ديربي الرور | عندما أسكتت ريمونتادا شالكه المدرج الأصفر

التعليقات()
Getty Images
مباراة لا تنسى الموسم الماضي


هيثم محمد    فيسبوك      تويتر

يحل مساء الغد، السبت السابع والعشرين من ابريل، موعد ديربي الرور المنتظر ما بين شالكه وبوروسيا دورتموند، وذلك ضمن فعاليات الجولة الحادية والثلاثين من البوندسليجا.

ودائماً ما كانت المباراة بين الفريقين عامرة بالإثارة والأهداف على مدار تاريخها الممتد منذ المباراة الأولى قبل 93 عاماً بين القطب الأزرق والآخر الأصفر لمقاطعة الرور الألمانية.

لكن تبقى المواجهة التي جمعت الفريقين في ذهاب الموسم الماضي عالقة بالأذهان بعد الإثارة والأهداف الثمانية التي تقاسمها شالكه ودورتموند في لقاء سيبقى خالداً في تاريخ الديربي والناديين.

دخل الفريقان المواجهة وسط تباين في النتائج، بايرن ميونخ كعادته ابتعد في الصدارة، بينما دورتموند، صاحب الأرض، عانى من التراجع مع بيتر بوش وكان خامساً برصيد 20 نقطة، بينما شالكه كان أكثر استقراراً ويأتى خلف البافاري على سلم ترتيب البوندسليجا ب23 نقطة.

وعلى عكس المتوقع، دخل دورتموند اللقاء بقوة وافتتح التسجيل عبر هدّافه بيير إيمريك أوباميانج بعد 12 دقيقة، ثم ضاعف بعدها بست دقائق من هدف عكسي لبنيامين ستامبولي الذي حول عرضية يوليان فايجل بشكل غريب بشباكه.

Borussia Dortmund Schalke 04 20171125 Götze Aubameyang

صدمة شالكه استمرت بعدما تلقى الهدف الثالث بعدها مباشرة، وتحديداً في الدقيقة 20 عبر رأسية ماريو جوتزه، واستمر الإعصار الأصفر ليأتي الرابع في الدقيقة 24 من رافائيل جيريرو بتسديدة رائعة في 25 دقيقة نارية لدورتموند.

اعتبر جمهور ملعب "سيجنال إيدونا بارك" أن فريقه أنهى المهمة بنجاح في الشوط الأول، وأن الديربي حًسم لدورتموند، بل ويمكن أن ينتهي بنتيجة تاريخية، ولكن شالكه كان له رأياً آخر.

لم تكن بداية شالكه للشوط الثاني توحي بالقادم، ولكن هدف جويدو بورجشتالر في الدقيقة 61 وكأنه أعاد إحياء شالكه، فبعدها بأربع دقائق قلص النتيجة عبر أمين حارث، والهدفان من أخطاء دفاعية في التمركز لدورتموند.

بدا أن الديربي موازينه بدأت في التحول نحو شالكه عندما تعرض أوباميانج للطرد بعد تدخله من الخلف على حارث وحصوله على البطاقة الصفراء الثانية في الدقيقة 72.

انتظر شالكه حتى الدقيقة 86 ليسجل ثالث أهدافه، وهذه المرة عبر دانييل كاليجوري من مهارة فردية وتسديدة قوية على يسار رومان فايدنفيلير الذي بقى متفرجاً مثل دفاعه.

وكأن كُتب للمباراة المثيرة أن لا تنتهي إلى بنهاية درامية تليق بها، سجل نالدو هدف التعادل لشالكه في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع برأسية صاروخية أسككت مدرجات الملعب التي لم تصدق كيف فرط فريقها في الانتصار بعد أداء الشوط الأول.

رحل بوش بعد المباراة بعدما تمت إقالته، بينما واصل شالكه نتائجه الإيجابية بالموسم وحافظ على مركزه ليعود للمشاركة بدوري أبطال أوروبا في نسخته الحالية.

يّذكر أن دورتموند يحتل المركز الثاني في ترتيب البوندسليجا حالياً برصيد 69 نقطة، بفارق نقطة وحيدة عن المتصدر بايرن ميونيخ، بينما يأتي شالكه في المركز الخامس عشر بـ27 نقطة فقط.

 

إغلاق