تحليل| كارديف ومانشستر يونايتد.. فلتتعفن كرة مورينيو في الجحيم!

التعليقات()
Getty Images
ملاحظات على المباراة الأولى للمدرب الجديد أولي جونار سولشاير مع مانشستر يونايتد..


أحمد أباظة    فيسبوك      تويتر

دعنا نتفق على أن أي تحليل فني لمباراة كتلك لن يكون منصفاً أبداً، فالفريق يشهد طفرة معنوية كبرى برحيل جوزيه مورينيو، ناهيك عن الدفعة المعنوية المعتادة لأي مدرب جديد خاصةً إن كان سابقه مكروهاً لتلك الدرجة..

 

أضف إلى ذلك الهالة التي تحيط بالنرويجي أولي جونار سولشاير كلاعب ناجح من أبرز رجال سير أليكس فيرجسون، وبطل لواحدة من أهم اللحظات بتاريخ النادي في نهائي 1999 الشهير.

هذا ما قبل المباراة، فما بالك وقد أفسد ماركوس راشفورد العرض في الدقيقة الرابعة بهدف مبكر من ركلة حرة؟ لم يعُد من الممكن تقصي كيف يمكن ليونايتد أن يلعب مع مدربه الجديد في وضعية التعادل أو حتى التأخر، ولكن إليك ما حدث: صرنا نعرف ما الذي سيفعله إن كان متقدماً..

سيتراجع بالطبع ويدافع عن الهدف باستماتة لأنه يلعب خارج أرضه أمام خصم بقوة كارديف، أليس كذلك؟ لا، مانشستر يونايتد -سبحان الله- استمر في الهجوم إلى نهاية المباراة، لماذا؟ لأن هذا ما يفعله فريق كبير أمام فريق صغير، وهذا ما كاد البرتغالي الراحل أن يُنسينا جميعاً إياه، ليس فقط الهجوم، بل حقيقة أن مانشستر يونايتد هو أحد أكبر الأندية في العالم!

بديهيات عانت من الإهمال على مر عامين ونصف في أولد ترافورد، حين تكون الطرف الأقوى هاجم، لست بحاجة لأكثر من ذلك، إن تلقيت هدفاً يمكنك تسجيل خمسة، وعلى ذكر الرقم خمسة، فتلك هي الخماسية الأولى منذ مايو 2013، منذ سير أليكس فيرجسون نفسه!

Paul Pogba Ashley Young Cardiff vs Manchester United Premier League 2018-19

باتت الثقة واضحة على جميع اللاعبين، كان العامل النفسي أكثر أهمية من الفني بمراحل في هذا الموقف، وكان كارديف خصماً سانحاً لاسترداد تلك الثقة المفقودة، فهو فريق قد لا يستمر معنا في البريميرليج لأكثر من الموسم الحالي، ما الذي كان ليخشاه مورينيو في موقف كذلك ولم يخَف منه سولشاير؟ لا شيء..

كل ما حدث أن البرتغالي قتل الدوافع لدى الجميع، ملأ الكوكب تحججاً بنوعية اللاعبين، ها هي نوعية اللاعبين، ها هو نفس التشكيل تقريباً، حتى جونز ولينديلوف مع كل التحفظات عليهما، صارا فجأة مدافعين أفضل، بل رأيناهما يتقدمان ويشاركان بالهجوم ويصنعان اللعب، كم طال انتظار تلك المشاهد حقاً!

أخيراً حصل بوجبا على حريته فصنع فارقاً كبيراً في نقل الكرة إلى الثلث الأخير وفي الثلث الأخير نفسه أيضاً، يرجع الكثير في ذلك إلى الصحوة النفسية الجماعية عموماً وإلى تحديه الشخصي مع مورينيو خصوصاً بالتأكيد، لأنه وببساطة، سولشاير ليس ساحراً..

النرويجي لم يخرج أرنباً من قبعته، كل ما فعله هو أنه سمح لتلك المجموعة بالتعبير عن نفسها وإبراز إمكانياتها بالشكل الأمثل، والنتيجة: 3 تسديدات لكارديف على مرمى يونايتد طوال المباراة، وهدف وحيد من ركلة جزاء، لأنه -سبحان الله مرة أخرى- أفضل وسيلة للدفاع أمام الصغار هي الاستمرار في مهاجمتهم وحرمانهم من الحصول على الكرة بل حرمانهم من التنفس.

Anthony Martial Cardiff vs Manchester United Premier League 2018-19

عادت الحياة أخيراً إلى جسد مانشستر يونايتد، ولكن التسليم بذلك وحسب يفضي إلى ملايين الأحكام المتسرعة، فهذا الفريق لم يُختبر أمام خصم حقيقي بعد، كل ما فعله هو أبجديات مواجهة الخصم الأدنى بسنين ضوئية، لمزيد من التفاصيل راجع مأساة ديربي كاونتي.

الكثير من الأسئلة يجب إجابتها في الأيام المقبلة، ماذا سيفعل يونايتد حين يواجه خصماً أكثر قدرة على إزعاجه بالمرتدات؟ وماذا سيفعل حين يواجه خصماً أقوى وهم ليسوا قلائل في البريميرليج بوضعية الفريق الحالية؟ والأهم.. ماذا سيفعل بعد خفوت تلك الجذوة المشتعلة بالحماس اللحظي؟

أسئلة مصيرية سيحين وقت إجابتها قريباً، فالفريق لا يزال على بعد 8 نقاط عن المراكز المؤهلة لدوري الأبطال بفضل خسارة تشيلسي، وهو ما سيكون التحدي الأهم والإنجاز الأكبر لولاية سولشاير، ولكن لحسن الحظ لا يزال أمام الرجل فرصة مميزة للمزيد من التحضير أمام هدرسفيلد.

 

الموضوع التالي:
ديمبلي - لاعب برشلونة الوحيد الذي سجل في جميع البطولات
الموضوع التالي:
دعوات مقاطعة يوفنتوس تغزو إيطاليا
الموضوع التالي:
رسميًا | ليفانتي يتقدم بشكوى ضد برشلونة
الموضوع التالي:
سولشار يعلق على حديث مورينيو وسوق انتقالات مانشستر يونايتد
الموضوع التالي:
التشكيل المتوقع للأهلي في مواجهة شبيبة الساورة الجزائري
إغلاق