حكاوي ديربي ميلانو| عندما عرف المشعجين معني كلمة "ريمونتادا" لأول مرة

التعليقات()
getty
مباريات ديربي ميلانو دائمًا ما كانت مليئة بالأسماء والأهداف الرائعة


إسلام أحمد    فيسبوك      تويتر
يظل ديربي ميلانو، بين ميلان وإنتر، هو الديربي الأقوى في العالم على الرغم من العديد من المتغيرات التي أثرت على الفريقين في السنوات الأخيرة، ونستعرض معكم حكاية مباراة "الريمونتادا" بين الفريقين موسم 2003-04، قبل المواجهة التي تجمع بينهم غدًا في الدوري الإيطالي.

الجولة الثانية والعشرين من اللقاء المنتظر بين ميلان وإنتر في الدوري الإيطالي لموسم 2003-04، ميلان المتصدر في مواجهة إنتر المتعثر في المركز السادس.

اللقاء الذي جمع الفريقين في الحادي والعشرين من فبراير على ملعب سان سيرو، بحضور تحكيمي من روبرتو روسيتي تحت أنظار 80 ألف متفرجا.

ميلان مع المدير الفني كارلو أنشيلوتي، بدأ اللقاء بخطة شجرة الكريسماس الشهيرة، بتواجد كالادزه وكوستاكورتا ونيستا وكافو كرباعي خلفي وخلفهم ديدا حارس المرمى، وأمامهم الثلاثي جاتوزو وسيدورف وبيرلو، وصانعي ألعاب روي كوستا وريكاردو كاكا وأمامهم أندريه شيفشينكو.

بينما اختار المدير الفني ألبرتو زاكيروني تشكيل 4-3-1-2 لمواجهة خطة ميلان، والبداية مع فرانشسيكو تولدو، ورباعي دفاعي، دانيلي أداني وتوماس هيلفيج وإيفان كوردوبا وخافيير زانيتي، وخط وسط مكون من فرانشيسكو فراينوس وكيلي جونزاليس وديان ستانكوفيتش وكريستانو زانيتي وهجوم ثنائي بين البرازيلي أدريانو والإيطالي كريستيان فييري.

الشوط الأول بدأ بمحاولات قليلة بين الفريقين، ومع مرور ربع ساعة من عمر اللقاء تحصل إنتر على ركلة ركنية من الناحية اليمنى، ليقوم الصربي ستانكوفيتش بأرسلها إلى داخل منطقة الجزاء لترتطم بقدم سيدورف وتتهادي في المرمى دون أن تلمس أحد من لاعبي إنتر محتفلين بالهدف الأول بين الفريقين.

stankovic

محاولات عديدة لميلان عن طريق كاكا وشيفا بغية إدراك التعادل وفشل في تحويل سيطرة الروسونيري لهدف، ليخطف الأرجنتيني كريستيانو زانيتي الهدف الثاني للنيراتزوري في الدقيقة 40 بتسديدة قوية غيرت اتجاها بعدما ارتطمت في قدم أحد مدافعي ميلان لتتحول لهدف ثاني في مرمى ديدا، وتصبح الأمور أصعب على كتيبة أنشيلوتي، بعد نهاية الشوط الأول بتقدم الأزرق بهدفين دون رد.

أنشيلوتي سعى لتكرار الفوز مثلما حدث في الشوط الأول، وهو ما حدث، حيث أجرى تغيير بنزول المهاجم الدانماركي جون دال تومسون بدلاً من روي كوستا، ليصبح الفريق بخطة 4-3-1-2، بتواجد بجانب الأوكراني.

البرازيلي أدريانو كاد أن يستغل خطأ في التفاهم بين الدفاع وديدا لميلان، لينفرد بديدا الذي سقط أرضًا ليسدد الكرة صاروخية علت المرمى مع بداية الشوط الثاني والتي كادت أن تقتل المباراة، وأحلام ميلان.

حاول لاعبو ميلان تقليص الفارق أولاً، بالسيطرة على الكرة من جبهة كافو اليمنى وهو ماتحقق، في الدقيقة 56، عرضية من كافو حولها هيلفج للناحية اليسرى لمنطقة الجزاء، ليروض سيدورف الكرة ويسددها صاروخية من على حدود منطقة الجزاء، ليتصدى لها تولدو وتسقط مين يده ليحولها تومسون البديل لهدف الفريق الأول.

الدقيقة57 تمريرة من سيدروف لكاكا في منتصف الملعب، كاكا يركض وحوله لاعبو إنتر ينظرون له دون أدنى تدخل يقترب من منطقة الجزاء يسدد كرة أرضية زاحفة على يسار تولدو تسكن الشباك معلنه عن التعادل بين الفريقين، في أقل من دقيقتين.

Seedorf milan vs inter

يظل التعادل حاسمًا للأمور حتى الدقيقة 85، مع تراجع لإنتر وهجوم لميلان، ركلة حرة مباشرة لميلان يسددها شيفا يتصدى لها الحائط البشري، وترتد لمنتصف الملعب على الجبهة اليسرى، جاتوزو يتخلص من منافسه ويدخل لعمق الملعب، ومن على بعد 35 مترًا يرسل صاروخ لا يصد ولا يرد على يسار تولدو الذي لم يرى الكرة إلا وهي في الشباك.

seedorf vs inter

ليحقق ميلان الانتصار الذي ساهم في تحقيق للقبه الدوري السابع عشر في مسيرته بالدوري الإيطالي، وقبل الأخير حتى الآن والوحيد مع كارلو أنشيلوتي.

إغلاق