تحليل | رونالدو يكشف «سَذاجة» الدفاع المصري في ثوانٍ معدودة!

التعليقات()
Getty


كتب | محمود عبد الرحمن | فيس بوك | تويتر

«لا يمكنك أن تقع في نفس الخطأ مرتين ويمر الأمر مرور الكرام»، وهو ما ينطبق على ما حدث في ودية مصر والبرتغال، حيث نجح كريستيانو رونالدو في قلب تأخر منتخب بلاده بهدف لفوز بهدفين من توقيعه في ثوان معدودة وبنفس الطريقة.

فالهدف الأول جاء ورونالدو بلا رقابة داخل منطقة الجزاء من أحمد حجازي، ليحول الكرة العرضية داخل الشباك، وبعد ثوانٍ معدودة فقط، تكرر الأمر ورونالدو بلا رقابة في ضربة ثابتة، ونجح في إحراز هدف الفوز.

الغريب أن يحدث مثل هذا الخطأ مرتين من أحمد حجازي وعلي جبر (طوال القامة) والمحترفان في وست بروميتش ألبيون، الفريق المتمرس أصلاً في الدفاع في الضربات الثابتة.

لا شك أن التجربة في مجملها مفيد، خاصة لبعض العناصر، كالحارس أحمد الشناوي الذي خاض أول مباراة دولية له، وقدم أداء طيب وتصدى لأكثر من محاولة.

نقاط أخرى

مصر والبرتغال
  1. برهن محمد صلاح على نجوميته العالمية، ليس بهدفه فحسب بل في قرار التصويب، وحسن تنفيذ القرار بتصويبة متقنة ورائعة.. نجومية محمد صلاح أكدها أيضًا باحتفاله الخجول.
  2. نجح رونالدو في التفوق على أحمد فتحي في المواجهات الثنائية ومر منه في أكثر من كرة، وهذا طبيعي أمام أفضل لاعب في العالم، ويحدث لأفضل الأظهرة في العالم، لذلك هذا لا يُقلل من فتحي.
  3. رغم أن كل الأحاديث في الفترة الأخيرة كانت عليه، لكن عبدالله السعيد ظهر في قمة تركيزه، وقدم مباراة مميزة حيث صنع هدف صلاح، ومنع هدف للبرتغال من الضربة الحرة داخل منطقة الجزاء، وأيضًا صنع عدة فرص لزملائه.
  4. لم أتفهم قرار مشاركة أحمد حسن كوكا بشكل أساسي في مباراة اليوم، اللاعب كل مميزاته في الكرات الرأسية، ولم تكن هناك كرات عرضية تقريبًا، وحتى في هذه الحالة كان سيكون من الصعب على كوكا التعامل معها في ظل وجود العملاقين برونو ألفيس ورولاندو. مروان محسن كان أفضل وأزعج دفاع بطل أوروبا كثيرًا.

الموضوع التالي:
ميلان يتوصل لاتفاق لضم مدافع سبورتينج لشبونة الشاب
الموضوع التالي:
استفتاء - كأس آسيا 2019 | من العماني الأفضل في دور المجموعات
الموضوع التالي:
هاندانوفيتش: التعادل عادل وتواجد الأطفال في المدرجات أفضل
الموضوع التالي:
مورينيو: بوتشيتنيو لا يشبهني!
الموضوع التالي:
سيميوني لم يُفاجأ بالموسم الصعب لأتليتكو مدريد
إغلاق