الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الأوروبي

رجل رائع - رجل مخيب | أياكس × مانشستر يونايتد

11:25 م غرينتش+2 24‏/5‏/2017
Marouane Fellaini Manchester United Europa League
من كان الأفضل ومن كان الأسوأ في نهائي ستوكهولم..؟

رؤية | أحمد عفيفي | فيسبوك | تويتر

أهدى مانشستر يونايتد الكرة الإنجليزية، بطاقة خامسة في دوري أبطال أوروبا، بحصوله على لقب الدوري الأوروبي لأول مرة في تاريخه، بعد فوزه المُستحق على أياكس أمستردام، بهدفين نظيفين، في المباراة النهائية، التي جرت في العاصمة السويدية "ستوكهولم" في آخر ساعات الأربعاء.

 

والآن مع اختيار الأفضل والأسوأ في المباراة ..

رجل رائع | مروان فيلايني - مانشستر يونايتد

قصته هذا الموسم كانت غريبة للغاية، ففي البداية كان مكروهًا ثم آمن به مدربه جوزيه مورينيو ليعتمد عليه شيئًا فشيئًا في التشكيل الأساسي، والليلة استطاع البلجيكي أن يكافئ مدربه البرتغالي بأداء استثنائي بالنسبة له مهيمنًا تمامًا على الصعيد الدفاعي على معارك الوسط، وخاصة ألعاب الهواء التي استحوذ عليها تمامًا بـ15 ثنائية هوائية ناجحة، أكثر من كل ما ربحه أياكس في المباراة!

لم يتمكن لاس شون أو ديفي كلاسين من تقديم الكثير أمام قوته الدفاعية، وبفضل وجوده استطاع أندير هيريرا أحد نجوم المباراة أن يقدم أدوارًا هجومية مميزة متحررًا من أعباء الدفاع. كما كان فيلايني حاضرًا في الصفوف الأمامية بتحركات مثمرة ومشاركات جادة في الهجوم وصنع هدف بول بوجبا الأول لمانشستر يونايتد.

لا ننسى أبدًا الإشادة بنجوم من أمثال لويس أنتونيو فالنسيا الذي حجَّم أداء النجم الألماني الدولي أمين يونس على الرواق الأيمن لليونايتد، بجانب دعمه الجيد للهجوم.

رجل مخيب | كاسبر دولبيرج - أياكس

دائمًا ما يكون أكثر مركزين يحملان مسؤولية كبيرة وينظر الجميع لهما نظرة خاصة هما حارس المرمى والمهاجم الصريح، فالأول هفوته بهدف والآخر هفوته بضياع هدف.

وبالنسبة للمهاجم الشاب الذي لقبوه بزلاتان إبراهيموفيتش الجديد، فاليوم ضيع ابن الـ19 عامًا على فريقه كل الأهداف التي كان يمكن تسجيلها ليس بإهدار التسديدات بعيدًا عن المرمى، بل لأنه وضع نفسه في أماكن عجزت كافة زملائه عن الوصول بالكرة إلى منطقة الجزاء في الأساس.

كل من كان في الملعب من أياكس قام بشيء من واجبه على أرض الملعب، وحتى أمثال لاس شون وديفي كلاسين اللذين خيبا الآمال كان سبب أدائهم المخيب تألق نجوم اليونايتد بشكل أكبر، إلا دولبيرج الذي سلم نفسه تمامًا لدفاع مانشستر يونايتد دون أي جهد ورغم تحركات أمين يونس وخاصة بيرتراند تراوري، ولو كان في أماكن أفضل من تلك التي اتخذها على أرض الملعب لأتاح حتى للاعبي الوسط فرصة لإخراج الكرة بشكل أسرع في الهجوم عوضًا عن الاحتفاظ بها ثم فقدانها.

للتوصل بآخر الفيديوهات والصور الحصرية، تابع حساب جول في سناب شات عبر الضغط هنــــــا