عمرو فهمي: ليس لي علاقة بما حدث لأحمد أحمد بفرنسا ومصر لن تتأثر

التعليقات()
السكرتير العام السابق للاتحاد الأفريقي يؤكد أنه يواصل ملاحقته لأحمد أحمد فضائيًا باستثناء قضية فرنسا


زهيرة عادل    فيسبوك      تويتر

بعث عمرو فهمي؛ السكرتير العام السابق للاتحاد الأفريقي "كاف"، برسالة طمأنة إلى المصريين، مؤكدًا أن استضافة مصر لكأس أمم أفريقيا 2019 لن تتأثر بأزمته مع الملغاشي أحمد أحمد؛ رئيس "كاف".

السكرتير العام السابق للاتحاد الأفريقي كان قد تم إقالته من منصبه في إبريل الماضي، بداعي سوء السلوك، بعد توجيهه لاتهامات للملغاشي في قضايا فساد وتحرش جنسي.

ومنذ يومين، ألقت الحكومة الفرنسية القبض على أحمد أحمد، خلال تواجده في العاصمة باريس، للتحقيق معه من قبل المكتب المركزي لمكافحة الفساد والجرائم المالية والضريبية، إلا أنه تم إطلاق سراحه بعدها بساعات دون إدانة.

وقال عمرو فهمي، خلال تصريحاته لبرنامج "الحكاية": "ليس لي علاقة بالقبض على أحمد أحمد في فرنسا، لم أقدم أي اتهامات له أمام القضاء الفرنسي، لكن الحكومة الفرنسية هي من تتبعته بمحض إرادتها".

وأضاف: "أشكر عبد الفتاح السيسي؛ رئيس مصر، لأنه هو من أهداني لما فعلته، لا أستطيع الدخول في تفاصيل لأسباب قانونية، لكن عندما قابلته في المنتدى الأفريقي لمكافحة الفساد رفع من روحي المعنوية".

أحمد أحمد: رئيس الترجي هددني.. ولماذا "الفار" لا يعمل في تونس فقط؟

السكرتير العام السابق للكاف تابع: "لم يعجبني ما رأيته من رئيس الاتحاد الأفريقي، ورغم راتبي الكبير إلا أنني أصريت على فضح ما يحدث، لأنني لا أعمل من أجل الأموال، غنما من أجل المبادئ والأخلاق، لذلك قدمت بلاغ ضد رئيس رغم أنني كنت مازلت في الخدمة وقتها، والآن التحقيقات جارية في الاتحاد الدولي".

وبسؤاله عن تضرر الاتحاد المصري من موقفه ضد رئيس كاف، علق: "أريد أن أطمئن المصريين، هناك من يقول أن كأس الأمم الأفريقية ستتأثر ببلاغي ضد أحمد أحمد، وهذا غير صحيح، مصر على مدار تاريخها ضد الفساد، ولو حدث أي شيء فإن محمد فضل؛ مدير اللجنة التنظيمية للبطولة الأفريقية، رجل يجيد التعامل، وإذا احتاجت مصر مساعدة فهناك السيد مصطفى فهمي؛ السكرتير العام السابق للكاف، كان مدير كأس العالم 2014".

واختتم: "كنت أعمل مع عيسى حياتو؛ رئيس الكاف السابق، وقدمت استقالتي وقتها لأن هناك ما كان يحدث ولا يعجبني، وقبلت على العودة مجددًا مع أحمد أحمد ظنًا مني أنني قادر على تطوير العقود التليفزيونية، الحكومة المصرية لا يعجبها هذه العقود، والمفاجأة أنها أصبحت أسوأ من ذي قبل، حيث أن مصر لها 20 بالمئة من عائدات البث أي ما يعادل 45 مليون دولار، وهو نفس مبلغ بطولة أفريقيا 2017 رغم أن عدد المنتخبات وقتها 16 والآن أصبح 24".

يذكر أن مصر تستعد لاستضافة النسخة الـ32 من كأس الأمم الأفريقية في الفترة من 21 من يونيو الجاري وحتى 19 يوليو المقبل، للمرة الرابعة في تاريخها.

إغلاق