty Images
أوريجي وتوريس وميليتو وآخرون أحيوا مسيرتهم في لحظات كان القاسم المشترك فيها ريال مدريد وبرشلونة


    يوسف حمدي      تابعوه على تويتر


في الصيف الماضي، بحث ليفربول عن عرض من أجل التخلص من مهاجمه ديفوك أوريجي، ولكنه لم يجد فريقًا مهتمًا بخدمات لاعب لم يشاهدوه كثيرًا في السنوات الأخيرة.

في العام الماضي، أوريجي يسجل هدف حسم الريمونتادا في مرمى برشلونة بعد تسجيله هدفي المباراة الأول والرابع، ثم يسجل هدفًا في المشهد الختامي أمام توتنهام، قبل أن تقود تلك المعطيات ليفربول إلى الفوز بدوري أبطال أوروبا، ثم تجديد عقده مع الفريق.

لحظة تسجيله هدف الريمونتادا في شباك برشلونة أحيت مسيرته بشكل لم يكن يتوقعه هو حتى، ونحن هنا لنسترجع معًا أبرز اللحظات التي أحيت مسيرات لاعبين أو بكرت بانطلاقتها.  

  1. Getty

    #1 توريس.. انتهى الدرس يا سادة يا كرام

    انتقل فيرناندو توريس من ليفربول إلى تشيلسي في شتاء العام 2011، في صفقة قياسية كانت صادمة للكثيرين، وتوقع لها الغالبية النجاح إن لم يكن الكل 

    ولكن توريس فاجئ الجميع بنصف موسم مخيب للآمال فيما تبقى من 2011، وتبعه بنصف موسم أسوأ في 2012، وقبل انتهاء موسم 2012 بشهر واحد، وفي نصف نهائي دوري أبطال أوروبا بين البلوز وبرشلونة، سجل النينو هدف حسم تأهل البلوز لنهائي دوري الأبطال، ليفوز الفريق باللقب بعدها على حساب بايرن ميونيخ. 

    توريس بعدها ساهم في تتويج إسبانيا بأمم أوروبا، لينفجر مع تشيلسي في 2013 ويتوج بالدوري الأوروبي في موسم كان هو هداف الفريق فيه وأحد أفضل لاعبيه، وبعد فترة إعارة فاشلة في ميلان، انضم النينو إلى فريقه القديم أتليتيكو مدريد ليقدم أداء قويًا قبل أن تجبره الإصابات على الاعتزال. 

    بالطبع ستبقى لقطة هدفه في برشلونة بتعليق التونسي رؤوف خليف الشهير "انتهى ادرس يا سادة يا كرام" هي نقطة التحول في مسيرته مع البلوز تحديدًا.

  2. Getty Images

    #2 مانولاس.. مانولاااااااس

    ربما لا يقرأ اسم كوستاس مانولاس إلا بالمد الذي نطقه به معلق قناة روما المجنون كارلوس زامبا، ذلك بعد هدفه في مرمى برشلونة في 2018 والذي أكمل ريمونتادا تاريخية لذئاب العاصمة الإيطالية أمام الكتلان. 

    هذا الهدف أزال الغبار من فوق مانولاس وجعل الكثيرون ينظرون له كأحد أفضل المدافعين في العالم. 

    في سوق الانتقالات الصيفية الحالية انتقل كوستاس مانولاس من روما إلى نابولي مقابل 30 مليون يورو، وذلك بعدما أحيت لقطة الهدف الشهير مسيرته 

  3. Bongarts

    #3 ليفاندوفيسكي.. سوبر هاتريك

    حتى إبريل 2013 كان روبيرت ليفاندوفيسكي أحد المهاجمين الجيدين في الدوري الألماني، هداف مميز في بوروسيا دورتموند، ولا يمكن إضافة أي أوصاف أخرى أو تعريفه بأي شكل آخر. 

    أمام ريال مدريد سجل هدفًا في المجموعات في دوري أبطال اوروبا 2013، أيضًا ظلت الأمور في إطارها العادي، حتى حانت لحظة الانفجار في إبريل فوق عشب سيجنال أيدونا بارك. 

    ليلتها فاز بوروسيا دورتموند على ريال مدريد بأربعة أهداف مقابل هدف، رباعية سجلها ليفاندوفيسكي ليشير بالرقم أربعة، في سيناريو لم يصدقه أحد، ولا هو تقريبًا. 

    قضى ليفاندوفيسكي موسمًا واحدًا بعدها في دورتموند، قبل أن ينتقل إلى بايرن ميونيخ بعدها صيف العام 2014 ويبدأ رحلة من التألق بقميص الفريق البافاري. 

  4. Getty

    #4 دوشان تاديتش.. قصة أياكس السينيمائية

    دوشان تاديتش، لاعب متوسط حط الرحال في أكثر من نادٍ آخرهم ساوثهامبتون الإنجليزي، في تجربة لم تكن ناجحة له ولا للنادي، ولا حتى لعشاق الفانتازي الذين توسموا فيه خيرًا نظرًا للنقاط التي طالما عادت عليهم من وراء قميص هذا النادي. 

    في دور الستة عشر من دوري أبطال اوروبا واجه أياكس أمستردام نظيره حامل اللقب لثلاثة نسخ متتالية ريال مدريد، في مباراة لم يرشح فيها أحد الفريق الهولندي للعبور إلا قليلًا.

    مر الذهاب بشكل مؤسف لأياكس حيث لعبوا كرة قدم جيدة على ملعبهم يوهان كرويف أرينا  ولكنهم خسروا بهدفين لهدف، لينتظر الجميع سيناريو خروج أياكس بخسارة أخرى في سانتياجو بيرنابيو.

    في الإياب انفجر تاديتش وقدم واحدة من أفضل مبارياته على الإطلاق، ليقود أياكس للانتصار 4/1 في قلب سانتياجو بيرنابيو والتأهل إلى ربع نهائي البطولة. 

    تاديتش أصبح محورًا للبحث من قبل الجماهير بعد المباراة، وتمت بروزة أدائه المميز طوال الموسم من خلالها، ليشارك بعدها في التتويج بالثنائية المحلية والوصول إلى نصف نهائي دوري الأبطال قبل أن يخرج منه بشكل دراماتيكي. 

    تاديتش بعد نهاية الموسم وقع عقدًا طويل الأمد مع أياكس لمدة 7 سنوات على الرغم من كونه يبلغ من العمر 30 عامًا، في مشهد يوضح لك قيمة تألقه أمام ريال مدريد الذي فتح له تلك الأبواب من جديد. 

  5. Diego Milito - Zaragoza

    #5 دييجو ميليتو.. سوبر هاتريك في ريال مدريدَ!

    في كأس ملك إسبانيا تواجه ريال مدريد وريال سرقسطة، فانتهت المباراة بنتيجة 6/1، ما الغريب إذًا؟ أن ريال مدريد لم يكن الطرف الفائز، نعم كما قرأت إن كنت لا تعلم ذلك. 

    وإن كنت تعلم ذلك فعليك أن تعرف اسم مسجل 4 أهداف من أصل 6 سجلها الفريق، ألا وهو المهاجم الأرجنتيني دييجو ميليتو، الذي كان معروفًا لكونه شقيق جابرييل ميليتو حينها في الأوساط المختلفة. 

    ميليتو انتقل بعدها إلى جنوى ليصبح وصيفًا لهدافي الكالتشيو موسمين متتاليين، قبل أن يطلبه جوزيه مورينيو في إنتر صيف العام 2009 بعد رحيل زلاتان إبراهيموفيتش إلى برشلونة. 

    ميليتو في موسمه الأول كان العامل الأبرز في ثلاثية إنتر التاريخية، وصنع مجدًا بعد الثلاثين مع النيراتزوري قبل أن تنهكه الإصابة وأزمات الفريق ويعود إلى الأرجنتين، وهناك يحقق حلمه بلقب الدوري مع نادي طفولته راسينج في 2014. 

    صاحب الـ 26 عامًا في 2006 كان يتجه إلى طي النسيان، ولكن رباعيته في مرمى الميرينجي كان لها رأيًا آخر، كان لها مفعول السحر بالأحرى.

  6. Getty

    #6 ماركوس راشفورد.. تعجيل ببداية رحلة

    في موسم 2016، دخل الشاب صاحب الـ 19 عامًا ليلعب مباراته الأولى الرسمية مع مانشستر يونايتد أمام آرسنال، يومها قاد فريقه لانتصار هام بعدما سجل هدفين، هذا الشاب كان ماركوس راشفورد. 

    في مباراة تالية مع ميتلاند في الدوري الأوروبي سجل راشفورد ثنائية أخرى، ليدخل حسابات فان خال حينها ويسجل هدف حسم ديربي مانشستر أمام السيتي، ثم يأخذ عقده مع الفريق الأول، ثم يصبح أحد ركائزه الأساسية. 

    هذه القصة ليست إعادة إحياء مسيرة كسابقاتها، ولكنها تعجيل ببداية رحلة لنجم شاب في نادٍ بحجم مانشستر يونايتد.

  7. Goal.com/ar

    #7 محمد ناجي "جدو"

    في أمم أفريقيا 2010 المقامة في أنجولا، استبعد حسن شحاتة أفضل مهاجمي الدوري المصري حينها أحمد حسام ميدو، وقرر الاعتماد على مهاجم الاتحاد السكندري محمد ناجي جدو في قرار اعترض عليه الجميع تقريبًا عدا هو وعائلة جدو. 

    في المباراة الأولى لمصر أمام نيجيريا دخل جدو في آخر ربع ساعة وسجل الهدف الثالث في انتصار مصر بثلاثة أهداف مقابل هدف، قبل أن تتحول هذه اللقطة إلى تميمة البطولة، في كل مباراة يدخل جدو ليسجل هدفًا في آخر بع ساعة، مباراة واحدة فقط أمام بنين في آخر مواجهات المجموعات التي لم يحدث فيها ذلك، عدا هذه المواجهة فكل المباريات منذ الافتتاح إلى النهائي شهدت هذه الظاهرة، ولكنه شارك أساسيًأ في النهائي بسبب إصابة عماد متعب، رغم ذلك ظل وفيًا لعاداته وسجل أيضًا في الدقائق الأخيرة. 

    بعد البطولة أصبح جدو هو حديث الشارع الرياضي المصري، بعدما توج هدافًا للبطولة برصيد 5 أهداف، أصبح محل الصراع بين الأهلي والزمالك قطبي الكرة المصرية لفترة ليست بالقليلة، حتى تعاقد معه الأهلي في النهاية. 

    لعب جدو للأهلي واحترف بعدها في هال سيتي، مسيرة لم تكن مثالية هنا أو هنا ولم تطل كثيرًا، ولكنها بالطبع ذهبية للاعب كان يتجه نحو الثلاثين من عمره، ويستعد لأن ينهي مسيرته في الاتحاد بصمت كمن سبقوه. 

  8. Getty

    #8 أوريجي.. من سجل الرابع

    الرجل الذي جعلنا نفتح هذه الملفات في الأساس، من كان خارج الحسابات حتى الصيف الماضي، قبل أن يظهر في أكثر من لقطة هامة خلال الموسم المنصرم مع ليفربول، ولكن لم تكن إحداها بتأثير هدفه الرابع في شباك برشلونة، ليحصل على العقد الجديد مع ليفربول بعدما توج بطلًا لدوري أبطال أوروبا