حوار جول - زبير بية: البدايات مفتاح تأهل العرب في كأس العالم والعكايشي والحرباوي استحقا التواجد مع تونس

التعليقات()
لاعب المنتخب التونسي السابق يتحدث في حوار خاص لجول عن حظوظ العرب في كأس العالم والمرشحين للفوز باللقب

محمود ضياء    فيسبوك      تويتر

يعود المنتخب التونسي للمشاركة في منافسات كأس العالم بعد غياب 12 عامًا عن المنافسات العالمية حيث تواجد في مجموعة قوية ضمت منتخبات بلجيكا وإنجلترا وبنما.

كأس العالم يشهد أيضًا تواجد أربعة منتخبات عربية للمرة الأولى في تاريخ المسابقة بتأهل مصر والسعودية والمغرب إلى جانب النسور.

جول دوت كوم تواصل مع زبير بية لاعب النجم الساحلي وبشكتاش التركي وفرايبورج الألماني السابق والذي تواجد مع منتخب تونس في كأس العالم خلال بطولتي 1998 و 2002.

 

في البداية كيف ترى حظوظ العرب في كأس العالم؟

المهمة صعبة بالتأكيد في ظل قوة المنتخبات المتواجدة في البطولة ولكن كلنا ثقة في قدرة الفرق المتواجدة على التمثيل المشرف.

النقطة الفاصلة في الصعود من عدمه ستكون البدايات، فخروج المنتخبين المصري والتونسي بنقطة أمام أوروجواي وإنجلترا سيكون مفتاح التأهل. 

السعودية ستواجه روسيا المستضيف الذي لم نر منه الكثير خلال التحضير ولكنه سيتسلح بعاملي الأرض والجمهور، منتخب المغرب في حال تحقيق الفوز على منتخب إيران سيتلقى دفعة معنوية كبيرة قبل مواجهتين ناريتين مع البرتغال وإسبانيا.

كيف رأيت الجولات التحضيرية للمنتخبات العربية قبل البطولة؟

تونس والمغرب قدما مباريات جيدة أعطت الكثيرين الأمل رغم صعوبة المجموعات، مصر والسعودية لم يحققا الكثير ولكن أتمنى أن تكون دروس مستفادة للمستقبل.

 

دعنا نتحدث أكثر عن المنتخب التونسي والتحضير للبطولة والأسماء التي تم اختيارها، ما رأيك فيها؟

المنتخب التونسي قدم مباريات جيدة للغاية ويحتاج فقط لزيادة النجاعة الهجومية واستغلال الفرص.

تأثرنا بالتأكيد بغياب يوسف المساكني وطه الخنيسي ولكن نأمل أن تكون المجموعة المتواجدة في الموعد.

بالنسبة للقائمة فعلامة الاستفهام الوحيدة كانت استبعاد أحمد العكايشي، نبيل معلول فاضل بينه وبين صابر خليفة واختار مهاجم الإفريقي في النهاية لانسجامه مع المجموعة حسب رأيه.

Tunisia Turkey Friendlies 06012018

هل استحق حمدي الحرباوي الانضمام لقائمة النسور في كأس العالم؟

الحرباوي لم ينضم بسبب الخلافات السابقة، اللاعب كان له تصريحات معادية ضد بعض اللاعبين الذين ما زالوا متواجدين مع المنتخب التونسي ولذلك لم يتم استدعاءه.

في رأيي كان يستحق التواجد في البطولة حتى ولو كلاعب بديل فلقد فاز بلقب هداف الدوري البلجيكي مع فريق مثل لوكيرين.

أتمنى أن يكون وهبي الخزري في أتم الجاهزية لمباراة إنجلترا فوجوده سيعطي إضافة هجومية كبيرة.

 

بعيدًا عن منتخب تونس، كيف يتغلب المنتخب المصري على غياب محمد صلاح المحتمل في المباراة الأولى؟

مصر في وصع صعب جدًا بدون محمد صلاح فلقد وصل لمستوى عالي صنّفه ضمن الكبار في العالم وهو الحل الهجومي الوحيد تقريبًا للفراعنة.

لم نجد رد فعل قوي من هيكتور كوبر أو محاولة إيجاد حلول بديلة حتى في القائمة التي تواجد بها مهاجم وحيد فبعد موسم طويل الكل معرض للإصابة كما حدث مع صلاح وقلة الأسماء الهجومية ستسبب متاعب لمصر في حال حدوث إصابات في العناصر المؤثرة.

 

أخيرًا ما هي المنتخبات المرشحة للقب من وجهة نظرك؟

الأرجنتين في المقام الأول ثم البرازيل بعد ذلك.

إغلاق