الأخبار النتائج المباشرة
دوري أبطال أفريقيا

شاهد من برج العرب - جماهير الأهلي كلمة السر والحسم تأجل إلى المغرب

1:21 م غرينتش+2 29‏/10‏/2017
al ahly wydad 29100217
تعادل مخيب للأهلي أمام الوداد المغربي في ذهاب نهائي دوري أبطال أفريقيا على ملعب برج العرب، جول يأخذكم في جولة داخل المدرجات وخارجها منذ بداية اليوم.

مشاهدات | محمود ضياء     فيسبوك      تويتر

إذا تواجدت أمام أي وسيلة مواصلات من أي محافظة في مصر متجهة إلى الاسكندرية فستجد اللون الأحمر قد سيطر على المشهد، جماهير النادي الأهلي اتجهت إلى ملعب برج العرب في الاسكندرية بكل الطرق الممكنة من أجل لقبٍ غاب لأربعة أعوام.

عند دقات الساعة الثانية عشر، كان الطريق الصحراوي قد اكتسى تمامًا باللون الأحمر، رغم أن العدد المحدد للجماهير كان 50 ألفًا، إلا أن عدد المسافرين كان أكبر من ذلك بكثير.

بعد ملحمة قوية أمام النجم الساحلي قبل أسبوع، والتي كان تواجد الجماهير واستخدام الألعاب النارية جزءًا أساسياً من انتصر الأهلي، لم تسمح قوات الأمن بدخول أغلب أدوات التشجيع الخاصة بروابط الأهلي، وبعد شد وجذب بين الطرفين انتهى الأمر بدخول جمهور الأهلي ببعضًا من أدواته فقط.

أثناء تواجدك على بوابات الملعب أو في الطريق للمدرجات، لا صوت يعلو فوق صوت الأهلي، ما بين دعاء وحماس وتشجيع، الكل ينتظر تتويج تاسع باللقب الأفريقي بعد غياب أربع سنوات، وجمهور اشتاق للألفة بتواجد هذا العدد الكبير، بعد أن عانى كثيرًا من قلة التواجد في سابق المباريات.

استحوذ جمهور الأهلي على كل الأماكن المخصصة له قبل ساعتين من بداية اللقاء، لتبدأ بعض الأهازيج بشكل فردي قبل نزول اللاعبين لإجراء عمليات الإحماء، والتي بدأ فيها زئير الشياين الحمر المعتاد من المدرجات.

كما بدأت مباراة النجم الساحلي، بدأ جمهور الأهلي المباراة بشراسة قوية، لتزيد هذه الشراسة بعد 122 ثانية بهدف من مؤمن زكريا ألهب حماسة الجميع مع بعض الألعاب النارية.

اللقطة الأبرز في المباراة لم تكن بعد هدف مؤمن زكريا، ولكن بعد هدف الوداد، حيث ارتفع صوت جمهور الأهلي بجنون "العب يا أهلي" وكأن المارد الأحمر هو من سجل الهدف.

على الجانب الآخر، جماهير الوداد التي حضرت بعدد مقبول، بدأت تشجعيها المعتاد بعد هدف التعادل، الذي حول مسار الأمور، ورغم محاولات جمهور الفريق المغربي لمؤازرة الفريق، إلا أنهم لم يكن لهم أي صدى أمام ما يقارب 70 ألف حنجرة أهلاوية.

مع مرور الوقت وازدياد الثقة لدى جمهور وداد الأمة، وتحديدًا في الدقائق الخمس الأخيرة، بدأ الجمهور المغربي في الاحتفال بتعادل ثمين، قبل الفصل الثاني من النهائي في المغرب.

الأمور لم تختلف كثيرًا طوال 90 دقيقة، مؤازرة مستمرة من الجمهور بجنون من أجل هدف يعطي الأهلي أفضلية قبل مباراة العودة مع سخط كبير على حكم المباراة ولكن ذلك لم يحدث لتنتهي الأمور بالتعادل.

تعادل غيّر نظرات الجماهير كثيرًا التي غادرت برج العرب في صمت وترقب لمباراة السبت القادم، الصمت ساد خارج المدجرات وأمام بوابات الاستاد  والجميع اكتفى بنظرات متسائلة .. هل يستطيع الأهلي قلب التأخر مجددًا والعودة بالبطولة من كازابلانكا؟

تابع أحدث وأطرف الصور عن نجوم كرة القدم عبر حسابنا على إنستاجرام Goalarabia ، ولا تفوت الصور والفيديوهات المثيرة على حسابنا على سناب شات Goalarabic