حكايات الكوبا | عندما أهدر مهاجم الأرجنتين 3 ركلات جزاء في مباراة واحدة

التعليقات()
vivefutbol.co
واقعة غريبة في مباراة الركلات الضائعة

بقلم    علي سمير      تابعوه على تويتر

من المعروف أن إعادة المحاولة وعدم اليأس والمثابرة، صفات مطلوبة ويجب التحلي بها في كرة القدم، لكن الأمر مختلف تماماً مع المهاجم الأرجنتيني مارتن باليرمو.

الأرجنتين لعبت ضد كولومبيا في الجولة الثانية بكوبا أميركا 1999، في إطار منافسات المجموعة الثالثة من البطولة التي أقيمت في باراجواي.

منتخب التانجو كان يمتلك العديد من النجوم في تلك المسابقة، ولكن رحلته لم تدم طويلاً ليخفق بعد الخروج من المراحل الإقصائية.

بداية نارية

Martin Palermo Argentina Uruguay Copa America 07071999

المنتخب الأرجنتيني تواجد في مجموعة صعبة بالدور الأول، حيث لعبت مع كولومبيا وأوروجواي والإكوادور.

بداية باليرمو كانت ممتازة في البطولة، حيث سجل تألق بشكل لافت في المباراة الأولى ضد الإكوادور وساهم في فوز فريقه 3/1.

مهاجم بوكا جونيورز بتلك الفترة، نجح في تسجيل ثنائية بشباك الإكوادور، بينما جاء الهدف الثالث عن طريق دييجو سيميوني مدرب أتلتيكو مدريد الحالي، لتبدو الأمور ممهدة نحو بطولة مميزة لباليرمو ورفاقه.

خسارة صادمة وغريبة

Martín Palermo Argentina Colombia Copa América 1999

الأرجنتين لم تهنأ بالانطلاقة الناجحة لها، حيث تلقت هزيمة صاعقة من كولومبيا بثلاثية نظيفة في الجولة الثانية.

باليرمو أهدر فرصة التقدم على بلاده، بعدما أضاع ركلة جزاء في الدقيقة الخامسة من عمر اللقاء، ليرد إيفان كوردوبا بالهدف الأول في الدقيقة العاشرة.

هاميلتون مهاجم كولومبيا قرر الرد على باليرمو، بإضاعة ركلة جزاء لفريقه في الدقيقة 47 ليمنح الأرجنتين فرصة للعودة.

 

ثورة التغيير في سوق الانتقالات - ميلان ساكي وجلاكتيكوس ريال مدريد وثلاثية برشلونة

الفرصة جاءت في الدقيقة 76 ولسوء حظ التانجو وجماهيره أنها من ركلة جزاء، من تصدى لها؟ باليرمو؟ النتيجة؟ ضاعت الركلة وسط دهشة وإحباط في المدرجات الأرجنتينية.

احتاجت كولومبيا 3 دقائق فقط من أجل إضافة الهدف الثاني لإدوين كونجو بالدقيقة 79، بينما أحرز جونييه مونتانو الثالث في الدقيقة 87.

الأمور باتت محسومة لصالح كولومبيا، ولم يكن للأرجنتين سوى التسجيل لحفظ ماء الوجه، الميزة التي أصر باليرمو على حرمان بلاده منها.

مهاجم البوكا تصدى وبشكل غريب للركلة الثالثة للأرجنتين والرابعة في المباراة، وبكل تأكيد أهدرها في الدقيقة 90 ليخسر فريقه 3/0 في مباراة الركلات الضائعة.

إخفاق لجيل من الأساطير

Ariel Ortega Roberto Carlos Argentina Brazil 1999

رغم تعافي الأرجنتين من الثلاثية الصادمة، وتأهلها لمراحل خروج المغلوب بعد الفوز على أوروجواي بهدفين جاء أحدهما لباليرمو، إلا أن المشوار انتهى سريعاً.

منتخب التانجو لعب ضد البرازيلي في الدور ربع نهائي، وخسر بهدفين مقابل هدف ليودع البطولة بشكل مبكر.

روما يعرض ثلاثة لاعبين للحصول على إيكاردي

ثنائية السيليساو جاءت عن طريق ريفالدو ورونالدو، بينما أحرز هدف الأرجنتين الوحيد بابلو سورين.

الأرجنتين كان يدربها مارسيلو بيلسا ببداية مسيرته، ومعه مجموعة من النجوم أبرزهم روبرت أيالا، كارلوس روا، والتر صامويل، سورين، خافيير زانيتي، فيرناندو ريدوندو سيباستيان فيرون، آريل أورتيجا، كلاوديو لوبيز، جابرييل باتيستوتا وهيرنان كريسبو.

وشهد أيضاً هذا الجيل تواجد الثنائي دييجو سيميوني مدرب أتلتيكو مدريد، وماوريسيو بوتشيتينو المدير الفني لتوتنهام، حيث يعتبر كل منهما من صفوة التدريب في وقتنا هذا.

 

إغلاق