للمرة الأولى .. دي ليخت يرد على سمنة والده الزائدة وتعثر انتقاله لليونايتد

التعليقات()
وماذا عن أموال أثرياء عاصمة الضوء؟

كتب | عادل منصور | فيس بوك | تويتر


اكتفى المدافع الهولندي الشاب ماتياس دي ليخت، برد ساخر على الشائعات التي طاردته الشهر الماضي، عن أسباب فشل انتقاله إلى مانشستر يونايتد، قبل انفجاره كرويًا بقميص أياكس أمستردام الموسم الماضي.

وزعمت بعض الصحف البريطانية، منها "ميرور" أن إدارة اليونايتد، وبالتحديد المدير التنفيذي إد وودوارد، رفض من قبل فكرة التعاقد مع صاحب الـ19 عامًا، بحجة أن والده يعاني من السمنة المفرطة، وهو ما قد يؤثر على اللاعب في المستقبل، وبناء عليه خرج من حسابات الشياطين الحمر.

وفي رده الأول على هذه المزاعم، بعد ظهوره الأول بقميص يوفنتوس في المباراة التي خسرها فريقه الجديد أمام توتنهام بنتيجة 3-2، قال الدولي الهولندي "فجأة حتى عندما كان والدي سمينًا جدًا وكان ذلك سبب رفض النادي (مانشستر يونايتد) لي، كانوا لا يريدونني، ثم بعد تفكير قالوا تعالى يا رجل".

كما تكفل أيضًا بحق الرد على ما أثير حول أسباب رفضه الانتقال إلى باريس سان جيرمان، لأنه كان يتقاضى راتبًا أقل من كيليان مبابي، وفي هذا الصدد قال "هراء. المال لم يكن له أي دور في خياري، وكل من يعرفني يفهم ذلك جيدًا"، مشيرًا إلى أن أهمية المال تكمن في الحصول على الأشياء بسهولة بالغة، ليس أكثر من ذلك.

وفي الختام، تقمص دور المحامي عن وكيل أعماله مينو رايولا، الذي يتعرض دومًا لانتقادات لاذعة من قبل وسائل الإعلام العالمية، لاتهامه بالجشع واستغلال الأندية للحصول على عمولات ضخمة، وعنه قال "الرجل لديه خبرة كبيرة، قد تكون هناك صورة سلبية عنه في هولندا، لكني بالتأكيد لا أشعر بذلك، أعتقد أنه يقوم بعمل جيد"، مشيرًا إلى أن يفعل ذلك من أجله ولمصلحته.

 

إغلاق