تحليل| يوفنتوس ومانشستر - لماذا لا يفوز أليجري بدوري الأبطال؟

التعليقات()
Getty
آفة أليجري تظهر من جديد وتمنح انتصار ثمين جداً لضيفه البرتغالي جوزيه مورينيو


بقلم    علي سمير      تابعوه على تويتر


فشل يوفنتوس في تكرار فوزه على مانشستر يونايتد بدوري أبطال أوروبا، بعدما تلقى هزيمة صادمة بهدفين مقابل هدف بالجولة الرابعة من البطولة.

مواجهة الذهاب انتهت بفوز العملاق الإيطالي 1/0 على ملعب أولد ترافورد، وكادت أن تتكرر بهدف للبرتغالي كريستيانو رونالدو نجم يونايتد السابق.

المباراة لم تشهد فوارق ضخمة بين الفريقين.. سوى أن يوفنتوس يمتلك رونالدو الذي حاول القضاء على الشياطين في اللقطة الأهم طوال 90 دقيقة، قبل أن يُبطل الإسباني خوان ماتا محاولته في الدقائق الأخيرة ويُزيد أليكس ساندرو معاناة أصحاب الأرض بهدف ذاتي.

وتأتي الظاهرة الأهم هي فشل ماسيمو أليجري مدرب يوفنتوس في إنهاء المهمة حتى النهاية، ليتراجع بعد التقدم ويمنح ضيفه الثلاث نقاط، ليٌجيب بنفسه على سبب فشله المستمر بتحقيق دوري أبطال أوروبا مع البيانكونيري حتى الآن.

التشكيل
 

2018-10-30-jose-mourinho-massimiliano-allegri

لعب جوزيه مورينيو بالتشكيل الأنسب للعناصر المتاحة، في ظروف الغياب الغامض لروميلو لوكاكو عن خط هجوم الفريق.

استمر تجاهل إيريك بايلي، ليلعب ليندولف بجوار سمولينج وأشلي يانج مع لوك شو، ثلاثي وسط مكون من هيريرا وماتيتش لمنح الحرية اللازمة لبول بوجبا.

مرة أخرى يظهر سانشيز في مركز المهاجم الصريح، دون تقديم مهام مركزه بجوار لينجارد ومارسيال.

الجانب الآخر لم يشهد العديد من الغيابات، حيث اختار ماسيميليانو أليجري الألماني سامي خضيرة على حساب بلايس ماتويدي، وبينتاكور وكوادرادو كأجنحة، وثنائي هجومي مُكون من ديبالا وكريستيانو رونالدو.


بداية مُتحفظة

Paulo Dybala Nemanja Matic Juventus Manchester United

كالعادة حاول مورينيو دخول المباراة للخروج منها بأقل خسائر، وعدم المجازفة لتفادي الهزيمة الثانية على التوالي.

دفاع يونايتد ظهر بصورة جيدة ليحافظ على صموده حتى أول نصف ساعة، حيث بدأت حينها القوة الهجومية لأصحاب الأرض.

التماسك الدفاعي للشياطين أجبر رونالدو على النزول خارج منطقة الجزاء، وتبادل الأدوار مع الجناحين ديبالا وكوادرادو.

لا مركزية يوفنتوس أربكت الرباعي الدفاعي ليونايتد، ولكن دون أي نتيجة وتهديد على مرمى ديفيد دي خيا.

إجهاد وضعف تركيز

Paul Pogba Juventus Manchester United Champions League

العنصر الغالب في الشوط الأول للمباراة، كان سوء التركيز بين لاعبي الفريقين، في وضوح كبير للإجهاد من لعب مباراتين خلال أسبوع واحد.

كم كبير من التمريرات السيئة بالتحديد في وسط الملعب، أفسد متعة المواجهة بسبب عدم اكتمال معظم الهجمات.

مورينيو كان أمامه هدف وحيد ومشروع، وهو الخروج بشباك نظيفة من هذا الشوط وتحقق له هدفه.

سانشيز لا يصلح

Miralem Pjanic Alexi Sanchez Juventus Manchester United

يُقدم الدولي التشيلي مستويات متخبطة في مركزه الأساسي كلاعب جناح، ليقوم مورينيو بالاعتماد عليه كمهاجم صريح في غياب لوكاكو.

اختفى التشيلي تماماً عن الصورة، بعدما وقع فريسة الثنائي الذي لا يرحم ليوناردو بونوتشي وجورجيو كيليني.

دفاع يوفنتوس أجبر سانشيز على السقوط خارج منطقة الجزاء للحصول على الكرة، ولكنه ظل معزولاً عن مارسيال ولينجارد مفتقداً لأي حلول.

عندما يظهر رونالدو

Cristiano Ronaldo Juventus Manchester United

صناعة الفارق تبدو وكأنها الوظيفة الأهم لرونالدو في كل مكان يتواجد به، سواء في مانشستر أو مدريد أو يوفنتوس ومعقله بتورينو.

اللقطة الأهم وربما النقطة الوحيدة المُضيئة في اللقاء، عندما تلقى رونالدو كرة ساقطة متقنة تميز بها زميله ليوناردو بونوتشي.

لم يفكر البرتغالي لحظة وحيدة قبل أن يودعها الشباك، ليمنح فريقه الثلاث نقاط على طريقته الخاصة، ويُبطل كل ما خطط له مورينيو للخروج بأقل الخسائر قبل أن تأتي كلمة النهاية.

آفة أليجري

Massimiliano Allegri Juventus coach

حاول مورينيو إنقاذ فريقه من الخسارة بإجراء 3 تغييرات في غضون 9 دقائق لتفادي الهزيمة.

خروج لينجارد،، فيلايني، سانشيز ونزول مروان فيلايني، وماركوس راشفورد و صانع للفارق من نوع آخر وهو خوان ماتا.

صانع الألعاب الإسباني أثبت وجوده كلاعب مهم للشياطين، بتسجيله هدف التعادل بالتخصص من ركلة حرة بالدقيقة 86.

لتأتي تغييرات مورينيو بنتيجة ويُبقي ماتا على حظوظ فريقه بالتأهل في دور الـ16، ليثبت أنه أحد أكبر المظلومين في حقبة البرتغالي.

الامور لم تتوقف عند ذلك بل سجل أليكس ساندرو هدف ذاتي في مرماه ليمنح يونايتد الفوز، ويعاقب فريقه على التراجع غير المبرر بعد التقدم وهي الآفة الأسوأ لأليجري التي لطالما حرمته من الفوز بدوري أبطال أوروبا وهي إكمال المهمة حتى النهاية.

 

 

الموضوع التالي:
كأس آسيا 2019 | عبد الكريم حسن يغيب عن مواجهة قطر أمام كوريا الجنوبية
الموضوع التالي:
زاكيروني: أحمد خليل أحد أفضل اللاعبين في آسيا
الموضوع التالي:
رسميًا - الأهلي السعودي يتعاقد مع كلاوديو بايزا
الموضوع التالي:
أخبار سارة لريال مدريد - بنزيما لن يخضع لعملية جراحية
الموضوع التالي:
موناكو يواصل نتائجه الكارثية ويودع كأس فرنسا مبكرًا
إغلاق