الأخبار النتائج المباشرة
سيري آ

تحليل | يوفنتوس × ميلان – "صاحب بالين كداب"

8:03 م غرينتش+2 6‏/4‏/2019
Allegri Juventus Serie A
وإليكم أبرز النقاط الفنية من مواجهة يوفي سيتديوم.

إسلام أحمد    فيسبوك      تويتر

أضاع ميلان 3 نقاط كانت في متناوله، ليهدي يوفنتوس فرصة أفضل بأقل مجهود لاقتراب خطوة أسرع من لقب الأسكوديتو الـ35 في تاريخه.

ورغم الأداء الجيد من لاعبي الروسونيري والتقدم، إلا أن خبرة أليجري ولاعبي البيانكونيري أعادت يوفنتوس في الشوط الثاني.

وإليكم أبرز النقاط الفنية من مواجهة يوفي سيتديوم.


أفكار ما قبل البداية


على الورق والمعطيات دخل يوفنتوس بخطة 3-5-2، لكن في أرضية الملعب الوضع تغير 4-4-2، بتواجد سبيناتزولا أمام ساندرو، وبرنارديسكي أمام دي تشيليو، من أجل تأمين دفاعي وكذلك قوة هجومية لغلق منافذ الخروج لميلان.

لكن مع وضع يوفنتوس الهجومي تتحول الخطة فعلياً إلى 3-5-2، بانضمام سبيناتزولا للعمق بجوار بينتانكور وتشان (خضيرة) والاعتماد الأكبر على العرضيات لتواجد ماندجوكيتش والفوز بالكرات الثانية بتواجد ديبالا.

جاتوزو عاد لثوابته بخطة 4-3-3، بدلاً من 4-3-1-2 التي خاض بها مباراة أودينيزي الأخيرة، فهو يعلم أنه لا مجال للتجربة، ومحاولة ضغط عالي في بعض الأحيان واستغلال المرتدات، وليأتي هدف الشوط الأول من لقطة الضغط العالي الوحيد بتواجد باكايوكو أمام بونوتشي ليسجل بيونتيك هدف الروسونيري.


صاحب بالين كداب


يعرف يوفنتوس أنه يحتاج فقط لـ6 نقاط في 8 مباريات، والتركيز الأهم هو مواجهة أياكس في ربع نهائي دوري الأبطال، البطولة التي يسعى يوفنتوس وراها ويعرف أليجري أن مقعده غير مضمون بسببها ويخشى المفاجأت.

لم يظهر يوفنتوس في الشوط الأول تحديدًا سوى بالدقائق الأربعة من الوقت البديل، 3 تسديدات من ديبالا وماندجوكيتش، على رينا، الذي تصدى لجميعها، فلم يظهر أي لاعب من يوفنتوس بالشكل المتوقع منه وظهر أغلبهم خارج المباراة تمامًا.

لكن الخبرات مع تبديلات جاتوزو أعادت الفريق مرة أخرى للقاء وأراح نجمه ديبالا وأعطى ثقة لمويس كين أكبر بعد أزمة الأسبوع الماضي.


جاتوزو


يعرف جاتوزو أن رحيله شبه محتوم عن ميلان في الصيف، لكن يفكر بكل تأكيد في الخروج بأفضل طريقة ممكنة، وإلا ستكون فترته طي النسيان مثل من سبقوه من 2014.

ظهر لاعبي ميلان أفضل دفاعيًا بشكل كبير وهجومياً ظهر ضغط كبير وسرعة في المرتدات وكاد ميلان أن يخطف هدف على الأقل يريح به أعصابه.

تواجد بوريني يأتي من أجل مزيد من الحماية لرودريجيز وفتح المساحات أكثر لتشالهان أوجلو ليلعب في العمق ويقدم الزيادة الهجومية.

لم يفكر رينو في التغييرات إلا متأخرًا لتجديد دماء الفريق، خرج سوزو الأفضل في اللقاء والذي استعاد بعضًا من أداءه الجيد، فيما يواصل كوتروني دفع ثمن تواجد بيونتيك ليخسره ميلان بعدما كان بديل مميز.


من يضيع يستقبل


ما يعاب على ميلان، هو التسرع والأنانية في الثلث الأخير من الملعب، بـ9 كرات خارج الثلاث خشبات من أصل 12، على عكس يوفنتوس الذي سدد لاعبيه 4 من 7 على المرمى.

الفريق في الوقت الذي تفنن في إضاعة الفرص في الشوط الثاني في الوقت الذي كان متقدماً بهدف نظيف ليعدل يوفنتوس ويزيد من قوته الهجومية فيسجل من تسديدتين فقط على مرمى رينا من أصل 9.

ليحقق يوفنتوس الفوز وكأن شيئًا لم يكن، ويقترب أكثر من لقبه المُحبب ويجعل ميلان ينتظر للموسم المقبل من أجل التفكير في تحقيق الفوز.