كوبا ديل موندو | الكرة في روسيا ومباراة الـ6 دقائق وتسوشيما

التعليقات()
Getty
قبل بداية كأس العالم نأحذكم في رحلة سريعة لأكثر من 100 عاما عن بداية كرة القدم في روسيا

إسلام أحمد    فيسبوك      تويتر

أيام قليلة تفصلنا عن كأس العالم في نسختها الـ21، والتي تستضيفها روسيا، 88 عاما من بطولات كأس العالم والتي توقفت 12 عاما فقط بسبب الحرب العالمية الثانية، لتعود وتوحد الشعوب مرة كل أربعة أعوام.

هناك العديد من القصص والحكايات التي يعرفها الجميع في كأس العالم، لكننا في "كوبا ديل موندو" سنبدأ في سرد القصص التاريخية، والتي تضفي الكثير من الإثارة وجعلت كرة القدم وكأس العالم تصل إلى ما هي عليه.

الحلقة الأولى سنسرد فيها كيف بدأت كرة القدم في الدخول لروسيا، والتي تستضيف البطولة لأول مرة في تاريخها في الرابع عشر من يونيو وحتى الخامس عشر من يوليو.


أول مرة في جاليسيا


السبت أحد أيام، يوليو 1894، في لفيف، المواطنون يتنزهون في الوقت التي تقام فيه المعرض الثاني لجاليسيا، لكن الأمر الذي لفت اهتمام المارة هي مباراة كرة قدم، تلك اللعبة التي لم تصل إلى الإمبراطورية الروسية.

المنطقة التي ستقام بها المباراة هي مساحة من العشب والأرض الرملية، وتقام عليها منافسات الجمباز وألعاب القوى، لكن أن تقف مجموعتان من الرجال، نصفهم يرتدي فانلات عليها أقواس حمراء مائلة، وأمامهم رجال بفانلات عليها شارة زرقاء، وكرة من الجلد، هذا جديد.

ليخرج رجل يقرأ الصحف الإنجليزية، ليقول أنها مباراة كرة قدم، لتكون أول مباراة في جاليسيا على الإطلاق، ليضع إدموند سينار الاستاذ في كلية تدريب المعلمين من إنجلترا، والتي جمعت  جمعية سوكول أمام فريق كراكوف، الكرة في المنتصف، ليبدأ اللاعبون يركضون وراء الكرة، وسط ضحكات وصياح من الجماهير التي تشاهد الأمر الذي تراه أعينهم لأول مرة، أشخاص يركضون وراء كرة من الجلد، ليخرجون ليبدأ لاعبي الجمباز أداء عرضهم.

بعد ثلاثة أيام نشرت صحفية جازيتا لفوفسكا الناطقة بالبولندية، عن المباراة التي أقيمت في إطار المعرض وانتهت بهدف نظيف لجمعية سوكول بعد مرور 6 دقائق، حيث سجل اللاعب الهدف عندما جاءته الكرة بعيدا عن المتزاحمين، ليسددها في المرمى هدفا، وتنطلق بعدها صافرة النهاية، فيما حاول فريق كراكوف بمباراة عودة، لكن الأمر توقف لدخول فريق الجمباز أرضية الملعب حينها.

الأمر أشعل الحماس لدى العديد لتجربة الأمر، لكن لم يكن هناك مستشار إنجليزي لشرح القوانين التي كانت لا تزال في بدايتها، فضل الروس كرة القدم جاء بسببها عدم تفضيلهم للرجبي لأنها لعبة فجة، لتأخذ كرة القدم مكانتها في الأمبراطورية الروسية.

كانت الفرق تتشكل من البريطانيين المقميين في روسيا فنجد اسم طويل وغريب كهذا "الدائرة الاجتماعية الخاصة من رياضيي المجتمع الراقي للمستعمرات الإنجليزية لكرة القدم والتنس"، بينما كانت الأسماء الألمانية حينها "بروسيا" أو "جرمنيا".


شاربلز السفاح


عام 1987، نشر جريدة "سماكات" اي الدراجة، قواعد اللعبة، وفي عام 1912 نظم دوري سان بطرسبرج، حيث لم يكن العمال مسموح لهم بممارسة اللعبة، ليبدأ نطاق اللعبة يتوسع خارج بطرسبرج.

في عام 1903، أحد الأندية الروسية يسمى "الرياضة"، أمام  فريق مكون من الإنجليز من مصنع الغزل يسمون ناديهم "نيفسكيش"، فقام لاعب يسمى شاربلز من الإنجليزي بمحاولة خنق كريستوف من فريق الرياضة، ليرد عليه كريستوف بركله، ليتعرض للطرد، في حين لم خصمه الإنجليزي.

لتصدر جريدة الرياضة في الصفحة الأولى يوم 6 أكتوبر، "قرار إيقاف كريستوف عاما، مع الاكتفاء بالتحذير لشاربلز، هذا العام سنتعامل مع شاربلز الخناق ثم العام المقبل سنتعامل بلا شك مع شاربلز الطاعن بالسكين وشاربلز السفاح" ليتم بعد هذا الأمر البدء في تكوين الأندية الروسية حيث فاز فريق الرياضة بأول لقب للدوري، ومنذ عام 1914 لم يعد هناك أندية للأجانب.

البطولات في روسيا أقيمت في الفترة من أغسطس حتى منتصف أكتوبر بسبب المناخ، وفي عام 1912 تم إنشاء اتحاد العموم الروسي، فعرفوا تواضع مستواهم بعد المشاركة في أولمبياد ستوكهولم في نفس العام، حيث خاضوا تجربة ودية أمام فنلندا التابعة لهم خسروها 2-1.


تسوشيما


russia 1912

الأمبراطورية الروسية خاضت مباراة التأهل الرسمية لتخسر بنتيجة 16-0 من ألمانيا في الأولمبياد، نتيجة كارثية، فلقد سجل جوتفريد فوكس 10 أهدافا للمنتخب الألماني، الأمر الذي وصفته الصحف الروسية بالـ"تسوشيما" - كلمة يابانية تشير إلى تدمير الأسطول الروسي أثناء الحرب الروسية اليابانية - وذلك لتوعية القراء بخطورة الأمر كما أنه الحرب، فيما حاولت مجلة الحزب اليساري الليبرالي "أورتو روسيي" تحميل النظام القيصري الفشل، لتبدأ الكرة في تجميل الوجة السياسي للبلاد.

حيث أصبحت بمثابة شحن إيدولوجي لكل الطبقات، حيث كانت اللعبة غير مكلفة مثل ركوب الخيل، لكن الأسعار كانت عالية لصعوبة تصنيع الكرات الجلدية فكان يتم استيرادها من الخارج، ومع الوقت بدأ "ستالين" الزعيم الروسي في استخدام الرياضة لدعايته للتمكن من الحكم، في الوقت التي أصبحت كرة القدم تدق فيه أبواب الجميع في روسيا وخارجها.

إغلاق