الأخبار النتائج المباشرة
كأس العالم

كأس العالم من الألف للياء (3) | مئوية أوروجواي تتحدى التمرد الأوروبي

10:12 ص غرينتش+2 11‏/12‏/2017
World Cup 1930
قبل عدة أشهر من إقامة بطولة كأس العالم 2018 في روسيا، جول يروي في سلسلة خاصة كواليس المونديال منذ النشأة وحتى يومنا هذا..

محمد أشرف | فيسبوك  | تويتر


عندما تحلم بشيء تحبه لا ترى سواه، وتفعل المستحيل لجعل الكل ينظر إليك ويقول أن هذا الرجل حارب العالم من أجل مايريد.... والأعظم ليس أن تحقق حلمك فقط، ولكن أن تجعل كل من حولك يشاركونك الحلم.

يدرك جول ريمي جيدًا أن كرة القدم أصبحت واقعًا ملموسًا للجميع، ولكنه يحتاج أن يجعلها فكرة عالمية تجمع بين الأمم. ومهما كانت عظمة الأولمبياد فإن الكثيرون يرون الألعاب الأولمبية للهواة أكثر من المحترفين ... فقط كأس العالم هي التي ستحول اللعبة لحلم يراود الجميع.

وجود كأس يتنافس عليه القاصي والداني لإثبات إنهم الأفضل في اللعبة ستثير شفغًا منقطع النظير، وستجعل اللعبة تطير في عنان السماء وستصبح اللعبة الشعبية الأولى كما حلم الفرنسي ريميه.


المئوية الأوروجوايانية تتحدى حملة التمرد الأوروبية


دعا ريمي لجمعية عمومية تجمع بين أعضاء الاتحاد الدولي يوم 18 مايو 1929، وفتح ريمي المجال أمام كل الدول الراغبة في تنظيم أول بطولة لكأس العالم. وبالفعل تقدمت إيطاليا وهولندا وإسبانيا والسويد والأورجواي بطلبات استضافة البطولة  ... اعتقد الجميع أن أوروبا ستحتضن المونديال، خاصة أن أمريكا الجنوبية قارة فقيرة بعكس أوروبا الغنية المليئة بالملاعب الرائعة.

أعطى خوان كامبيستجوي رئيس أوروجواي أوامره للإاحاد الأوروجوياني لكرة القدم بتقديم ملف كافٍ ووافٍ به كل الضمانات من أجل الظفر بالبطولة، فقد كان خوان يحلم أن يحتفل العالم مع بلاده بمرور 100 عامًا على استقلالها. وكانت المفاجأة أن تعاطف الكثيرون مع ملف الدولة الصغيرة التي وعدت بتدشين أكبر ملعب في تاريخ اللعبة وقتها وستسميه ملعب المئوية المعروف باسم "سينتيناري"، كما أن الحكومة الأوروجوايانية أكدت أنها ستتحمل مصاريف استضافة الوفود من الألف للياء.

على الفور بدأ المهندس خوان أنطونيو سياسيو في تصميم ملعب المئوية وبدأ بناءه في 21 يوليو 1929، ولم يصدق ريمي أن أوروجواي قادرة على تأسيس ملعب يتسع لـ76 ألف متفرج في أقل من عام. ولكن المفاجأة كانت مدوية ،، فقد انتهى الملعب في الوقت المناسب ليصبح درة الملاعب في العالم آنذاك.

كانت أوروجواي تمتلك منتخبًا هيمن على كرة القدم في العشرينيات بالفوز بأولمبياد 1924 و1928، وكانت تريد أن تحقق لقب المونديال الأول لتصبح تلك الفترة مزينة فقط باسم المنتخب السماوي ..


كيف أنقذ جول ريميه الموقف؟


غير أن الحياة لم تكن وردية لريميه، فقد فوجئ برفض معظم الدول الأوروبية السفر لأمريكا اللاتينية أولًا بسبب بعد المسافة وزيادة تكاليف السفر وثانيا لأن الأوروبيين اعتبروا عدم استضافتهم لأول بطولة عالم إهانة.

أرسل ريميه تأكيدات لـ12 دولة للمشاركة في المونديال بجانب منتخب أوروجواي، وبعد مجهود مضنٍ أقنع جول ريميه أربعة دول أوروبية وهي بلجيكا وفرنسا ورومانيا ويوغسلافيا بالسفر قبل البطولة بشهرين عبر سفينتين عملاقتين .. كانت التكاليف على الاتحاد الدولي لكرة القدم لأن الداهية الفرنسي كان مصرًا على أن يكون لأوروبا ممثلين في البطولة، ليضمن اعتراف المجتمع الأوروبي بالحدث والأهم حتى تصبح فكرة كأس العالم حاضرة، فلا يجوز أن تكون كأس عالم بدون مشاركة من القارة الأهم في العالم.

إذن وصلنا ليوم 13 من يوليو 1930 وتم إقامة حفل افتتاح جميل جدًا بمشاركة 13 دولة، منها سبعة دول من أمريكا الجنوبية وأربعة من أوروبا واثنتين من أمريكا الشمالية.

نظمت أوروجواي البطولة في العاصمة مونتيفيديو على ثلاثة ملاعب رئيسية، وهي ملعب جران وبوكيتوس وملعب المئوية سينتيناريو الذي كان الملعب الرئيسي للبطولة والذي أقيمت عليه 10 مباريات من أصل 18 مباراة.

تحقق حلم جول ريميه، ومن فرط سعادته بدا الفرنسي لكل من شاهده طوال البطولة وكأنه طفل في العاشرة من عمره. وبالفعل نالت البطولة اهتمامًا كبيرًا خصوصًا في أمريكا الجنوبية والشمالية، وتابع الأوروبيون البطولة عن طريق المذياع.. شهدت الدورة إثارة منقطعة النظير ومباريات رائعة وبزوغ العديد من النجوم، وهذا ما سنستعرضه بالتفصيل في الحلقة القادمة.

تابع أحدث وأطرف الصور عن نجوم كرة القدم عبر حسابنا على إنستاجرام Goalarabia ، ولا تفوت الصور والفيديوهات المثيرة على حسابنا على سناب شات Goalarabic