ظالم أم مظلوم - مورينيو بين البناء للمستقبل والأخطاء الكارثية

التعليقات()
Getty
أنهى مورينيو موسمه الثاني في قيادة مانشستر يونايتد، فبين الهجوم الشديد والنظر للمستقبل، ما هي إيجابيات وسلبيات المدرب البرتغالي؟


محمود ضياء    فيسبوك      تويتر

أنهى مورينيو موسمه الثاني في مانشستر يونايتد بخسارة كأس الاتحاد والتواجد في المركز الثاني للدوري ووداع دوري أبطال أوروبا من ثمن النهائي.

انتقادات بالجملة طالت جوزيه مورينيو خلال الموسم بسبب أسلوب اللعب أو التعامل مع اللاعبين أو التصريحات مطالبين برحيله ولكن هل يستحق فعلًا مورينيو الرحيل والهجوم؟

قبل أن نبدأ في الحديث عن فترة مورينيو في مانشستر يونايتد، فلنعود بالذاكرة للفريق الذي وجده عندما تولى تدريب الفريق (الصورة بعد إضافة الصفقات الأربع التي تعاقد معها)

قائمة مانشستر يونايتد موسم 2017/2016

فريق إذا أخرجنا منه ديفيد دي خيا فلن تجد أي لاعب من الطراز الأول في أي مركز، حتى روني وكاريك كان مستواهما قد انخفض كثيرًا، راشفورد ومارسيال في عمر الشباب بدون أي خبرة.

اضف إلى ذلك الحالة النفسية للاعبين بعد ثلاث مواسم كارثية وهيبة الملعب والشخصية التي افتقدها، كلها عوامل أضعفت كثيرًا من جودة الفريق.

ما بين أخطاء مورينيو وإيجابياته خلال الموسم، دعونا نتناقش في وجهتي النظر بعد نهاية موسم شاق.

لن نخوض كثيرًا في تفاصيل مباريات الموسمين ولكننا سنتفق على بعض النقاط الرئيسية ولنبدأ بالسلبيات التي اتفق عليها الكثير.


التصريحات


Mourinho_coletiva
نال مورينيو عديد الانتقادات بسبب تصريحاته بعد الخروج من دوري أبطال أوروبا على يد إشبيلية وفي المؤتمر الصحفي للمباراة التالية امام برايتون في الكأس.

مورينيو قال بعد مباراة إشبيلية: "جلست على هذا المقعد مرتين ورأيت مانشستر يونايتد يودع دوري الأبطال من الدور ثمن النهائي أمام بورتو وريال مدريد، إنها ليست المرة الأولى".

المدرب البرتغالي عاد للحديث قبل مباراة برايتون قائلًا: "في 7 سنوات ومع 4 مدربين مختلفين خرج يونايتد مرتين من دور المجموعات وفشل في التأهل عدة مرات، وكان أفضل إنجاز هو التأهل لربع النهائي، هذا هو الإرث الحقيقة، إذا أردت الحديث عن الدوري، يونايتد حقق اللقب لآخر مرة في 2012-2013، وفي المواسم الـ4 الأخير فهو ما بين الرابع والسابع، هذا أيضاً إرث يونايتد".

تصريحات إذا قرأتها بعين المتابع الكروي ستجدها صحيحة ولكن بالنسبة لنادي بحجم مانشستر يونايتد فهذا أمر غير مقبول تمامًا.

لم ولن تقبل الجماهير مثل هذه التصريحات في ظل الفخر والكبرياء بالنادي الأكبر في إنجلترا وهو ما تسبب في هجوم شديد على مورينيو -استحقه- بعد أن حاول إزالة الضغوطات بطريقة خاطئة.

بعيدًا عن هذه الحالة الخاصة، فمورينيو خرج بعد كل تعثر ليتحدث عن كون أي عنصر من عناصر اللعبة غيره هو السبب في التعثر.

مرة مع اللاعبين وأخرى مع سوء التوفيق وتارة في الدفاع المبالغ فيه من الخصم أو حتى الحكم ولكنه لم يعترف بخطأه وهي نقطة كانت سببًا في تلقيه لهجوم كبير من الجماهير.


العشوائية وعدم الاستفاقة من الكبوة


Nemanja Matic Manchester United Chelsea FA Cup
شاهدنا مانشستر يونايتد في أكثر من مباراة يلعب عشوائية كبيرة أو دون وضوح لأسلوب لعب معين في الشق الهجومي بالتحديد في انتظار لمسة إبداعية من أحد اللاعبين قد تأتي وقد لا تأتي. أمر يتحمله المدير الفني في المقام الأول ويليه رعونة بعض اللاعبين أحيانًا في تنفيذ الأدوار.

عدم نضوج راشفورد وإحباط مارسيال وعدم اعتياد سانشيز على أسلوب لعب الفريق ورعونة بوجبا كان لها دورًا أيضًا في ذلك خلال بعض المباريات. 

سلبية أخرى خلال الموسم عانى منها مانشستر يونايتد وهي عدم الاستفاقة سريعًا من أي سقوط، كل هزيمة او تعادل كان يتبعها مباراتين أو ثلاث على الأقل بنتائج أو أداء غير مقنع.

مشكلتان هما أكبر ما يجب على مورينيو حله مستقبلًا إذا أراد الاستمرار في قيادة مانشستر يونايتد.


الدفاع ثم الدفاع ثم الدفاع


Jose Mourinho Manchester United 2017-18
يلجأ مورينيو في عديد المباريات للأسلوب الدفاعي وانتظار أخطاء الخصم في الهجمات المرتدة من أجل الفوز، أسلوبه يراه البعض غير مجدي والآخر ليس لديه أي هدف إلا الفوز والغاية تبرر الوسيلة.

أسلوب مورينيو بتأمين مناطقه واللعب ككتلة واحدة كان مثمرًا خلال بعض المباريات خصوصًا أمام الفرق الكبرى ونجح في الفوز به كثيرًا.

شاهدوه جبانًا أو قاتلًا لشخصية الفريق لأنه يدافع أمام الكبار فهل تعلم كم تسديدة تلقاها دي خيا أمام الست الكبار هذا الموسم في الدوري؟

113 تسديدة هي مجموع ما سدده المنافسون على مرمى دي خيا، كان منه 63 على المرمى وتصدى دي خيا لـ53 منها.

ظواهر الموسم - إعجاز روما وانقلاب مانشستر وأكثر المباريات إثارة في أوروبا

مع كل الواجبات الدفاعية للرباعي الهجومي وتم تسديد هذا الكم الهائل على مرمى الفريق، فكم كان سيكون العدد في رأيك لو انطلق الفريق هجومياً تاركًا للمساحات؟ كم هدفًا سيلتقاه الفريق وكم مركزًا سيتراجع؟

خط دفاع مانشستر يونايتد يعاني كثيرًا هذا الموسم وسيكون الشغل الشاغل في الميركاتو المقبل بالتأكيد.

أمام الفريق الكبير لا مشكلة إذا أردت أن تدافع لتصل لهدفك في المباراة ولكن أن تدافع أمام فرق بحجم وست هام وويست بروميتش وبورنموث وغيرها فهذا يخلق المزيد من علامات الاستفهام.

15 نقطة خسرها مانشستر يونايتد هذا الموسم بسبب التراجع المبالغ فيه طوال المباراة أو في أوقات معينة منها وهو ما تسبب في إبعاده عن السباق.


سوء التعامل مع اللاعبين


Anthony Martial Manchester United
 اتهم الكثير مورينيو بسوء التعامل مع بعض اللاعبين في الفريق على رأسهم الثنائي أنتوني مارسيال والظهير الأيسر لوك شاو.

خرج مورينيو لينتقد هؤلاء اللاعبين وغيرهم أيضًا علانية في بعض المواقف وكثيرًا ما أجلسهم على مقاعد البدلاء أو أخرجهم من قائمة الفريق ولكن على من يقع الخطأ؟

الخطأ هنا مزودج من اللاعبين والمدرب باختلاف الحالات فمارسيال أهمل في موهبته كثيرًا حتى وجد نفسه خارج القوام الأساسي قبل أن يبذل جهدًا أكبر هذا الموسم لم يستغله مورينيو بالشكل الأمثل ليضع مانشستر يونايتد في خطر فقدان موهبة بحجم مارسيال.

على الجانب الآخر فلوك شاو عانى من إصابة كبيرة ليعود بعيدًا تمامًا عن مستواه ويأخذ فترات أطول من اللازم للتجهيز البدني وهو ما تسبب في إبعاده عن قائمة الفريق.

مع العودة ظهر في بعض المباريات بشكل جيد وفي البعض الآخر دون المستوى لينتقده مورينيو علانيةً أيضًا بعد أن كان قد امتدحه في وقت سابق.


تطوير اللاعبين


Lingard
كما أنهينا السلبيات باللاعبين سنبدأ الإيجابيات بنفس الأمر أيضًا وهو تأثير مورينيو في بعض اللاعبين داخل الفريق.

هل من متابع للكرة أو مشجع لمانشستر يونايتد كان يقتنع بوجود روخو ولينجارد وفيلايني في الفريق؟

الإجابة بالتأكيد ستكون لا، ولكن إذا وجهنا نفس هذا السؤال الآن فالإجابة ستختلف لا أقول أنها ستكون إيجابية % ولكن الميزان لن يميل لاحد الكفتين بفارق كبير.

ثلاثة لاعبون تطوروا تحت قيادة جوزيه مورينيو منهم من أصبح أساسياً لموسم كامل مثل روخو لولا الإصابات ومنهم من ساهم في عديد المباريات بشكل إيجابي مثل لينجارد وفيلايني.

في النهاية فهؤلاء تحولوا من عالة على الفريق إلى إمكانية اعتبارهم كبدلاء ناجحين في فترات الضغط أو الإصابات.

لاعب آخر طوره مورينيو كثيرًا وهو روميلو لوكاكو الذي جاء لمانشستر يونايتد كمهاجم داخل منطقة الجزاء فقط ليغير المدرب البرتغالي كثيرًا من أسلوبه.

عانى لوكاكو كثيرًا في النصف الأول من الموسم بسبب تغيير الأدوار ولكنه توهج في النصف الثاني ليكون واحد من أهم اللاعبين في الفريق.

تواجد داخل منطقة الجزاء وخارجها، خلق مساحات للجناحين والقادمون من الخلف، اللعب على الكرة الساقطة، كلها مميزات لم يتمتع بها لوكاكو مسبقًا.


بناء الفريق


2018-04-28 Van Gaal
مورينيو تسلم فريق مهلهل من لويس فان جال وبدأ في العمل بالاستغناء عن بعض اللاعبين والتعاقد مع الآخر، ولم يكن لينجح هو أو غيره في البناء خلال موسم أو اثنين.

الأمر ليس بسهولة بناء فريق منذ البداية فهذا كيان وجد أمامه أسطورة اسمها فيرجسون لـ28 عامًا حقق فيها المجد قبل أن يعيشثلاث سنوات عجاف تدمر فيها كل ما حققه السير.

نفسيات محطمة وهيبة ملعب مفقودة وشخصية مهتزة. كلها كانت عقبات أمام مورينيو قبل جودة اللاعبين.

برشلونة ومانشستر يونايتد وليفربول - القمصان الرسمية لأكبر الأندية في أوروبا والعالم لموسم 2019/2018

أصلح مورينيو الشق الهجومي بنسبة كبيرة ووسط الملعب أيضًا في انتظار بدلاء للاعبي الوسط وتدعيمات دفاعية.

عمل مورينيو لموسمين على البناء، أصاب في بعض القرارات وأخطأ في بعضها ولكن الموسم المقبل سيكون الحاسم لكل شيء بعد ثلاث فترات من الانتقالات الصيفية.


شخصية الفريق


manchester united tottenham
الاختلاف الأكبر بين المؤيد والمعارض لمورينيو سيكون في هذه النقطة "شخصية الفريق" التي يرى البعض أنه أهدرها والآخر أنه يعيدها.

دعنا نتفق أن الكثير من شخصية الفريق ضاعت في الثلاث سنوات التي كانت بعد فيرجسون، وسنتفق أيضًا أن الفريق الحالي لم يصل بعد للشخصية المطلوبة لدى الجماهير.

الحديث عن أن مورينيو هو من أضاع هيبة الفريق أمر لا يبدو منطقياً على الاطلاق. صحيح أن الفريق يعاني أمام بعض الفرق الصغيرة وهو ما حدث قبل مورينيو وسيحدث بعده وسيحدث لأي نادي في إنجلترا.

Marouane Fellaini Manchester United Arsenal

فلننظر لبعض الإيجابية، مانشستر يونايتد انتصر هذا الموسم على مانشستر سيتي وتشيلسي وليفربول وتوتنهام وآرسنال، انتصارات على الكبار لم تحدث منذ رحيل السير.

مانشستر يونايتد لعب 26 مباراة في أولد ترافورد هذا الموسم حقق 21 انتصارًا وتعادلين وتلقى ثلاث هزائم.

كلها أمور إيجابية تُعيد جزءًا من ضخية الفريق -ليس الكل بالطبع- ولكنها تقدم للامام يجب البناء عليه سيكون من الظلم تجاهله.

في نفس الوقت، فخلال الانتصارات على الكبار التي جاءت في شهرين ودع مانشستر يونايتد دوري أبطال أوروبا أمام إشبيلية وخسر من ويست بروميتش ليهدي سيتي البريميرليج.

مباراتين وضعا الكثير من علاملات الاستفهام وكان الفوز بهما كافيًا لإبعاد الكثير من سهام النقد وإضافة المزيد لشخصية الفريق.


مورينيو ظالم أم مظلوم؟


2018-05-11 Jose Mourinho
لن أختلف مع أخطاء مورينيو في التصريحات -بالنسبة لمشجعي لمانشستر يونايتد- أو في تعامله مع مارسيال الذي سيكون رحيله مضرًا للغاية أو مع دفاعه المبالغ فيه خلال بعض المباريات ولكن ليس عادلًا أن يواجه هذا الكم من الهجوم.

مورينيو بدأ رحلته مع فريق خالي تقريبًا من النجوم مع افتقاده لكثير من الشخصية والهيبة التي  لم يعد منذ اعتزال فيرجسون.

لم يفز مانشستر يونايتد على كل الكبار منذ اعتزال فيرجسون، لم يصل لهذا العدد من النقاط ولا لهذا المركز.

طور مورينيو أكثر من لاعب في الفريق منهم من سيكون أحد الركائز في الفريق مستقبلًا مثل لوكاكو ومنهم من سيكون ورقة رابحة مثل جونز وروخو ولينجارد.

إيجابيات لن تراها الجماهير أو تمدحها بسبب التفاصيل الهامة التي فشل فيها مورينيو، مباريات سهلة خسرها وتفاصيل صغيرة خلال الموسم كانت من الممكن أن تجعله أفضل.

الانتصار على إشبيلية وويست بروميتش وتشيلسي في نهائي الكأس كان سيخفف الكثير والكثير من الانتقادات.

لن يتواجد من يستطيع أن يسير بمانشستر يونايتد مثل أليكس فيرجسون بنفس المرونة التكيتيكية وإخراج أفضل ما في اللاعبين وغيرها الكثير من المميزات. عصر انتهى ما زال يعاني الكثير من جمهور مانشستر يونايتد للخروج منه دون جدوى.

عامان من البناء سيكون الثالث هو عنق الزجاجة من خلال التعاقدات التي لابد أن تسد الثغرات ليتم تقييم الأداء والبطولات.

سواء كنت تراه ظالمًا أو مظلومًا فالموسم المقبل سيكون الحاسم لمستقبل مورينيو في مانشستر يونايتد وقد يكون الأخير في حال عدم تحقيق بطولة الدوري وتقديم الأداء المنتظر.

لا مزيد من الأعذار والمبررات، صيف حاسم وموسم سيحدد شكل مستقبل مورينيو ومانشستر يونايتد لفترة طويلة.

الموضوع التالي:
استفتاء - كأس آسيا 2019 | من السعودي الأفضل في دور المجموعات
الموضوع التالي:
مدرب ليجانيس: لا نمتلك خطة لإيقاف ميسي
الموضوع التالي:
أشلي كول يتوصل لاتفاق مع ناديه الإنجليزي الجديد
الموضوع التالي:
التاريخ يدعم إيران قبل مواجهة عمان ومباراة وحيدة في كأس آسيا
الموضوع التالي:
بوتشيتينو: ديلي ألي يمكنه القيام بدور ميسي مع برشلونة
إغلاق