الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإنجليزي الممتاز

تحليل | ليفربول ومانشستر سيتي .. نهاية عقدة اللقب الملعون

8:44 م غرينتش+2 10‏/11‏/2019
Liverpool celebrate vs Man City 2019-20
يبدو أن العقدة ستنتهي قريبًا

تقدم ليفربول خطوة جديدة في رحلة البحث عن أول لقب بريميرليج نظامه واسمه الجديدين، بعد تغلبه على منافسه المباشر على اللقب مانشستر سيتي بثلاثية مقابل هدف في المباراة التي استضافها ملعب "أنفيلد روود" في قمة مواجهات الأسبوع الثاني عشر للدوري الأكثر شهرة في العالم.

التفاصيل البسيطة

ربما من لم يشاهد المباراة أو سمع بالنتيجة فقط، سيخطر في باله أنها كانت بمثابة النزهة بالنسبة لمحمد صلاح ورفاقه، لكن في حقيقة الأمر، يُمكن القول بأنها حُسمت بالتفاصيل البسيطة وبقرارات تحكيمية كثيرة مثيرة للجدل، ومؤكد ستكون حديث وسائل الإعلام في الساعات القليلة الماضية، بعد تغاضي الحكم عن احتساب ما لا يقل عن ركلتين جزاء لا لبس في أحدهما للفريق السماوي، منهم واحدة ارتدت بالهدف الأول.

صداع في رأس الفيلسوف

أبرزت هذه المباراة أكثر مشكلة يعاني منها بيب جوارديولا هذا الموسم، وهي هشاشة وضعف دفاعه بطريقة صادمة، بسبب إصابة لابورت وعودة ستونز من الإصابة بجانب المستوى الكارثي للأرجنتيني نيكولا أوتامندي، والأسوأ من هذا وذاك، ما يحدث عندما يعول على فرناندينيو في مركز قلب الدفاع كما قامر اليوم بوضعه أمام أسلحة الريدز الفتاكة، فكانت النتيجة أن كل فرصة أو عرضية كانت أشبه بركلة الجزاء على الحارس كلاوديو برافو، لذا لم يعد هناك مفرًا من تعاقد بيب مع قلب دفاع بمواصفات خاصة في فصل الشتاء، إذا أراد التشبث بأمل ملاحقة كلوب وكتيبته في النصف الثاني.

ماذا قال جوارديولا لحكم مباراة ليفربول ومانشستر سيتي؟

أكبر من مجرد عقدة

حال الهداف التاريخي لمانشستر سيتي سيرخيو أجويرو لا يختلف كثيرًا عن وضع ناديه، كليهما لا يعرف معنى السعادة في "أنفيلد روود"، بعدما دخل السيتي عامه الـ17 بلا انتصار يتيم في ليفربول، وكذلك ألكون، هو الآخر خرج من مباراته الثامنة على هذا المعلب بلا أهداف، والأمر المحير، أن جوارديولا أبقى عليه فترة طويلة، وبجانبه جابرييل جيسوس، وربما لو أشركه في وقت مبكر، لما انتهى اللقاء بهذه النتيجة، أو على الأقل كانت المياه الراكدة ستتحرك مبكرًا بدلاً من الانتظار آخر 10 دقائق.

اللقب يريد الحمر

لا شك أبدًا أن ليفربول استحق الفوز عن جدارة، لكن عزيزي القارئ العزيز .. ألا تلاحظ أن عنصر التوفيق يدعم كلوب وكتيبته بطريقة مدهشة؟ والدليل على ذلك مشهد الهدف الأول، فبدلاً من أن يحتسب الحكم ركلة جزاء على أرنولد، ترك الهجمة المرتدة ليسجل منها فابينيو بهدية أخرى من الدفاع بإخراج الكرة بطريقة خاطئة، وبعيدًا عن القرارات الأخرى المثيرة للجدل في الدقائق الأخيرة، فقبل هذه المباراة، خطف الريدز تسع نقاط ثلاث مباريات كانت بعيدة المنال، وهذا إن دل على شيء فالتأكيد يدل على أن الكرة واللقب وكل شيء يريد إنهاء عقدة ليفربول مع اللقب المتمنع عليه وعلى جماهيره منذ تسعينات القرن الماضي.

واثق الخطى يمشي ملكًا

بعيدًا عن التفاصيل البسيطة والقرارات التحكيمية، فكان واضحًا أن ليفربول قدم نسخته التي رسمها لنفسه منذ مباراة أوريجي والرابع، بقتل خصومه باللعب المباشر وبأقل عدد تمريرات في وسط الملعب، ومن ثم ضرب الدفاع بتمريرة أو حيلة فردية من اللاعبين إما على الأطراف أو في العمق، بجانب ذلك حالة الانسجام التي تزيد بين هذه المجموعة من مباراة لأخرى، وبالتبعية تزداد معها ثقة اللاعبين في أنفسهم، ولهذا أصبح الفريق متماسكًا بالصورة التي تجعله مرشحًا فوق العادة لتكرار ما فعله مانشستر سيتي الموسم قبل الماضي، بإنهاء المنافسة مع بداية فصل الربيع، وذلك حال استمر الوضع كما هو عليه حتى بداية أبريل القادم.