مدرب بولونيا ينضم لقائمة ضحايا المرض اللعين

التعليقات()
مدرب ميلان الأسبق يرفض الاستسلام أمام السرطان

كتب | عادل منصور | فيس بوك | تويتر


استقبل عشاق كرة القدم بوجه عام ونادي بولونيا الإيطالي بالأخص، أنباء سيئة للغاية، بتعرض مدربه الصربي سينيسا ميهايلوفيتش لمرض خطير، مع تحضيرات الفريق لفترة الاستعداد للموسم الجديد.

وبدون سابق إنذار، قال مدرب ميلان السابق إنه اكتشف مرضه بالصدفة، بعد ذهابه إلى الطبيب لتلاقي العلاج اللازم من مرض الأنفلونزا، إلا أن نتائج الفحوصات أظهر أن الموضوع أبعد من ذلك بكثير.

وقال لموقع النادي الرسمي "سأهزم المرض، ستكون فترة صعبة لكني أستطيع الخروج منها"، لافتًا "كنت أخضع لفحوصات بعد إصابتي بالأنفلونزا، ثم اكتشفوا أنني مريض بسرطان الدم".

أما المسؤول البارز في النادي ساباتيني، فقال "سيبقى ميهايلوفيتش مدربًا لبولونيا حتى نهاية عقده".

ولا يُعتبر المدرب الخمسيني أول من أصيب بهذا النوع من المرض الخبيث، سبقه الراحل تيتو فيلانوفا والآخر الفرنسي برونو ميتسو، وآخرون مثل مدربي إشبيلية الأسبق والحالي إدواردو بيريزو وخوان كاباروس.

 

إغلاق