الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإنجليزي الممتاز

هل يسير جيرارد على خطى فرانك لامبارد؟

6:03 م غرينتش+2 23‏/11‏/2019
Steven Gerrard Rangers 2019-20
بعد الشائعات الأخيرة التي ربطت مستقبله بالعملاق اللندني

ادعت صحيفة "ديلي ستار" الأسبوع الماضي، أن أسطورة ليفربول ستيفن جيرارد، قد يخلف الإسباني أوناي إيمري في سُدّة حكم نادي آرسنال في المستقبل القريب، وذلك حال فشل مدرب باريس سان جيرمان السابق في إنهاء سلسلة النتائج السلبية، التي أودت به إلى المركز السابع في جدول ترتيب أندية الدوري الإنجليزي الممتاز.

بالنظر إلى المعلومة من الوهلة الأولى، فمن الممكن تفسيرها على أنها شائعة الهدف منها تحريك المياه الراكدة في أسبوع الفيفا الممل والشحيح بالأخبار، لكن كما نعرف وتعودنا دائمًا، فإنه لا يوجد مستحيل في عالم كرة القدم، والدليل على ذلك، أن جوزيه مورينيو فعل في عام 2019 عكس ما قاله قبل أربع سنوات، حين تعهد بعدم تدريب توتنهام طيلة حياته.

وبصرف النظر عن المتغيرات الواردة في عالم المركولة المجنونة، فكل المؤشرات تظهر أن الزعيم لا ينوي ترك مشروعه في "ايبروكس ستاديوم"، في ظل الدعم الهائل الذي يتلقاه من إدارة جلاسكو رينجرز والمشجعين، وأيضًا تطور فريقه من مباراة لأخرى كما يُخطط منذ توليه المهمة في صيف 2018.

بيليرين يُطالب بوحدة الصف داخل أرسنال بعد أزمة تشاكا

وسبق لجيرارد أن كشف عن أهدافه بكل وضوح وشفافية في أكثر من مقابلة صحفية، أهمها تقليص الفجوة الهائلة مع الغريم الأزلي سيلتك، فعلها في موسمه الأول بإنهاء الموسم خلف المتصدر بـ11 نقطة، أقل من موسم 207-2018، والآن يسير بخطى ثابتة نحو أولى أهدافه، بمزاحمة سيلتك على الصدارة بنفس عدد النقاط حتى نهاية الجولة الـ12 للدوري المحلي.

بالإضافة إلى هذا وذاك، جُل المصادر المقربة من قائد الريدز السابق، تؤكد أنه وافق أن يكون الرجل الأول في جلاسكو، ليكتسب الخبرة اللازمة التي تؤهله لقيادة "أنفيلد روود" في قرب فرصة ممكنة، تمامًا كما فعل فرانك لامبارد في تجربته مع كريستال بالاس، التي مهدت الطريق لعودته إلى بيته القديم في الحي الراقي في غرب لندن، لخلافة ماوريسيو ساري..

حتى صاحب الشأن، لا يفوت أي فرصة إعلامية ليعطي تلميحات لا ريب فيها عن رغبته في العودة إلى أحمر الميرسيسايد لخلافة يورجن كلوب في النادي، كما أن وكيل أعمال المدرب الألماني، أشار في أكثر من مناسبة إلى أن موكله يطمح في تدريب منتخب بلاده في فترة ما بعد يواكيم لوف، مع تلميحات إلى صعوبة تمديد العقد الممتد لعامين ونصف قادمين.

الحقيقة أن جيرارد يتطلع بالفعل للسير على خطى لامبارد، لكن في مسقط رأسه وليس في ملعب "الإمارات"، ومدربون شباب كُثر يحلمون باستنساخ تجربة سوبر فرانك المذهلة مع أنديتهم، وإذا أراد آرسنال خوض هذه المغامرة، فلن يجد صعوبة في العثور على نموذج مشابه مثل باتريك فييرا، تيري هنري، دينيس بيركامب وأسماء أخرى تحتاج فرصة لتحذو حذو لامبارد في "ستامفورد بريدج".