تحليل | الكرات العرضية تكشف عورة الهلال والنصر

التعليقات()
حسمت الكرات العرضية مباراة ديربي الرياض بين فريقي الهلال والنصر والتي انتهت بنتيجة التعادل


ماجد جزر    فيسبوك      تويتر

حسمت الكرات العرضية مباراة ديربي الرياض بين فريقي الهلال والنصر والتي انتهت بنتيجة التعادل الإيجابي بهدفين لكل فريق.

هدفي الهلال كانوا عن طريق الكرات العرضية، وهو نفس ما فعله لاعبو النصر في تسجيل هدفي التعادل عن طريق عرضيات نور الدين أمرابط الرائعة.

وأثبتت الكرات العرضية قيمتها في هذه المواجهة القوية والتي أكدت على ضعف الجودة الدفاعية لدى الفريقين بعكس الأداء الهجومي الرائع.


أطراف الملعب


عاني نادي النصر بشكل كبير جداً من طرفي ملعب اليوم، حيث ظهر الثنائي سلطان الغنام و عوض خميس بمستوى مُحبط، ولم يقدموا المطلوب منهم سواء من الناحية الدفاعية أو الهجومية، بل كانوا بمثابة نقطة ضعف على دفاع فريقهم، وظهر ذلك بشكل واضح في هدفي الهلال بالشوط الأول والذي سجلهم اللاعب جوميز، وكان الثنائي الأضعف في تشكيلة العالمي اليوم، على الجانب الأخر فظهرت قوة كل من الثنائي ياسر الشهراني ومحمد البريك اللذان قدما مباراة مميزة، ودافعوا وهاجموا بشكل مميز، ويكفي القوة أن البريك كان نداً قوياً للاعب أحمد موسى صاحب الإمكانيات والسرعات المميزة في النصر، كما أن البريك وضع بصمته بعرضية مميزة ساهمت في تسجيل الهدف الثاني.


صراع خط الوسط


منطقة وسط الملعب هي المنطقة التي تشهد الصراع الأقوى في مثل هذه المواجهات، سيطر عليها لاعبو الهلال بشكل كبير خلال مجريات المباراة، حيث تفوق لاعبي الهلال، وعلى رأسهم عبدالله عطيف واندريه كاريلو وسالم الدوسري، والذين كانوا بمثابة ورقة ضغط كبيرة جداً على خط وسط النصر، وساهموا في بناء هجمات مرتدة سريعة جعلت المقدمة في صالحهم، وكان كاريلو أبرز لاعبي المباراة قد أرهق وسط ودفاع النصر طوال المباراة بفضل الهدوء المميز والأداء الراقي، إلا أن اللاعب نور الدين أمرابط تمكن من قلب الطاولة في الشوط الثاني وشكل عبئاً كبيراً على دفاع الهلال وسط تراخي من لاعبي الهلال الذين تخاذلوا بسبب التقدم في النتيجة، ليُساهم اللاعب في عودة فريقه في النتيجة من عرضيتاه الرائعة.


الأداء الهجومي


فارق كبير ظهر في المباراة بين ثنائي خط هجوم الفريقين، فاللاعب الفرنسي جوميز تمكن من تسجيل ثنائية أكثر من رائعة مع بداية المباراة مستغلاً العرضيات ليضع فريقه في المقدمة وحصد نقاط المباراة الصعبة، وشكل الفرنسي ضغطاً كبيراً على دفاع النصر المهتز وذلك في الشوط الأول، وعلى الجانب الأخر فأن أداء عبدالرزاق حمدالله كان غير مرضي لطموح جماهير النصر في الشوط الأول، حتى تمكن من تسجيل هدف التعادل للعالمي من عرضية مواطنة نور الدين أمرابط الرائعة.

 

الموضوع التالي:
جاتوزو يكشف سر لكمته القوية لإنزاجي
الموضوع التالي:
دي بروين: الغياب كان صعباً لكني عدت أكثر صلابة
الموضوع التالي:
تقارير - برشلونة يتوصل لاتفاق مع رابيو
الموضوع التالي:
رومانيولي: التعادل مع بولونيا خطأ الجميع
الموضوع التالي:
زوجة إيكاردي تكشف اقتراب يوفنتوس من ضمه
إغلاق