الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإنجليزي الممتاز

ديربي لندن - كيف يلعب فينجر لينقذ ما يمكن إنقاذه أمام تشيلسي؟

2:04 م غرينتش+2 2‏/1‏/2018
Arsene Wenger
مهمة صعبة لفريق شمال لندن أمام غريمه في قمة جديدة بالدوري الانجليزي

بقلم    علي سمير      تابعوه على تويتر


ينتظر أرسنال ومدربه أرسن فينجر، اختبارا صعبة على ملعب الإمارات بعد غد الأربعاء، عندما يستضيف غريمه وعدوه تشيلسي، بالجولة 22 من الدوري الانجليزي.

من سوء حظ المدفعجية أن المواجهة تأتي بعد تعثر جديد أمام وست بروميش، وتأزم الموقف في المنافسة على الأربعة الكبار، ليصبح لا بديل أمامهم سوى الفوز.

فكيف سيلعب فينجر أمام غريمه اللندني؟


ثبات اضطراري


عودة أرسنال للعب بـ3 مدافعين، لم يأتي بالنتيجة المطلوبة بتلقي الفريق 3 أهداف في آخر مباراتين ضد وست بروميش وكريستال بالاس، ولكن فينجر ليس لديه خيار آخر سوء تطبيقها أمام تشيلسي.

السبب الأهم لذلك هو غياب مسعود أوزيل المتوقع عن المباراة، وعدم وجود العديد من الخيارات بمركز صانع الألعاب أو الأجنحة، ليلغي الفرنسي من تفكيره خطة 4/2/3/1 المفضلة له.

تبدو عودة مونريال في غاية الأهمية لأرسنال ليلعب بجوار كوسيلني وموستافي لاهتزاز مستوى تشامبرز، مع الاستمرار على تشاكا وويلشير بخط الوسط والاكتفاء بثلاثي هجومي دون صانع ألعاب.

وتأتي النقطة الإيجابية لخطة 3/4/3 هي تحقيق أرسنال لانتصارين على تشيلسي بنهائي كأس انجلترا والدرع الخيرين بنفس الأسلوب، مما يثبت فاعليتها أمام البلوز الذين يلعبون بخطة مشابهة.


استغلال ويلشير


يعيش لاعب الوسط الانجليزي أفضل حالاته الفنية في الفترة الأخيرة، مما يجعله سلاحا هاما لأرسنال في مواجهة أمام خط وسط قوي بتشيلسي.

ويعد الخيار الأفضل لفينجر هو الاعتماد على ويلشير ببناء الهجمة والتقدم للهجوم كصانع ألعاب عميق بمهام دفاعية، مع الإبقاء على تشاكا كمحور دفاعي في المواجهات الفردية مع كانتي.

وجود ويلشير بتلك المهاجم قد يعوض نوعا ما الغياب المحتمل لأوزيل، في خلق الفرص للثلاثي الهجومي الذي يغيب عنه الدعم كلما غاب صانع الألعاب الألماني.


ابقاء كولاسيناك على الدكة


تعرض الظهير القادم من شالكة للإصابة بمواجهة وست بروم وسط شكوك حول مشاركته، ولكن حتى وإن أصبح جاهزا للمباراة، فمن الأفضل ألا يلعب نظرا لسوء حالته الفنية.

كولازيناك الذي قدم سلسلة من التألق فور وصوله، كان من أسوأ لاعبي أرسنال بمواجهتي كريستال بالاس ووست بروم،  ووجوده أمام جبهة يمنى قوية لتشيلسي بها بيدرو وفيكتور موزيس يهدد أصحاب الأرض.

ويبدو ماتيلاند نيلز هو الأنسب لقيادة الجبهة اليسرى، لمستواه المميز أمام ليفربول، وظهوره بشكل جيد أمام وست بروم خاصة من الناحية الدفاعية.


الدفع بويلباك


يواجه أرسنال أزمة على الجانب الأيمن باهتزاز مستوى بيليرين، والمستويات المحبطة للنيجيري أليكس أيوبي، ربما لم تحدث كارثة بآخر مباريات الفريق، ولكن أمام تشيلسي الوضع مختلف.

اللعب بأيوبي وبيليرين كجبهة واحد أمام ماركوس ألونسو وهازارد، يعني أن المواجهة أصبح شبة محسومة، أمام ثنائي في أسوأ مستوياته، والآخر يسطع إسمه متألقا في كل جولة.

لذلك يأتي داني ويلبك افضل من أيوبي، ربما لا يمتلك نفس مهارته الفردية، لكن يمتاز بمساندته الدفاعية والجهد البدني الوافر طوال 90 دقيقة وعنصر السرعة للحد من خطورة ألونسو ومنع أي تعاون بينه وهازارد.


دعم لاكازيت


أثبت المهاجم الفرنسي أكثر من مرة أنه لا يحتاج سوى الثقة فقط حتى يصبح من نجوم البريمييرليج، لكنه حاليا لا يحظي بالثقة الكافية من فينجر الذي يخرجه بمعظم المباريات.

لا يوجد أي بديل لفينجر سوى منح لاكازيت الدعم الكامل أمام تشيلسي والإبقاء عليه 90 دقيقة، مع توجيه تعليمات بالاعتماد عليه أثناء هجمات الفريق، واستغلال قدرته على اللعب والاستلام تحت ضغط.

وفي حالة حصوله على الدعم الكافي فبلا شك سيكون لاكازيت سلاحا قاتلا لأرسنال، لما يمتلكه من فاعلية على المرمى ودقة إنهاء مميزة.

تابع أحدث وأطرف الصور عن نجوم كرة القدم عبر حسابنا على إنستاجرام Goalarabia، ولا تفوت الصور والفيديوهات المثيرة على حسابنا على سناب شات Goalarabic