محسن صالح: تريزيجيه هو الحل لأزمة المنتخب الهجومية ومشاركة الحضري أساسيا "مجاملة"

التعليقات()
المدير الفني الأسبق يتحدث عن حظوظ الفراعنة في كاس العالم

زهيرة عادل    فيسبوك      تويتر

أكد محسن صالح؛ المدير الفني الأسبق للمنتخب المصري، أن الجهاز الفني للفراعنة بقيادة الأرجنتيني هيكتور كوبر، قادر على حل أزمة الفريق الهجومية حال توظيف محمود حسن "تريزيجيه" في مركز جديد، مشيرا إلى أن إسبانيا توجت بكأس العالم مع عدم وجود مهاجم صريح لها.

كوبر أعلن مؤخرا عن القائمة النهائية للمنتخب المصري والتي ضمت مهاجم وحيد هو مروان محسن، مفضلا استبعاد الثنائي أحمد جمعة وأحمد حسن  "كوكا"، على الرغم من اعتماده على الأخير في أغلب مباريات التصفيات.

صالح قال، خلال تصريحات إذاعية: "كوبر كان يرضي البعض خلال المباريات الودية بإشراك بعض اللاعبين تجنبا للانتقادات والهجوم، وهذا أتى على حساب التدريب الجاد والاستفادة الحقيقية من هذه التجارب حتى أننا مع آخر مباراة ودية قبل المونديال لم نر حتى الآن التشكيل الأساسي للمنتخب باستثناء مواجهة كولومبيا التي رأينا بها بعض ملامح التشكيل الأساسي.

"واضح من مشوار كوبر مع المنتخب أنه يؤمن بأن الدفاع خير وسيلة للوصول ويعتمد على الركنيات والهجمات المرتدة والضربات الحرة للتسجيل، ولم نر أداء هجومي للمنتخب تحت قيادته، لذلك فهو رجل دفاعي بحت، لكن تبقى المشكلة هي أن هل المنتخب في حاجة إلى رأس حربة صريح؟..".

Mahmoud Hassan Trezeguet Godfrey Walusimbi Egypt Uganda CAN 2017 21012017

أضاف: "إسبانيا فازت بكأس العالم بطريقة 4-6 دون وجود رأس حربة صريح مع الاعتماد على المهاجم الوهمي القادم من الوسط بحسب ظروف المباراة، ومصر ليس لديها راس حربة قادر على القيام بمواجباته؛ كوكا لم ينجح ومروان محسن لم يصل بعد لمستواه المعهود بعد إصابته بالرباط الصليبي، لذلك كنت أفضل أن يستعين بحسين الشحات ومع عدم ضمه، أرى أننا نمتلك مهاجم جيد للغاية في الدوري التركي لماذا لا نوظفه في مركز الوسط المهاجم أو على الأطراف؟ هو تريزيجيه، لاعب لديه مهارات المهاجم، قادر على الوصول لمنطقة جزاء الخصم بسهولة، على كوبر أن يوظفه في الهجوم من العمق وليس على الأطراف ليساعد أحمد فتحي في النواحي الدفاعية في اليمين.

"كوبر لو اعتمد على تريزيجيه كرأس حربة وسط الملعب واعتمد على المرتدات فهو قادر على قيادة هجمة مرتدة والوصل بالمنتخب للأمام، أو في حالة فقد الكرة فهناك ستة لاعبين في وسط الملعب قادرين على غلق المساحات واستعادة الكرة والهجوم مرة أخرى، لكن أعتقد أن كوبر سيعتمد على مروان في الأمام وبالتالي سيلعب المنتخب ناقص لاعب".

عصام الحضري

عن الأجدر بحراسة عرين الفراعنة في المونديال، أوضح المدير الفني الأسبق للمنتخب: "الشناوي فورمة جيدة وأفضل الحراس من ناحية التواجد الذهني والبدني في أرض الملعب، أما إكرامي فابتعد كثيرا نتيجة الظروف التي مر بها في الأهلي لذلك حساسية الملعب ليس عالية عنه، والحضري يكفيه فخرا التواجد كتكريم له، عامل السن واضح عليه خلال المباريات، لن يكون قادرا على التصدي لكرات صعبة كما حدث في نهائي كأس الأمم الأفريقية، وحاليا يمكنه أن يلعب دور القائد خارج الملعب وتحميس اللاعبين ومنحهم دفعة معنوية كبيرة، لكن الاعتماد عليه كحارس رقم واحد ستكون مجاملة له".

بسؤاله عن حظوظ مصر في كاس العالم: "المستوى الذي ظهر به المنتخب غير مطمئن، ومع ذلك تعادلنا مع كولومبيا، نحن لن نقدم أداء أسوأ مما قدمناه خلال مواجهة كولومبيا، لذلك مع الأداء غير المطمئن قادرون على الخروج بنقطة التعادل، المباراة الأولى أمام أوروجواي صعبة للغاية والحسابات منعدمة في هذه المباراة، كفة أوروجواي أرجح بكثير، لن نتمكن من مواجهة قوتهم مثل سواريز وكفاني وغيرهم، بينما سيكون الحساب من مواجهة روسيا لأنها في المتناول وعلى الأقل قادرون على التعادل.

"تبقى المباراة الفاصلة مع المنتخب السعودي، وهي المواجهة التي أخشاها كثيرا، رغم أن السعودية خسرت كل مبارياتها الودية باستثناء لقاء وحيد، لكن لديها خامات وعناصر وقدرات جسمانية ومهارية كبيرة، ومع هزيمتها فلديها شق هجومي واضح".

يذكر أن المنتخب لم يحقق أي انتصار خلال مراحل إعداده لكأس العالم، حيث تلقى الهزيمة أمام منتخبات البرتغال واليونان وبلجيكا وتعادل سلبيا أمام منتخبي كولومبيا والكويت.

يذكر أن بعثة المنتخب تصل اليوم الخميس، إلى القاهرة عقب انتهائها من المرحلة الأخيرة للإعداد للمونديال، على أن يخوض الفريق مران في القاهرة يومي الجمعة والسبت قبل السفر إلى روسيا يوم الأحد المقبل.

الفراعنة لم يحققوا إلى انتصار خلال مراحل الإعداد لكأس العالم، حيث تلقوا الهزيمة أمام منتخبات البرتغال واليونان وبلجيكا، وتعادلوا أمام الكويت وكولومبيا.

مصر تستهل مشوارها في المونديال بمواجهة أوروجواي في 15 من يونيو تليها روسيا في 19 من الشهر نفسه ثم السعودية في 25 من الشهر ذاته.

إغلاق