الأخبار النتائج المباشرة
دوري أبطال أوروبا

ثلاثي ناري وطريق صعب ونقطة ضعف مشتركة - هل يتفوق ليفربول كلوب على جيل 2005؟

10:06 م غرينتش+2 25‏/5‏/2018
Luis Garcia Liverpool 2005 UEFA Champions League Final
مهمة صعبة أمام الريدز لتكرار ما حققه الجيل السابق في 2005 وانتزاع لقب دوري أبطال أوروبا
`
بقلم    علي سمير      تابعوه على تويتر

يستعد ليفربول للمواجهة الأهم له هذا الموسم، عندما يلتقي بنظيره الأسباني ريال مدريد، في المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا.

الريدز خرجوا من جميع المنافسات هذا الموسم، لتبقى هذه البطولة هي الوحيدة لهم، أملا في الخروج بلقب يعيد لهم أمجاد ما تحقق منذ سنوات طويلة وبالتحديد في 2005.

وهنا يأتي السؤال.. هل يستطيع الجيل الحالي تكرار ما فعله جيل نهائي أسنطبول المعروف؟


موقف متشابه


ليفربول بتلك الفترة كانت الأبطال هي طوق النجاة الوحيد للمدرب رافائيل بينيتيز، حيث خرجوا من كأس الإتحاد الإنجليزي بالدور الثالث للبطولة، وكذلك خسروا نهائي كأس الرابطة.

وودعوا أيضا سباق المنافسة على لقب الدوري مبكرا، وأنهوا الموسم في المركز الخامس بـ58 نقطة، بينما جمع المتصدر تشيلسي 95 نقطة.

الأمر ذاته يتكرر هذا الموسم، حيث خرج ليفربول من كأس الإتحاد وكأس الرابطة، وكذلك أنهى الدوري في المركز الرابع بـ75 نقطة بفارق  15 نقطة كاملة عن مانشستر سيتي الفائز باللقب.

ويصبح الموقف كما كان مع بينيتيز، دوري الأبطال هو الأمل الوحيد لكلوب لإثبات نجاح مشروعه مع الريدز الذي بدأ العمل به منذ أكتوبر 2015.


تفوق هجومي


كان التشكيل الأساسي لليفربول وقتها الحارس جيرزي دوديك، فينان، كاراجر، هيبيا، ريزا، هامان، ألونسو، جيرارد، هاري كيويل، لويس جارسيا وميلان باروش ومعهم جابريل سيسيه الذي قضى معظم الموسم مصابا.

الأرقام تؤكد أن فريق ليفربول الحالي أقوى هجوميا بمراحل عن جيل أسنطبول 2005، خاصة وأن هدافه الأول هو ميلان باروش بـ9 أهداف فقط.

والمفارقة أن مجموع ما سجله أول 3 هدافين وهم باروش 9 أهداف، جارسيا 8، جيرارد 7 يقل بكثير عن ما سجله محمد صلاح هذا الموسم بـ32 هدف بالدوري فقط و44 بجميع البطولات.

أرقام ليفربول في الدوري

الفريق نقاط أهداف له عليه
ليفربول الحالي 75 84 38
جيل 2005 طوال الموسم 58 52 41


دوري أبطال أوروبا

الفريق فوز تعادل هزيمة  أهداف له أهداف عليه
ليفربول الحالي حتى نصف النهائي 7 4 1 40 13
جيل 2005 9 3 2 16 9

نقطة ضعف وعامل مشترك


إذا كنت تظن أن الدفاع الحالي لليفربول هو الأسوأ في تاريخ النادي، فعليك التفكير مرتين، لأن جيل بينيتيز كان كارثيا بكل المقاييس، رغم وجود الأسطورتين جيمي كاراجر وسامي هيبيا.

رغم كل الكوارث الدفاعية التي قام بها الريدز إلا أنهم لازالوا أفضل من فريق بينيتيز الذي تلقى 41 هدف بالدوري مقابل 38 للفريق الحالي بالدوري.

وفي الأبطال تلقى ليفربول 9 أهداف فقط بجميع المراحل بدوري الأبطال في موسم 2005، مقابل 13 أيضا بالموسم الحالي.

ليأتي العامل المشترك بين الفريقين هو سوء الدفاع بالدوري وتحسنه في الأبطال، والاختلاف في الغزارة التهديفية لفريق كلوب الحالي بفضل محمد صلاح وروبرتو فيرمينو وساديو ماني.

وعلى الجانب الآخر كان يعاني بينيتيز من نقص الحلول الهجومية بغياب جابريل سيسيه لمعظم فترات الموسم، والاعتماد على هاري كيويل ولويس جارسيا وميلان باروش في التهديف.


ثلاثي ناري


افتقد جيل المدرب رافائيل بينيتيز للثلاثي الهجومي الناري الذي يمتلكه كلوب حاليا، حيث تصدر الهدافين الثلاثي ميلان باروش، لويس جارسيا وستيفن جيرارد.

ويعد المدرب الألماني محظوظا بامتلاكه ثلاثي أكثر شراسة، أبرزهم بالطبع المصري محمد صلاح، ومعه الثنائي روبرتو فيرمينو وساديو ماني.

أرقام الثلاثي الحالي بجميع البطولات

اللاعب الأهداف
صلاح 44
ماني 19
فيرمينو 27

أرقام جيل 2005

اللاعب الأهداف
باروش 11
جارسيا 13
جيرارد 13

 


طريق صعب



الطريق كان صعبا على ليفربول في 2005، حيث لعب في دور المجموعات مع موناكو، أولميبياكوس وديبورتيفو لاكورونا أثناء فترة انتفاضته.

وبالأدوار الإقصائية لعب مع ليفركوزن الألماني ثم يوفنتوس وتشيلسي وصولا لميلان في المباراة الدراماتيكية التي حول فيها بينيتيز ورجاله التأخر بثلاثة أهداف لتعادل وفوز بركلات الترجيح.

الطريق كان مماثلا بدور المجموعات حيث وقع ليفربول هذا الموسم أمام خصم قوي وهو إشبيليه، وخصمين عاديين مثل سبارتك موسكو وماريبور.

وأما بدور الـ16 فلعب مواجهة بدت أسهل من المتوقع أمام بورتو، ليلتقي بمانشستر سيتي بدور الثمانية، ويتفوق عليه بنجاح قبل أن يقصي روما ليلاقي ريال مدريد في النهائي..