الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإسباني

لماذا باتت جماهير برشلونة تقبل اللعب التجاري؟

12:00 م غرينتش+2 24‏/4‏/2019
Valverde
هل هو تحول في العقلية الكتالونية أم مجاراة للظروف؟

أحمد أباظة    فيسبوك      تويتر

بأداء تجاري رديء الجودة، فاز برشلونة على ريال سوسييداد 2-1، حصل على كل ما يريده، 3 نقاط بلا جهد يذكر تقريباً، حافظ على فارق النقاط التسعة مع أتلتيكو مدريد، كل ما يتطلبه الأمر هو 6 نقاط من آخر 5 جولات لحسم الأمور رسمياً على فرض فوز أتلتيكو ببقية مبارياته.

وفي واقعة نادرة، مر هذا الأمر دون أي مشكلة، أو بالأحرى دون أن نرى من يلعن إرنستو فالفيردي مثلاً، في رد جماهيري واضح على أسطورة "إنهم يكرهون فالفيردي فقط لأنهم يريدون كرة كرويف وجوارديولا"، وكأن العالم بأسره لا يضم سوى بيب وفالفيردي.

بالفعل هناك هذا القطاع على نحو كبير بين جماهير برشلونة، الغالبية تعلقت بالنادي بفضل نوع معين من كرة القدم فلا يشبعه غيره، ولكن هل هذا يعني أنه يرفض أي طريقة أخرى؟ أو أن الرفض لما قدمه فالفيردي يتعلق فقط بالرغبة في جوارديولا وحسب؟

بالتأكيد هناك رغبة في مشاهدة كرة قدم أفضل، وبالتأكيد لن يرفض الكثيرون عودة بيب، ولكن ما دام ذلك ليس خياراً متاحاً فليبحث كل فرد عن مصلحته..

في الموسم الماضي كانت تلك العروض المزرية هي القاسم المشترك، بل أسوأ، مباريات يتفوق بها الخصم ويفوز بها برشلونة أو يتعادل فقط لأنه يملك ميسي، ولكن الأمر لم يعد تماماً كما كان.

الفريق صار أفضل، القائمة باتت تسمح بالمزيد من المداورة، المدرب صار أكثر مرونة في هذا الأمر، لم يعد يرهق اللاعبين بمباريات لا طائل منها فيأتي ذلك على حساب الأهم، والأهم أنه لم يعُد هناك روما.

برشلونة الآن بحاجة لـ3 نقاط كي يضمن لقب الليجا، وبلغ نصف نهائي دوري أبطال أوروبا وهذا هو الهدف الأهم واللقب الأغلى لهذا الموسم.

بالتالي هذا الموسم بالنسبة للجماهير لم يعُد الموسم سوى عبارة عن 4 مباريات، مباراتي ليفربول، مباراة فالنسيا في الكأس وأخيراً نهائي دوري الأبطال إن نجح الفريق للتأهل.

بعكس الريدز، يملك فالفيردي أريحية اللعب التجاري في الليغا محسومة عملياً، بينما ينافس ليفربول قطاراً لا يسهل إيقافه حتى المحطات الأخيرة، والآن كل المطلوب هو استغلال تلك الظروف لتحقيق النصر الأغلى، فالفوز بالثلاثية هو الماحي الوحيد لأي مساوئ حدثت أو قد تحدث، بما أننا قد اتفقنا جميعاً على أنه لا تغيير حتى 2021.