وجهة نظر | أسباب اختفاء المدربين أصحاب البشرة السوداء

التعليقات()
Getty

رؤية | معتز شحادة | فيس بوك | تويتر

لطالما تساءلت عن السبب الرئيسي وراء قلة وجود مدربين من ذوي البشرة السمراء في الملاعب الأوروبية، في الوقت الذي نرى التأثير الإيجابي الذي يقدمه اللاعبين من ذوي تلك البشرة مع الأندية التي يشاركون معها، فلو نلقي نظرة على أغلى خمس صفقات في تاريخ كرة القدم فسنلاحظ أن أول ثلاثة لاعبين في اللائحة هم ذوي البشرة السمراء (نيمار وعثمان ديمبلي وبول بوجبا) ومن جهة أخرى هناك مدربين سمر فقط على رأس فرق في الدوريات الخمس الكبرى (أنطوان كومبواري – غانغان الفرنسي وكريس هيوتن – برايتن الإنكليزي)

 

Chris Hughton Brighton

في المجمل، من الواضح كما ذكرنا أن هناك قلة من المدربين ذوي البشرة السوداء، وإن تسلموا دفة الفريق فتتم إقالتهم بأسرع وقت ممكن من دون سابق إنذار، ككريس رامزي الذي كان يعمل مساعد مدرب لهاري ريدناب مع فريق كوينز بارك رينجرز عام 2015، بعد سوء النتائج استقال ريدناب من منصبه وعيّن كريس رامزي مدرباَ خلفاً له، ظل رامزي مدرباً للفريق اللندني بعد الهبوط لدوري الدرجة الأولى الإنكليزية حيث لم يستمر طويلًا وتمّت إقالته لاحقاً.

 لكن المشكلة الحقيقة في تلك الحالات ليست إقالة المدرب، إذ إن الإقالة هي جزء لا يتجزأ من لعبة كرة القدم وهي ليست معيارًا للفشل، المشكلة هي أن هؤلاء المدربين يعانون من امتلاك وظيفة بعد الإقالة وهذا مرتبط لأسباب عديدة ألا وهي عدم استبدال المدرب لأسمر بمدرب أسمر آخر، هذا ربما بسبب ترسخ مفهوم أن المدرب القادم سيقدم أداء كالمدرب الذي سبقه.

كما صرح لاعب ليفربول السابق جون بارنز "المدرب الأبيض يخسر عمله مرات عديدة، لكن رغم ذلك يتمكن من الحصول على منصب فني أخر. أما بالنسبة للمدرب الأسمر فيصعب توليه لفريق أخر بعد الإقالة من أول مرة"

ومن جهة أخرى ما زلنا لعصرنا هذا نعاني من مشاكل العنصرية في الملاعب الأوروبية لكن لا أعتقد أن العنصرية هي من الأسباب الرئيسية لعدم وجود مدربين سود في كرة القدم لأن الفرصة لم يتم منحها أصلاً.

Clarence Seedorf

في حديث مع صحيفة الغاردين البريطانية صرح براين دين اللاعب الذي ترعرع في الملاعب الإنكليزية لأكثر من 20 سنة مع فرق عديدة أبرزها ويستهام يونايتد وليدز وشيفيلد الذي يتولى قيادة فريق ساربسرغ النرويجي، أن الفرصة التي منتحت له في النرويج من الصعب جدا ان تمنح له في أنكلترا في أي درجة كانت. كخلاصة يمكننا إستنتاج ان السبب الرئيسي هو عدم منح معظم ملاك الأندية الثقة بالمدربين السمر والعكس صحيح كذلك بالنسبة للمدربين.

كخلاصة يمكننا إستنتاج ان السبب الرئيسي هو عدم منح ملاك الأندية الثقة بالمدربين السمر والعكس صحيح كذلك بالنسبة للمدربين.
 
كيف يمكننا معالجة الموضوع؟ الجواب واضح للغاية ألا وهي على الاتحادات أن تعطي فرصة لهم لاستلام مراكز بالاتحاد نفسه بعد إجراء نوع من الاختبارات وتقديم دروس تدريبية مكثفة لتلك الفئة كذلك. قام الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم كخطوة لتحسين هذا المفهوم باستثمار مليون ونص جنيه إسترلينيي لاستقطاب مدربين سود وأقليات عرقية لإعطائهم دروس في التدريب وتحسينهم.

 

 

Promo Arabic

تابع أحدث وأطرف الصور عن نجوم كرة القدم عبر حسابنا على إنستاجرام Goalarabia ، ولا تفوت الصور والفيديوهات المثيرة على حسابنا على سناب شات Goalarabic

إغلاق