تحليل |لماذا لا يجب شطب حظوظ البرتغال في روسيا؟

التعليقات()
Getty
البرتغال تسير على نفس خطى يورو 2016 ..

كتب | محمود عبد الرحمن | فيس بوك | تويتر

بدأت البرتغال كأس العالم بصورة جيدة بفضل نجمها الأول كريستيانو رونالدو الذي افتك تعادلاً من المنتخب الإسباني 3/3 وقد وقع على الهاتريك بنفسه، لكن مستويات البرتغال في فوزها على المغرب وتعادلها مع إيران لاحقًا لم تكن على مستوى التوقعات، لكنها تأهلت في الأخير من مجموعة الموت كما عُرفت.

ويأتي المنتخب البرتغالي إلى روسيا وهو بطل لأوروبا للمرة الأولى في تاريخه، وهو إنجاز لم يكن يتوقعه أحد، وبالتالي كانت البرتغال قادرة على التسلل حتى وصلت لمنصة التتويج.

ويواجه المنتخب الملقب بـ"برازيل أوروبا" نظيره الأوروجوياني في دور الـ16، في اختبار كاشف وحاسم كونه مع منافس حقق العلامة الكاملة وبشباك نظيفة "المنتخب الوحيد".

وتبقى البرتغال صاحبة الترشيحات الأقل حتى لو كانت المنتخبات الكبيرة لا تُقدم أفضل ما لديها، لكننا هنا نستعرض معكم أسباب قد تجعلنا نشاهد البرتغال على منصة التتويج في كأس العالم.


أول عقبة مرت

Cristiano Ronaldo Isco Portugal Spain World Cup 2018

كما ذكرنا سابقاً ، تم وضع البرتغال مع بعض أكثر المنتخبات مرونة في المجموعة الثانية لكن الطريقة التي تغلبوا بها على هذه العقبة بالتأكيد تبشر بالخير للفريق.

افتتح الفريق حملته في كأس العالم بطريقة مبشرة للغاية حيث خرجوا بتعادل مهم مع إسبانيا.

كانت المباراة الثانية ضد المغرب صعبة حيث تعرض المرمى البرتغالي للعديد من التهديدات، لكن الفريق عرف من أين تؤكل الكتف.

ثالث مباراة لهما وآخر مرحلة في المجموعة كانت مفاجأة حيث تمكن المنتخب الإيراني من تحقيق التعادل بنتيجة 1-1 في الوقت المحتسب بدل الضائع من ضربة جزاء بمساعدة من VAR.

على هذا النحو، وجدت البرتغال نفسها الآن في دور الـ16، على الرغم من أن بعض المحللين توقعوا غير ذلك.


شخصية البطل

اكتسب المنتخب البرتغالي شخصية البطولة أخيرًا قبل عامين في فرنسا بالتتويج باليورو.

الفريق المشارك حاليًا هو نفسه تقريبًا الذي خاض منافسات اليورو، وتوضح القتالية أمام إسبانيا أن البرتغال ليست رقمًا هينًا.


مستوى كريستيانو رونالدو

Cristiano Ronaldo Portugal 2018

كما يُقال دائمًا، عندما يكون هناك كريستيانو رونالدو فالنجاح حاضر، لقد أظهر لنا نجم ريال مدريد الكبير مراراً وتكراراً أنه يملك القدرة على قيادة البرتغال نحو الانتصارات.

في هذه اللحظة ، يستمتع البالغ من العمر 33 عامًا بحياته بعد بداية مشؤومة لموسم 2017-18، وقد سجل 4 أهداف حاسمة، وإن استمر بهذا المستوى، فالبرتغال بمقدورها الوصول للكأس الأغلى.


لا شيئًا ليخسره

Cristiano Ronaldo Portugal Iran

إن الضغط الذي يحدث حتمًا مع الكثير من التوقعات المحيطة بالفريق قد يؤدي أحيانًا إلى نتائج عكسية، حيث يجد اللاعبون صعوبة في الارتقاء إلى مستوى التوقعات بشكل دائم.

وقد تجلى ذلك من خلال خروج المنتخب الألماني، حامل اللقب.

البرتغال هي واحدة من أقوى المنتخبات في كأس العالم ، لكنها بلا شك ليست المرشحة للفوز بالبطولة. وبالتالي فهم لن يخسروا شيئًا!

لذلك المنتخب يمكن استغلال هذا الأمر وعدم وجود الضغوط لتحقيق نفس ما حققوه في باريس قبل عامين.


فاعلية هجومية جبارة

Iran Portugal 25062018

لا تحتاج البرتغال لخلق الكثير من الفرص للتسجيل، فالمنتخب سجل من 99%  تقريبًا من الفرص التي سنحت له.

أمام إسبانيا سنحت للبرتغال 3 فرص، سجلوا منها الأهداف، وأمام المغرب سنحت لهم فرصتين، وسجلوا هدفًا، وكل ذلك يأتي بفضل وجود مهاجم مثل كريستيانو رونالدو.

 

تذبذب مستوى الكبار

مع خروج المنتخب الألماني، وتراجع مستوى نظيره الإسباني، وأيضًا عدم إقناع نيمار مع المنتخب البرازيلي، والمستوى الباهت للفرنسي، فلا يمكن بأي حال من الأحوال توقع ما سيحدث.

لم يظهر أي منتخب كبير حتى الآن بمستويات مقنعة تجعلنا نتوقع أن يكون هو المرشح الأول، وبالتالي كل شيء قائم، والمنتخب البرتغالي مع تراجع المستويات الفنية، بات مرشحًا طبيعيًا.

كل ما قدمته البرتغال

 

إغلاق