الأخبار النتائج المباشرة
كأس العالم

قبل المونديال – نقاط القوة والضعف في المنتخب البرتغالي

8:58 م غرينتش+2 12‏/6‏/2018
Treino Portugal 11 06 2018
تعرف على نقاط قوة وضعف منتخب البرتغال قبل انطلاق كأس العالم.

علي رفعت    فيسبوك      تويتر

ساعات قليلة تفصلنا عن انطلاق كأس العالم في روسيا والتي تشترك فيها 32 منتخب للمرة الآخيرة في تاريخ البطولة قبل انطلاقها بشكل جديد في 2022.

منتخب البرتغال يشارك في تلك النسخة للمرة السابعة في تاريخ الفريق، من أصل 21 بطولة كأس عالم أقيمت في التاريخ.

أفضل مشاركات البرتغال على الاطلاق كانت أول مشاركة في مونديال إنجلترا عام 1066 والذي حقق فيه الفريق المركز الثالث.

نظرة على قائمة البرتغال

وفي الأسطر المقبلة سنحاول معًا أن نستعرض عدد من نفاط القوة والضعف في المنتخب البرتغالي الذي سيخوض كأس العالم في مجموعة بها كل من اسبانيا والمغرب وايران.


نقاط القوة 1 – رونالدو


لا يخفى على أحد أن النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو هو الشمس التي تدور حولها كواكب المنتخب البرتغالي في فلك واحد.

النجم الكبير لاعب ريال مدريد يملك قدرة تهديفية كبيرة ويستطيع دومًا أن يخلق المشاكل للخصوم وخطوط دفاعها.

رونالدو سيخوض تلك البطولة وهو يعلم أنه قد يكون كأس العالم الأخير له، فصاحب الـ 33 عام سيكون في الـ 37 بمونديال قطر 2022، لذلك أمامه فرصة أخيرة لتقديم مونديال قوي.


2 – فيرناندو سانتوس


المدرب الوطني للمنتخب البرتغالي نجح خلال فترة ليست بالقصيرة في تحويل المنتخب البرتغالي من عدة أسماء لامعة في أندية كبيرة لفريق يستحق التواجد بين كبار العالم.

سانتوس كان كلمة السر في تتويج منتخب بلاده ببطولة يورو 2016 في البرتغال، عندما نجح في تحويل دفة الفريق من رونالدو وبعض اللاعبون، لرونالدو والعديد من النجوم القادرون على اللعب في غيابه ككتلة واحدة.

أفضل مثال على تحرير سانتوس لمنتخب البرتغال من تبعية رونالدو هو تحقيق الفريق ليورو 2016 في غياب نجم ريال مدريد الذي أصيب مبكرًا في النهائي.


3- خط الهجوم


 

بعيدًا عن كريستيانو رونالدو تمتلك البرتغال خط هجوم قوي للغاية، ويملك حلول متنوعة، فيكفي تواجد ريكاردو كواريزما في الخط الأمامي.

بالإضافة لوجود اندريه سيلفا مهاجم أي سي ميلان، ولكلا اللاعبين طريقة خاصة في اللعب تمنح الفريق تنوع أكبر وفرص أوسع للتسجيل.

منتخب البرتغال ربما يملك خط الهجوم الأقوى في مجموعته بين اسبانيا والمغرب وإيران، رغم ثقل أسماء المنافسين.


نقاط الضعف 1 – ارتفاع أعمار الفريق


المنتخب البرتغالي برغم وجود أكثر من عنصر شاب في صفوفه الا أنه يعد من أكثر منتخبات البطولة التي تحتوي قائمته على عدد لا بأس به من اللاعبين أصحاب الأعمار الكبيرة.

تسعة لاعبون بالتحديد عمرهم وصل لسن الـ 30 أو تجاوزها يتواجدوا في قائمة منتخب البرتغال، وهي إحصائية مخيفة بكل تأكيد نظرًا لانخفاض المعدلات البدنية لهؤلاء النجوم مع مرور الوقت.

التسع نجوم هم: بورنو ألفيس، بيتو، بيبي، كورازيما، فونتي، رونالدو، مانويل فيرنانديز موتينيو وباتريسيو، ثمانية منهم على الأقل كانوا أساسين خلال العامين الماضيين في تشكيلة المنتخب.


2 – ضعف دكة البدلاء


منتخب البرتغال يعيبه بشكل واضح عدم وجود بدلاء أكفاء لنجوم الصف الأول لديهم، الا خط الهجوم الذي لا يملكون فيه أيضًا أفضل العناصر.

كل من جوديش لاعب فالنسيا سوان جيرمان وجيلسون ماريتينيز لاعبين رائعين، لكن أيًا منهما ليس قريب حتى من مستويات رونالدو وكواريزما.

الأمر نفسه في وسط الملعب وخط الدفاع، فلا تتواجد العناصر القادرة على قيادة منتخب البرتغال للأدوار البعيدة في كأس العالم.

أي إصابة للاعب أساسي في البرتغال سيضع المدرب فيرناندو سانتوس في ورطة اختيار صاحب الخيار الثاني.


3 – البطء الدفاعي


يعيب المنتخب البرتغالي رغم تحقيقه لبطولة أمم أوروبا قبل عامين حالة البطء الكبيرة في خط الدفاع، فالفريق لا يملك السرعات المناسبة للتعامل مع سرعات خطوط هجوم الخصوم.

بالإضافة للبطء وكبر عمر المدافعين، فكلا من بيبي وفونتي يعيبهما التمركز السيء في أحيان كثيرة، وهو ما يزيد طينة البطء بلة.

المدرب فيرناندو سانتوس سيكون عليه عبء عمل كبير في الفترة المقبلة من اجل تحسين دفاعه وايجاد حلول لتلك المشاكل.