الأخبار النتائج المباشرة
سيري آ

ما بعد المباراة | التفاصيل الصغيرة التي خدمت يوفنتوس على روما!

12:01 ص غرينتش+2 24‏/12‏/2017
Edin Dzeko Medhi Benatia Juventus Roma Serie A
تحليل قمة يوفنتوس وروما ..

تحليل | محمود عبد الرحمن | فيس بوك | تويتر


حقق نادي يوفنتوس فوزًا ثمينًا بهدف دون رد على ضيفه روما في قمة الجولة الـ18 من الدوري الإيطالي، وهو الفوز الذي جعله يُقلص الفارق بينه وبين نابولي المتصدر إلى نقطة واحدة.

■ لعب الفريقان بنفس الطريقة (4/3/3) لكن الفارق كان يكمن فقط في الخبرات وتنفيذ اللاعبين لأفكار كلا المدربين على أرضية الميدان، خبرة يوفنتوس وتألق تشيزني عاملان حسما القمة.

لماذا كان أداء اليوفي أفضل في الشوط الأول؟ ببساطة لأن أليجري قرأ أسلوب لعب نظيره دي فرانشيسكو.. الذي طمع أكثر في المباراة، بحيث لعب بدفاع عالي لدرجة أن دفاعات روما في كثير من الفترات في الشوط الأول تحديدًا كانت أقرب لوسط الميدان، أيضًا عرف نقطة روما وهي الضغط في الدفاع لتجنب تحضير الهجمة كما يُريد دي فرانشيسكو.

مع هذا الدفاع المتقدم، لجأ يوفنتوس إلى الهجمات المرتدة السريعة، عن طريق لعب الكرات الطويلة في ظهر المدافعين، وبالفعل هدد مرمى روما في أكثر من فرصة منها انفراد لجونزالو هيجواين.

دي فرانشيسكو كان عليه محاولة انتظار يوفنتوس هو لا العكس، والتعلم من مباراة الإنتر وكيف أدار سباليتي المباراة وخرج بالنتيجة التي يُريدها، روما على العكس لديه أوراق هجومية وكان قادرًا على مباغتة يوفنتوس بالمرتدات إن منحه هو الكرة واستدرجه للهجوم.

■ نجح أليجري في غلق الأطراف على روما وإنطلاقات كولاروف وفلورينزي، بأن أعطى تعليماته الواضحة للجناحين ماندزوكيتش وكوادرادو بدعم الظهيرين أليكس ساندرو وأندريا بارزالي، خاصة جبهة كولاروف/ بيروتا الأخطر في روما.

■ الملاحظ في الشوط الأول أن العمق الهجومي لروما لم يكن موجودًا، ولم تسنح أي فرص لروما سوى فرصة واحدة للشعراوي.

اختلف الشكل الهجومي تمامًا لروما في آخر 15 دقيقة من المباراة فقط، حيث تفوق بفضل تغييرات دي فرانشيسكو في إدخال لورينزو بيليجريني وباتريك تشيك، وكان الأكثر خطورة وكان قادرًا حتى على انتزاع نقطة التعادل لولا تعملق الحارس تشيزني الذي أنقذ أهدافًا محققة من بينهم انفراد واضح وصريح من تشيك في الرمق الأخير من المباراة.

■ قدم وسط ملعب يوفنتوس مباراة جيدة، بقدرتهم على بناء الهجمة والخروج بالكرة للأمام دائمًا، وهو الدور الذي فشل فيه وسط ملعب روما بالمقابل، في ضعف ضغطه على حامل الكرة، حتى أن يوفنتوس كان قادرًا على لعب الكرات الطويلة بمنتهى الأريحية، ستروتمان لم يكن في أفضل حالاته، أما القائد دانييلي دي روسي فكان يُركز على التدخلات القوية بدلاً من لعب الكرة، ومدرب روما تأخر كثيرًا في إخراجه.

■ بالعودة إلى هدف الفوز الذي أحرزه يوفنتوس، فهناك أكثر من جانب تحليلي له، أولاً خطأ دفاع روما الذي كان مثلي يٌشاهد مهدي بنعطية يُحاول في الأول والثانية حتى سجل الهدف، والأمر الثاني هو ما يهمني.

الجانب الثاني وعليكم مراجعته بمراجعة الهدف هو التحرك العكسي الذي قام به بنعطية مع كيليني بالتحرك ناحية الآخر، وهو ما خلخل دفاع روما وشتت الانتباه.

■ صحيح أن جونزالو هيجواين فوت على يوفنتوس عدة فرص لمضاعفة النتيجة وأكثر بإهدر فرص سهلة، لكن هناك ملاحظة على أن هيجواين مع تكتيك أليجري في اللعب بدفاع متأخر والاعتماد على المرتدات يكون عليه أن يقطع مسافات أكبر، لذلك تجدونه كثيرًا يأتي من الخلف.. قوة هيجواين داخل المنطقة أكثر، لكن هذا بالتأكيد ليس مبررًا لغياب نجاعته الهجومية اليوم فقد أساء التصرف في عدة كرات.