رجل رائع – رجل مخيب | وست هام × توتنهام

التعليقات()
Getty Images
الأفضل والأسوأ في المباراة...

خلق وست هام يونايتد المفاجأة وأطاح بالوصيف توتنهام بهدف نظيف من توقيع الأرجنتيني المتألق "مانويل لانزيني" وذلك في المباراة المثيرة التي أقيمت على أرضية ميدان "لندن الأولمبي"  لحساب الجولة ال36 من الدوري الإنجليزي المتتاز.

 

وتقرب هذه الوضعية بشكل كبير تشيلسي من التتويج باللقب وخاصة إذا ما فاز يوم الاثنين في مواجهته أمام ميدلزبرة، إذ سصبح حينها بعيدًا عن السبورز بـ 7 نقاط وعلى بعد جولتين ومباراة ناقصة من نهاية الدوري، فيما رفع "المطارق" بهذه النتيجة رصيدهم للنقطة ال42 متوغلاً أكثر نحو المناطق الدافئة


تابع  مقالات أسامة تاج الدين عبر :  فايسبوك


رجل رائع  |    مانويل لانزيني - وست هام 

Lanzini, West Ham, Premier League, 05052017    أبدع متوسط الميدان الأرجنتيني منذ بداية اللقاء، إذ كان العنصر الأكثر نشاطًا في فريقه سواءً بتوغله المستمر من الجهة اليسرى لتقديم العرضيات والتمريرات الجانبية أو تسديداته من بعيد. توهج اللاعب استمر في الجولة الثانية مع تناغم مميز مع "أندريه أيو" وشراسة أكبر بالدخول لمنطقة الجزاء للمحاولة بنفسه أو استقبال الكرات هناك وهو ما مكنه في نهاية المطاف من تسجيل هدف الفوز لفريقه.

مانويل لم يهدأ أبدًا حتى بعد هذا التقدم وكان متعطشًا لإضافة المزيد، فكان يقود الهجمات المرتدة ويفرض الضغط المتقدم على الدفاع والذي أطاح بألديرفيريلد جاعلاً إياه يخسر الكرة  بالقرب من المرمى ولولا براعة الحارس "لوريس" لأصبحت النتيجة مضاعفة

ما قدمه لانزيني اليوم كان له دور جوهري في الفوز ولولاه كان من الصعب جدًا على الهامرز تذوق طعم الفوز، خاصة وأن الحلول الهجومية لن تكن كثيرة.

رجل مخيب    توبي ألديرفيريلد - توتنهام هوتسبير

HD Toby Alderweireld Tottenham
كان المدافع الإنجليزي مميزًا في الشوط الأول وساعد زملاءه على إبعاد جل الخطورة، لكن يبدو أن الإرهاق وقلة التركيز بعد ذلك جعلاه يسقط في هفوات فادحة كانت من بين أسباب خسارة السبيرز اليوم.

توبي لم يعد في الشوط الثاني يفرض الرقابة الدفاعية اللصيقة كما يجب وقد تاه لحظة الهدف في الدربكة الكبيرة الحاصلة في منطقة الجزاء، ليجد الأرجنتيني لانزيني نفسه منفردًا بالكرة أمام المرمى ولم يكن عليه سوى وضع الكرة في الشباك دون أية مضايقة تذكر.

وليس هذا فقط، ففي ظل تأخر فريقه في النتيجة، كان هو يحاول المراوغة في الخلف، ما أسقطه في المحذور خاسرًا الكرة لصالح الخصم والذي كاد أن يضيف التوقيع الثاني لولا تألق الحارس.

   

إغلاق