الأخبار النتائج المباشرة
دوري أبطال أوروبا

يوفنتوس وأتليتيكو مدريد.. الاختلاف في لون القميص فقط

6:21 م غرينتش+2 19‏/2‏/2019
Paul Pogba Saul Chiellini Atletico Madrid Juventus Champions League
أتلتيكو مدريد وجهًا لوجه أمام يوفنتوس في دور الـ 16 عشر، صراع بين خصمين متشابهين لكل منهما دافعه الخاص

 


يوسف حمدي    فيسبوك      تويتر


لا بد وأن الجميع ينتظر مواجهة يوفنتوس أمام أتليتيكو مدريد، على الأقل من أجل معرفة ما ستؤول إليه، نظرًا لأن المتعة ليست متوقعة من قبل كثيرين، خاصة من قبل من يفضلون كرة القدم المفتوحة والهجومية على نظيرتها المغلقة والدفاعية.

الصراع القوي بين أتلتيكو ويوفنتوس سيكون منتظرًا من الجميع، حيث سيضطر أحدهم للتخلي عن الطابع الدفاعي ولو جزئيًا، سواء كان ذلك بمحض إرادته، أو تحت ضغط التأخر في النتيجة، وبلا شك هذه التغيرات المفاجئة تكون منتظرة ومحببة للجميع، تخيل أن تشاهد دييجو سيميوني أو ماسيميليانو أليجري يهاجمان، في آخر مرة حدث ذلك قدم أليجري مباراة للتاريخ أمام ريال مدريد، قبل أن يخرجه كريستيانو رونالدو بركلة جزاء في آخر الدقائق، أوه! رونالدو؟

رونالدو سجل كثيرًا في مرمى أتليتيكو مدريد من قبل، ولكن أغلب أهدافه جاءت من ركلات جزاء وركلات ركنية، وهو ما يؤكد هذا الذي نتحدث حوله، المباريات أمام أتليتيكو مدريد تكون مغلقة إلى حد كبير، فما بالك إذا لعب أتليتيكو أمام خصم ينتهج نفس النهج في التعامل مع المباريات الكبيرة خاصة.

بالنسبة لسيميوني لن تكون شفرة أليجري معقدة، كيف لا وكلاهما ينتمي لنفس المدرسة، فروق بسيطة فقط هي من تفرق بين هذا وذاك، عدا ذلك فكل شيء يسير في نفس الاتجاه، كلاهما يعطل أسلحة الخصوم بنفس الطريقة، بالتأكيد سيكون أحدهما هو الرجل المثالي للقضاء على الآخر.

وبالنسبة لأليجري، فهو يحب مثل هذه المواجهات التي تبرز لمسته المختلفة، تلك التي يحتفظ بها ويبخل بإخراجها في أغلب المباريات، مما يخيل للبعض أنه لا يمتلك شيئًا من الأساس، وهو شيء غير صحيح بالنظر إلى تفاصيل ما قدمه الرجل في رحلاته السابقة.

الصراع سيكون أغلبه في الركلات الثابتة، نظرًا للطبيعة الدفاعية هنا وهناك، ولكن أفضلية يوفنتوس تبقى على الورق فقط بالنظر إلى مشوار الفريقين هذا الموسم، ولكن بالطبع فكرة القدم لا تعترف بمثل هذه الأشياء، وأنه بمجرد انطلاق صافرة الحكم التي تعلن بداية المباراة تسقط كل الحسابات وتتطاير الأوراق.

رونالدو يعرف أتلتليكو مدريد جيدًا، كيف لا وهو الهداف التاريخي لديربي مدريد، وهو أكثر من سجل في مرمى الروخيبلانكوس بعد ليونيل ميسي، وهو صاحب اللقطة الحاسمة التي أعقبها خلع قميصه في نهائيي 2014 و 2016، على مدار 9 سنوات له في ريال مدريد عرف رونالدو الطريق جيدًا إلى شباك أتلتيكو مدريد، بالتأكيد سيكون هو أكثر من يعرفها بين لاعبي يوفنتوس، هذا سلاح إضافي بالمناسبة.

بعد الوداع.. رسالة إيميليانو سالا التي لم يكتبها

إذًا المباراة فقط ستحسم بالتفاصيل الصغيرة، نظرًا لأن القدر الذي سنشاهده فيها من كرة القدم واللعب المفتوح سيكون قليلًا، إلا لو قرر أحدهما أو كلاهما أن يُسقط الحسابات ويفاجئنا بشيء جديد.