تحليل - آفة الكرة المصرية تقتل حلم الخروج بنتيجة إيجابية أمام أورجواي

التعليقات()
المنتخب المصري كان قريب من الخروج بنقطة ولكن

ماجد جزر    فيسبوك      تويتر

تلقى المنتخب المصري خسارة محبطة بنتيجة هدف مقابل لا شيء في المباراة الأولى له في بطولة كأس العالم روسيا 2018، وذلك أمام منتخب أورجواي.

قدم منتخب مصر المباراة بشكل جيد ولكن مدافع المنافس خيمينيز أحبط الجميع بهدف قاتل في الدقيقة الأخيرة من المباراة.


بداية مثالية


egypt uruguay

بدأ المنتخب المصري المباراة بأسلوبه المعتاد بطريقة 4/3/2/1 تحت قيادة المدير الفني الأرجنتيني هيكتور كوبر الذي يعتمد بشكل كبير على التحفظ الدفاعي من جميع لاعبي الفريق، حتى رأس الحربة مروان محسن يمتلك أدوار دفاعيه.

بينما على الجانب الأخر دخل منتخب أورجواي المباراة بطريقة 4/4/2 مستغلا تواجد الثنائي الخطير في الأمام إدينسون كافاني ولويس سواريز.

ودفع الأرجنتيني باللاعب عمرو وردة بدلاً من نجم الفريق محمد صلاح والذي رفض المخاطرة به في المباراة بعد تعافيه من الإصابة، ولم يُخيب وردة آمال مديره الفني والجماهير وأدى بشكل ممتاز على الجانب الأيمن، وكان اداءة الدفاعي جيد في مساندة أحمد فتحي الظهير الأيمن.


أكستاب الثقة وفرض أسلوب اللعب


محمد تريزيجيه

نجح المنتخب المصري في تطبيق أسلوبه خلال الربع ساعة الأولى بالتأمين الدفاعي وهو الوقت الأهم وذلك من أجل اكتساب الثقة والتخلي عن رهبة البدايات، حيث يعود الفراعنة للمشاركة بعد 28 عاماً من الغياب.

وبعد مرور الربع ساعة الأولى قرر كوبر تغيير طريقة اللعب ودافع بشكل متقدم وتخلي عن تراجعه الدفاعي وضغط أوروجواي وفاجئهم بشكل غير متوقع لهم.

 وساهم تألق طارق حامد في منطقة وسط الملعب بجانب الأدوار الدفاعية للثلاثي عمرو وردة و محمود حسن تريزيجيه وعبدالله السعيد في تطبيق تكتيك المدير الفني الأرجنتيني بامتياز.

على الصعيد الهجومي كان الظهور المصري على استحياء، حيث حاول كوبر اللعب على الكرات المرتدة السريعة أو الكرات الطويلة لمروان محسن معتمدا على تمريرات عبدالله السعيد ولكن الظهور الهجومي لم يكن على القدر المطلوب.


طارق حامد يسقط


طارق حامد

تلقى المنتخب المصري صدمة كبيرة جدا بإصابة المتألق طارق حامد في منتصف الملعب والذي يعتمد عليه كوبر بشكل كبير في افساد هجمات المنافس وبالتحديد في الدقيقة 50، وشارك البديل سام مرسي الذي سار على نفس نهج زميله وأداء بشكل جيد في وسط الملعب من الناحية الدفاعية.


محاولات عل استحياء


Egypt Uru

المباراة الشوط الثاني كانت أفضل وأقوى وأسرع حيث سعى لاعبو أورجواي لتسجيل هدف وهو ما سعى إليه لاعبو منتخب مصر أيضا حيث قرر كوبر الدفع بمحمود كهربا بدلاً من مروان محسن للعب في مركز رأس الحربة مستغلا مهاراته الفردية والسرعات وذلك باللعب على العمق الدفاعي للمنافس.


التألق لا يعني التخلص من عيوبك


مصر وأوروجواي

ساهمت أطوال الثنائي أحمد حجازي وعلي جبر ثنائي قلب دفاع المنتخب المصري في التعامل بشكل أكثر من رائع مع الكرات العرضية وهي نقطة قوة المنتخب الأورجوياني في تواجد الثنائي إدينسون كافاني ولويس سواريز، ولكن هذا التألق لم يستمر حتى نهاية المباراة وتمكن المنافس من تسجيل هدف الفوز.

الدقائق الأخيرة تراجع المنتخب المصري بشكل كبير بحكم الطموح، حيث سعى لاعبو أورجواي لتسجيل هدف وكان لهم ما أرادوا بالفعل عن طريقة عرضية من كرة ثابتة وهي آفة الكرة العربية بشكل عام والمصرية بشكل خاص حيث فشل لاعبو الفراعنة في التعامل مع العرضية التي سجلها خوسيه خيمينيز في مرمى محمد الشناوي.

إغلاق