قبل غلق الميركاتو | أسماء بجينات "الجالاكتوس" ما زالت متاحة للريال

التعليقات()
Real Madrid fans Cristiano Ronaldo 19082018


بقلم | عادل منصور | فيس بوك | تويتر


لا يزال رئيس ريال مدريد فلورنتينو بيريز، يبحث عن مُسكن لصداع رحيل الهداف الأسطوري كريستيانو رونالدو، بانتقاله الصادم والمفاجئ إلى صفوف يوفنتوس يوليو الماضي، وذلك في الوقت الذي تقترب فيه عقارب الساعة نحو الموعد النهائي لغلق سوق الانتقالات الصيفية في إسبانيا.

ومنذ رحيل الدون. لا تتوقف الصحف والمواقع في إسبانيا، عن ربط أسماء مهاجمين سواء من الطراز العالمي أو الجيدين نوعًا ما، آخرهم مهاجم فالنسيا رودريجو مورينو، ومهاجم سيلتا فيجو ياجو اسباس، وذلك بطبيعة الحال، بعد رفع رجل الأعمال الإسباني الراية البيضاء، أمام نظيره القطري ناصر الخليفي، رئيس باريس سان جيرمان، الذي يرفض فكرة التنازل عن واحد من الثنائي كيليان مبابي ونيمار جونيور.

ويُمكن القول بأن المدرب الجديد جولين لوبيتيجي، عاش صيفًا جافًا بكل ما تحمله الكلمة من معنى، باكتفاء الإدارة بصفقة واحدة يُمكن وصفها بالكبرى، بضم الحارس تيبو كورتوا من تشيلسي مقابل رسوم لم تزيد عن 40 مليون جنيه إسترليني، وذلك فقط، لرغبة الحارس في مغادرة "ستامفورد بريدج"، ورفضه تمديد عقده مع أسود غرب لندن، الذي سينتهي في الموافق الـ30 من يونيو القادم.

كما جلب النادي حارس آخر للمستقبل وهو لونين، ومعه ثنائي آخر للمستقبل البرازيلي فينسيوس وظهير ريال سوسييداد السابق الفارو اودريوزولا، وذلك في الوقت، الذي تنتظر فيه الجماهير واحدة من الصفقات المعروفة بينهم باسم "الجالاكتوس"، والإشارة إلى النجم "السوبر ستار" المُنتظر، ليعوض غياب صاروخ ماديرا داخل المستطيل الأخضر، بتأثير قوي على الفريق بأكمله، وفي الخارج، بنشاطاته التجارية وعمل دعايا للنادي، كما كان يفعل رونالدو.

ورغم اقتراب موعد غلق النافذة الصيفية في إسبانيا –يوم 31 أغسطس الحالي-، إلا أن شريحة لا يُستهان بها من قبل النادي الأكبر شعبية في العالم وفقًا لمركز "djsports"، لم تفقد الأمل، في عودة بيريز لهوايته القديمة المُفضلة، بضم جالاكتوس  يَحمل جينات النادي الملكي، على غرار ما فعله في بداية الألفية بشراء لويس فيجو، زين الدين زيدان ورونالدو في آخر أيام الميركاتو، وكرر نفس الأمر مع كريستيانو وجاريث بيل عامي 2009 و2013، والآن تنتظر هذه الشريحة ما سيفعله بيريز قبل غلق سوق الانتقالات يوم الجمعة القادم.

والسؤال الذي يفرض نفسه الآن .. هل هناك أسماء متاحة في السوق في الوقت الراهن، قادرة على تعويض رونالدو، على الأقل داخل المستطيل الأخضر، لسد عجز مركز رقم (9) في مشروع جولين لوبيتيجي؟ إليكم الإجابة


روبرت ليفاندوفسكي


Robert Lewandowski Bayern Munich 2018-19

لا خلاف أبدًا على أن الجلاد البولندي يُعتبر واحدًا من أفضل وأقوى المهاجمين البارزين على الساحة العالمية، يكفي أنه على مدار ثماني سنوات في ملاعب البوندسليجا تمكن من تسجيل 180 هدفًا، كثالث أفضل هداف في تاريخ المسابقة، ومن حيث الرغبة، فيُقال أنه لم يَعد لديه الجوع لاستكمال رحلته مع العملاق البافاري لأسباب كثيرة، منها عدم الموافقة على تحسين راتبه، وحاجته لخوض تحدٍ آخرٍ خارج ألمانيا، وبالتحديد مع ريال مدريد، كما تُفيد التقارير التي تحظى بثقة لا بأس بها.

فقط يعيبه الاختفاء في المباريات الكبرى في دوري أبطال أوروبا، والمُثير للدهشة أن هذه اللعنة أصابته منذ ذهابه إلى "آليانز آرينا"، كيف لا وهو مع البورسيا دورتموند، سبق له أن دك شباك الميرينجي برباعية للتاريخ في دوري أبطال أوروبا، لكن بوجه عام، وجوده في التشكيلة الأساسية للوبيتيجي، من شأنه أن يُحسن الأداء الهجومي كثيرًا، في ظل غياب عملة المهاجم القادر على التسجيل من أنصاف الفرص، وهذا ليس تقليلاً من شأن بنزيمة، لكن لغة الأرقام تقول أن معدله التهديفي أقل من العادي في آخر موسمين.


رودريجو


Rodrigo Moreno FC Valencia 11082018

إن جاز التعبير، فيُمكن القول بأن مهاجم خفافيش الميستايا، هو أقل الأسماء المتاحة أمام بيريز في الوقت الراهن، لكن من الصعب على أي مشجع إسباني أن يُنكر مدى إعجاب لوبيتيجي برودريجيو، بعد حملته الجيدة جدًا مع فالنسيا، التي زار خلالها شباك المنافسين في 16 مناسبة، وهو ما ساعده على تثبيت أقدامه في تشكيلة المنتخب الإسباني في حقبة لوبيتيجي، لكن حجر العثرة الوحيدة الذي يُعرقل إتمام الصفقة، إصرار فالنسيا على تفعيل بند الشرط الجزائي في عقده، نظير ترك صاحب الـ27 عامًا يرتدي القميص الأبيض الملكي، وتبلغ قيمة الشرط الجزائي نحو 107 مليون يورو، وهو مبلغ يراه الرئيس مبالغًا فيه، بالنسبة لمهاجم لا يُنظر إليه باعتباره "علامة تجارية".

ريال مدريد يحدد بديل رودريجو


تيمو فيرنر


Germany Sweden Timo Werner

هو الآخر ليس بالاسم الكبير ولا العلامة التجارية التي يبحث عنها النادي وجماهيره، لكنه مهاجم واعد، وأثبت ذلك بشكل عملي على مدار الموسمين الماضيين مع فريقه ليبزيج، الذي سجل له 34 هدفًا في 62 مباراة. أضف إلى ذلك، أنه مُفضل نوعًا ما بالنسبة للجماهير، التي اختارته في استطلاع رأي أجرته صحيفة "الماركا"، لاختيار مهاجم ليس بالاسم الكبير، وأظهرت نتائج الاستفاء حصول فيرنر /22عامًا/ على أصوات ضخمة من قبل المشجعين على موقع الصحفية الإلكتروني، وهذا يرجع لكفاءته وجودته، والأهم موهبته التهديفية القابلة للانفجار مع الميرينجي.


ماورو إيكاردي


Icardi Wanda Nara Inter Mailand 13012014

بالكاد هو البديل الاستراتيجي المثالي لرونالدو بعد تعديل مركزه في آخر موسمين قضاهما مع الفريق كرأس حربة صريح، كون إيكاردي يمر بمرحلة الذروة في رحلته الاحترافية كمهاجم مُرعب، أنهى الموسم الماضي على رأس قائمة هدافي الدوري الإيطالي، ليُصبح من القلائل الذي وصلوا لـ100 هدف في الدوري الإيطالي في وقت قصير، فقط احتاج 160 مباراة في جنة كرة القدم لجمع هذه الحصيلة التهديفية، فضلاً عن السهولة النسبية في عملية ضمه، حيث تبلغ قيمة فسخ عقده مع أفاعي الإنتر 100 مليون يورو، وبالمقارنة بين إمكانياته وإمكانيات رودريغو، فكفته تبدو أرجح ولو قليلاً، ولا ننسى أنه مُتعطش لمواصلة غريزة التهديف، ليضغط أكثر على مدربي منتخب بلاده الذين يرفضون دائمًا وأبدًا ضمه لكتيبة التانجو لأسباب غير معلومة، وهذا في حد ذاته، يضمن للريال نجاح الصفقة.

أسينسيو يفوز بالقميص رقم 7 مع ريال مدريد في استفتاء آس الإسبانية


إدين هازارد


Eden-Hazard-FC-Chelsea

الصفقة الأكثر تعقيدًا في الوقت الراهن بسبب غلق الميركاتو الصيفي في إنجلترا، الذي يجعل إقناع أحد أندية البريميرليج بالتنازل عن أحد لاعبيه، بالأمر شبه المستحيل، فما بالك بنجم من الطراز العالمي بحجم إدين هازارد، بالتأكيد لن تتم الصفقة إلا إذا حدث شيء ما غير متوقع، على سبيل المثال أن يتقدم الريال بعرض يُقارب الـ300 مليون، أو يتمرد اللاعب بشكل مُفاجئ على إدارته، كونه ألمح أكثر من مرة لرغبته في الذهاب أكثر من مرة، والأنكى والده الذي يُدير أعماله. كشف السر أمام الصحفيين، بالاعتراف علنًا أن نجله يَحلم بارتداء قميص عملاق أوروبا، وهذا في الوقت الذي يرفض فيه فكرة تجديد عقده، لكن على أرض الواقع، فأكثر المتفائلين من عشاق الريال، يُدركون جيدًا، أن التعاقد مع هازارد من تشيلسي، لا يقل صعوبة عن التعاقد مع صلاح من ليفربول أو هاري كين من توتنهام وكذا نيمار ومبابي من باريس سان جيرمان، وهؤلاء أكثر ما يتمنى المشجع المدريدي رؤيتهم بشعار "هلا مدريد"، أو على الأقل واحد منهم لتعويض رونالدو، لكن بوجه عام، هناك شبه إجماع في الصحافة الإسبانية، أن الريال لم يفقد الأمل في هازارد حتى آخر لحظات الديد لاين.

الموضوع التالي:
ألابا يكشف سر صداقته الكبيرة مع ريبيري
الموضوع التالي:
بيراميدز يواصل محاولاته لضم عمرو وردة
الموضوع التالي:
فابينيو: توقعت اللعب كقلب دفاع مع ليفربول
الموضوع التالي:
هندرسون: محمد صلاح مثل لويس سواريز
الموضوع التالي:
برشلونة لم يفقد الأمل في ضم دي يونج
إغلاق