منتخب مصر - الغائب عن منصات التتويج يبحث عن هويته في كأس أفريقيا 2019

التعليقات()
JUSTIN TALLIS / Staff
كل ما تريد معرفته عن الفراعنة قبل المشاركة الـ24 لهم في كأس أمم أفريقيا مصر 2019


زهيرة عادل    فيسبوك      تويتر

متصدر حديث أساطير القارة السمراء عند سؤالهم عن المنتخبات المرشحة للفوز بكأس أمم أفريقيا مصر 2019، وبعبع مدربي المنتخبات المشاركة في البطولة، ليس فقط لتاريخه الكبير، لكن لضمه لأحد أفضل لاعبي العالم ولعب عاملي الأرض والجمهور لصالحه، إنه منتخب مصر، المنتخب الأكثر مشاركة في الكان.

الفراعنة يستعدون لتسجيل مشاركتهم الـ24 في البطولة القارية في 21 من يونيو الجاري، بحثًا عن اللقب الثامن في تاريخهم، كأكثر الفرق حصدًا للفرق أعوام 57، 59، 86، 98، 2006، 2008، 2010، كانت منها السيطرة على القارة السمراء لثلاث نسخ متتالية.

البطولة حولت بوصلتها من الكاميرون إلى بلاد الفراعنة، التي احتضنتها من قبل ثلاث مرات، لتمنح مصر أملًا جديدًا في العودة لمنصات التتويج الأفريقية بعد غياب مستمر من عام 2010.

ونستعرض في السطور التالية كل ما تريد معرفته عن منتخب مصر:


نبذة تاريخية


Mohamed Abdel-Shafy Farouk Miya Egypt Uganda CAN 2017 21012017

الفراعنة ظهروا في كأس العالم ثلاث مرات، أعوام 1934 و1990 وكان آخرها النسخة الأخيرة روسيا 2018، لكن لسوء الحظ في كل مرة الخروج من دور المجموعات بصفر من النقاط.

كذلك شارك المنتخب المصري في كأس القارات عامي 1999 و2009، وحقق إنجازًا في المرة الأخيرة بالفوز أمام إيطاليا بهدف وحيد، وخسارة صعبة أمام البرازيل 4-3، قبل أن تخرجه أمريكا من البطولة بهزيمة بثلاثية نظيفة.

أما بالحديث عن تاريخها في الكان، فمن أصل 23 مشاركة سابقة للفراعنة في البطولة، دخلوا المربع الذهبي 15 مرة منها إما بطلًا (7 مرات) أو وصيفًا (مرتين) أو مركز ثالث (ثلاث مرات) أو مركز رابع (ثلاث مرات).

وهيمن الفراعنة على القارة السمراء من عام 2006 وحتى 2010 في عهد الجيل الذهبي، الذي كان يقوده المدرب الوطني حسن شحاته، والذي منذ رحيله عنه لم يكن يتأهل لنهائيات البطولة سوى عام 2017 فقط.

إفريقيا مع جول - آلان جريس عن طموح تونس والخبرات القارية وتأثير غياب بن عمر وجاهزية ساسي
 


كيفية الصعود


منتخب مصر

لم يكن تأهلًا متعثرًا ولم تحوطه العقبات، فصعد الفراعنة لنهائيات الكان للمرة الثانية على التوالي باحتلال المركز الثاني في المجموعة العاشرة برصيد 13 نقطة، خلف تونس متصدرة المجموعة بـ15 نقطة، وكانت تضم المجموعة كذلك النيجر (خمس نقاط) وإسواتيني (نقطة واحدة).

أربع انتصارات وتعادل وحيد ومثله هزيمة، حصيلة مشاركة الفراعنة في التصفيات المؤهلة للنسخة الـ32 من البطولة القارية.

ولم تستقبل شباك مصر سوى خمسة أهداف خلال التصفيات، في المقابل سجلوا 16 هدفًا، في تفوق هجومي واضح في عهد المكسيكي خافيير أجيري؛ المدير الفني الحالي، عكس ما كان عليه الحال في فترة سابقه الأرجنتيني هيكتور كوبر.


أبرز اللاعبين


محمد صلاح

الإعلان عن القائمة الأولية للفراعنة صاحبه جدلًا واسعًا وانتقادات واتهامات بمجاملات وجهت إلى الجهاز الفني، لكن في الأخير ضمت القائمة 25 لاعبًا يتم استبعاد اثنين منهم عن القائمة النهائية المنتظر الكشف عنها في 11 من يونيو الجاري. (طالع القائمة)

وبالطبع بالتحدث عن أبرز الأسماء في القائمة، فسينطق الجميع محمد صلاح في نفس واحد، حتى أن البعض أطلق عليه منتخب صلاح..

الفرعون المصري نجم ليفربول الإنجليزي أهم لاعبي مصر في البطولة ومن يعول عليه الجمهور لعودة مصر لمنصات التتويج على الساحة الأفريقية.

قاد صلاح الفراعنة للعودة للمشاركة في كأس العالم روسيا 2018 بعد غياب 25 عامًا عن المونديال، بجانب أنه حمله للعبور لنهائي النسخة الأخيرة من الكان قبل خسارة النهائي أمام الكاميرون.

لكن ليس صلاح وحده هو الأبرز في القائمة، فهناك أيضًا محمود حسن "تريزيجيه"؛ المحترف في قاسم باشا التركي، والذي تطور أدائه كثيرًا في السنوات الأخيرة، بجانب عودة أصحاب الخبرات عبد الله السعيد؛ لاعب بيراميدز، ووليد سليمان؛ لاعب الأهلي.


المدرب - خافيير أجيري


أجيري

المكسيكي صاحب الـ60 عامًا، والذي تعاقد معه الاتحاد المصري في أغسطس الماضي خلفًا للأرجنتيني هيكتور كوبر.

الهدف الأساسي من التعاقد مع أجيري كان بناء فريق قوي إعدادًا لكأس العالم قطر 2020، لكن تحولت الأولويات بعد انتقال استضافة كأس أفريقيا من الكاميرون إلى مصر، ليصبح الهدف الأول هو العودة للتتويج بطلًا لكأس أمم أفريقيا.

قيادة مصر هي المرة الرابعة التي يتولى بها صاحب الـ60 عامًا المسؤولية الفنية لمنتخبات، حيث بدأ مشواره مع المنتخبات بقيادة منتخب بلاده، والذي تولاه لفترتين؛ من يوليو 2001 وحتى يونيو 2002، ومن إبريل 2009 وحتى يونيو 2010، بجانب تدريبه لمنتخب اليابان في يوليو 2014 وحتى فبراير 2015.

إنجازاته الدولية كانت قيادة منتخب المكسيك للتأهل لكأس العالم 2002، والذي ودعه من دور الـ16، ومن الدور نفسه ودع مونديال 2010، لكنه حقق مع المكسيك لقب كأس الكونكاكاف عام 2009.

أما على مستوى الفرق فبدأ مشواره التدريبي في عام 1996 بقيادة أتلانتي المكسيكي ثم باتشوكا، الذي حقق معه لقب الدوري المكسيكي.

وخارج بلده، قاد أوساسونا وأتلتيكو مدريد وريال سرقسطة وإسبانيول الإسبانيين، بجانب تجربة عربية وحيدة مع الوحدة الإماراتي.

في السيرة الذاتية لخافيير أجيري، هناك نقطة سوداء باتهامه بالتلاعب في نتائج المباريات بالدوري الإسباني، حيث اتهم بالتلاعب في نتيجة فريقه ريال سرقسطة أمام ليفانتي بالجولة الأخيرة من موسم 2010-2011، وهو اللقاء الحاسم لهبوط كتيبة المكسيكي، لكنه فاز بثنائية مقابل هدف وحيد، لكن بعد بسنوات اتهمه الاتحاد الإسباني بالتلاعب في نتيجة المباراة إلا أن التحقيقات لم تثبت تورطه.

بينما مسيرته القصيرة مع الفراعنة حتى الآن، فشملت ست مباريات، فاز في أربع منها، وتعادل مرة وحيدة وهُزم مثلها.


حظوظ الفراعنة في المجموعة


منتخب مصر

تقع كتيبة المكسيكي في المجموعة الأولى بكان 2019 رفقة منتخبات زيمبابوي والكونغو وأوغندا.

تعد فرص الفراعنة كبيرة في عبور دور المجموعات بخبرات اللاعبين وتاريخ الفريق الكبير في البطولة مقارنة بمنافسيه، بجانب عاملي الأرض والجمهور، إلا أن كرة القدم لا تعترف بالتاريخ مقابل الجهد في الملعب.

إفريقيا مع جول - ديسابر: مجموعتنا قوية بتواجد مصر.. وصلاح الأفضل في العالم

وبالعودة للوراء، فهذه ليست المرة الأولى التي تقع بها أوغندا مع مصر في مجموعة واحدة بالكان، كان آخرها الجابون 2017، وتخطى الفراعنة خصمهم بهدف وحيد، سجله عبد الله السعيد، وإن كان في الدقيقة الأخيرة من المباراة.

أما الكونغو فهي المرشح الثاني مع مصر للتأهل عن المجموعة، فكان آخر لقاء رسمي جمع بينهما في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2010، وفاز الفراعنة ذهابًا وإيابًا؛ 2-1 و1-0.

بينما زيمبابوي فهي المنافس الأسهل في المجموعة، والتقت بالفراعنة آخر مرة في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2014، وانتصر المنتخب المصري ذهابًا وإيابًا؛ 2-1 و4-2.

إغلاق